«البلوز» محروم من التعاقدات.. «فيفا» يرفض استئناف تشيلسي رسميًا

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» حرمان نادي تشيلسي الإنجليزي، من فترتي تعاقدات الانتقالات الصيفية والشتوية القادمتين، ورفض الاستئناف المقدم من البلوز

0
%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D9%88%D8%B2%C2%BB%20%D9%85%D8%AD%D8%B1%D9%88%D9%85%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%AF%D8%A7%D8%AA..%20%C2%AB%D9%81%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB%20%D9%8A%D8%B1%D9%81%D8%B6%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A6%D9%86%D8%A7%D9%81%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A%20%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%8A%D9%8B%D8%A7

رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، الاستئناف المقدم من قبل نادي تشيلسي الإنجليزي، بشأن منعه من التعاقدات لمدة فترتين.

وكان الفريق الