Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
20:30
بورتو
بيلينينسيس
14:00
لوزيرن
ثون
20:00
غرناطة
فالنسيا
17:30
ريال بلد الوليد
ديبورتيفو ألافيس
20:15
بنفيكا
بوافيستا
16:15
بازل
نيوشاتل
16:00
فيتوريا سيتوبال
باسوش فيريرا
20:30
سبورتينج براجا
ديسبورتيفو أفيش
14:00
يانج بويز
لوجانو
14:00
سانت جالن
سيون
15:00
سيلتا فيجو
ريال بيتيس
15:15
تأجيل
إنتر ميلان
بولونيا
18:15
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
11:29
الشوط الثاني
نورويتش سيتي
برايتون
15:30
قاسم باشا
سيفاس سبور
19:15
انتهت
سانت كلارا
ماريتيمو
16:00
جل فيسنتي
ريو أفي
17:30
بريشيا
هيلاس فيرونا
17:30
بارما
فيورنتينا
18:00
قونيا سبور
تشايكور ريزه سبور
18:00
جالاتا سراي
طرابزون سبور
18:15
تونديلا
فاماليساو
18:30
زيورخ
سيرفيتي
15:30
ليفربول
أستون فيلا
19:00
تشيلسي
واتفورد
19:15
انتهت
مانشستر سيتي
ليفربول
20:00
انتهت
أتليتكو مدريد
مايوركا
14:00
بعد قليل
مانشستر يونايتد
بورنموث
20:00
انتهت
ريال مدريد
خيتافي
18:00
انتهت
دينيزلي سبور
غازي عنتاب سبور
18:00
ساوثامبتون
مانشستر سيتي
17:00
انتهت
شيفيلد يونايتد
توتنام هوتسبر
16:30
ولفرهامبتون
أرسنال
20:00
فياريال
برشلونة
15:15
يوفنتوس
تورينو
17:30
انتهت
أتالانتا
نابولي
12:00
أتليتك بلباو
ريال مدريد
11:00
بيرنلي
شيفيلد يونايتد
19:45
لاتسيو
ميلان
19:45
انتهت
روما
أودينيزي
13:00
نيوكاسل يونايتد
وست هام يونايتد
17:30
انتهت
ريال سوسيداد
إسبانيول
18:00
باير ليفركوزن
بايرن ميونيخ
17:30
ساسولو
ليتشي
17:30
انتهت
إيبار
أوساسونا
17:30
أودينيزي
جنوى
15:30
أنقرة جوتشو
ألانياسبور
18:30
انتهت
سيون
لوزيرن
17:30
سامبدوريا
سبال
18:00
فنرباهتشة
جوزتيبي
17:30
كالياري
أتالانتا
15:00
إسبانيول
ليجانيس
15:30
مالاطيا سبور
غنتشلر بيرليغي
17:30
أوساسونا
خيتافي
18:00
أنطاليا سبور
بلدية إسطنبول
14:00
بعد قليل
ليستر سيتي
كريستال بالاس
«ديربي مانشستر».. صراع خاص بعيون الأساتذة

«ديربي مانشستر».. صراع خاص بعيون الأساتذة

«ديربي مانشستر» المرتقب بين مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي سيكون حاسمًا في مصير لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لهذا الموسم، بمدربيهما سولسكاير وجوارديولا

أحمد الغنام
أحمد الغنام
تم النشر

يترقب عشاق الكرة الإنجليزية المباراة المنتظرة التي ستجمع بين قطبي نادي مانشستر، في مباراة «الديربي» التي ستجمع بين مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي، في المباراة المؤجلة من الجولة الحادية والثلاثين من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي تقام على ملعب «أولد ترافورد» معقل «الشياطين الحمر».

مانشستر سيتي يدخل المباراة مجبرًا على تحقيق الفوز، من أجل الاحتفاظ بلقب «البريميرليج» للموسم الثاني على التوالي، حيث يحتل «السيتزين» المركز الثاني في جدول الترتيب، برصيد 86 نقطة، بفارق نقطتين عن ليفربول المتصدر، لكنه يمتلك مباراة أقل، والتي سيخوضها أمام جاره اللدود مانشستر يونايتد.

أما «الشياطين الحمر» يدخلون أيضًا المباراة مطالبين بتحقيق الفوز، من أجل الحفاظ على آمالهم في حجز أحد المراكز الأربعة الأولى، والتأهل إلى النسخة المقبلة من بطولة دوري أبطال أوروبا، حيث يحتل مانشستر يونايتد المركز السادس في جدول الترتيب، برصيد 64 نقطة، بفارق نقطتين عن آرسنال الخامس، وثلاث نقاط عن تشيلسي صاحب المركز الرابع.

اقرأ أيضًا.. ديربي مانشستر| أجويرو يسعى لفض الشراكة مع روني

صراع مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي، أحد أبرز الصراعات في كرة القدم الإنجليزية، من حيث التنافسية الكبيرة بين قطبي مدينة الشمال الإنجليزي الصناعية، والذي بدأ في 1881، وخاضا على مدار 138 عامًا، 177 مباراة في كافة المسابقات.

المباراة المرتقبة، تشهد صراعًا من نوع خاص، على خطوط الملعب، بين النرويجي أولي جونار سولسكاير المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد، والإسباني بيب جوارديولا المدير الفني لنادي مانشستر سيتي، لكننا اليوم لن نتطرق إلى فكرهما، وما يقدمانه من تكتيك على أرض الملعب.

ومن المعروف أن جوارديولا وسولسكاير يأتيان من مدرستين كرويتين مختلفتين تمامًا، حيث تتلمذ بيب على يدي عراب الكرة الشاملة، يوهان كرويف، فيما يعد «الأسطورة 20» أحد أبرز تلاميذ السير أليكس فيرجسون، أسطورة مانشستر يونايتد التدريبية، وأحد المدربين الأكثر حصولًا على الألقاب في التاريخ.

صراع بعيون الأساتذة

يوهان كرويف وأليكس فيرجسون، وضعا أسسًا لاستمرار مدرستيهما التدريبيتين، وهذه الأسس، تواصلت في جوارديولا وسولسكاير، مما سيضمن استمرار المدرستين في عالم كرة القدم.

يوهان كرويف، رحل عن عالمنا في مارس 2016، بعدما وضع على مدار العديد من السنوات، الفلسفة التي يسير عليها نادي برشلونة الإسباني، منذ سبعينات القرن العشرين لاعبًا، ومدربًا في أواخر الثمانينات وحتى منتصف التسعينات من القرن الماضي.

ويعد بيب جوارديولا أحد اللاعبين الذين استفادوا من فلسفة كرويف، وحين أصبح مدربًا لنادي برشلونة في 2008، تمكن بيب من وضع تلك الفلسفة كحجر أساس لأداء أي فريق يقوم بتدريبه.

اقرأ أيضًا.. بوجبا عن «ديربي مانشستر»: سنقاتل لتحقيق الفوز على السيتي

أما أليكس فيرجسون، والذي أعلن اعتزال التدريب في 2013، بعد 27 عامًا في تدريب مانشستر يونايتد، حقق خلالها 38 بطولة متنوعة، وضع «الشياطين الحمر» على خريطة الكرة العالمية، ليتحول فريق ملعب «أولد ترافورد» إلى أحد أبرز الأندية في العالم.

ولعب سولسكاير دورًا هامًا في فريق مانشستر يونايتد، خلال فترة أواخر التسعينات من القرن العشرين، وأوائل الألفية الثالثة، حيث كان يعتبر أحد أبرز البدائل في فريق أليكس فيرجسون، وحاول لوقت طويل الاستفادة من القدرات التي يمتلكها مدربه السابق، سواء من الناحية التكتيكية أو طريقة تعامله مع اللاعبين نفسيًا.

كرويف: بيب يحول فريقه إلى مستوى آخر

كرويف، في 2014، تحدث كثيرًا عن جوارديولا، أثناء المقارنات العديدة التي كانت بين الإسباني، والبرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني السابق لنادي ريال مدريد، حيث قال في تصريحات أدلى بها لصحيفة «بيلد» الألمانية: «جوارديولا يريد جعل كرة القدم أفضل، وأن يجعل فريقه في مستوى آخر، إنه يلعب من أجل إمتاع الجماهير».

وأضاف: «خلال فترتى في برشلونة، كان في الفريق الثالث، وجسديًا لم يكن لاعبًا مميزًا، لكنه كان يعرف كيف يساعد نفسه، عبر التحرك السليم في الملعب، وهذه الخبرة في تحويل السلبيات إلى إيجابيات صاحبته كمدرب، وبالنسبة لي، هو واحد من أفضل المدربين في العالم».

إشادة كرويف حينها تواصلت حيث قال عن جوارديولا: «الأمر المذهل فيما يقدمه، هو أنه يفرض أسلوب لعبه على أي فريق يدربه، يحلل نقاط قوة فريقه، ويستخدم بعض التفاصيل الخاصة ليقود الفريق إلى أفضل نجاح ممكن».

اقرأ أيضًا.. صدمة لجماهير السيتي قبل «ديربي» مانشستر أمام اليونايتد

وتابع كرويف: «فوز منتخب إسبانيا ببطولة كأس العالم 2010 ليس من قبيل الصدفة، ذلك الفريق كان يتألف من 7 لاعبين من لاعبي جوارديولا، وألمانيا حقق مونديال 2014 بتواجد من ستة إلى سبعة لاعبين من فريقه».

سولسكاير يقود سفينة مانشستر بدعم القبطان فيرجسون

في ديسمبر 2018 تم تعيين أولي جونار سولسكاير كمدرب مؤقت لنادي مانشستر يونايتد، في أعقاب إقالة البرتغالي جوزيه مورينيو من تدريب الفريق، وبعد سلسلة من النتائج الجيدة، وبدعم معلمه سير أليكس، تم تعيين أولي كمدرب دائم في مارس 2019.

العديد من التقارير الصحفية أكدت أن السير أليكس فيرجسون كان أحد أبرز الداعمين لبقاء سولسكاير على رأس القيادة الفنية لفريق «الشياطين الحمر»، حيث أشارت تلك التقارير إلى أن فيرجسون معجب بطريقة إدارة نجم الفريق السابق للنادي، وخاصة عودة الفريق لنهجه الهجومي، واحتفاظه بالتقاليد التي تعلمها في النادي.

التقارير أشارت كذلك إلى سعادة فيرجسون بوجود العديد من اللاعبين السابقين في النادي ضمن الجهاز الفني، مثل مايكل كاريك ومارك ديمبسي.

ومن جانبه أكد سولسكاير أن مصدر إلهامه الأول هو السير أليكس، حيث قال قبل أول لقاء له كمدير فني للفريق: «لأكون محقًا، لقد كان له تأثير كبير على مسيرتي».

وأضاف: «طريقة تعامله مع الأشخاص المختلفين، والطريقة التي كان يدير بها النادي، وكيف حافظ على سعادة 25 لاعبًا دوليًا، وجعلهم دائمًا جائعين لتحقيق النجاح والتطور، لكن أيضًا تعامله مع الجهاز الفني والعاملين في النادي».

وتابع سولسكاير حينها: «لقد كان مثلي الأعلى، وخلال فترة إصابتي في 2003، كنت أكتب ملاحظات على طريقة إدارته للفريق، وما يقوم به في مواقف مختلفة، بالطبع تواصلت معه قبل تولي إدارة الفريق، لأنه لا يوجد شخص أفضل منه لأحصل منه على النصائح».



بكل تأكيد ستكون المواجهة الأولى بين سولسكاير وجوارديولا مثيرة للاهتمام، بالنظر إلى ما ستمثله في صراع لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وما ستكشفه من حقيقة تشبع كل منهما بفكر أستاذه، وما يمثله له على أرض الملعب.

اخبار ذات صلة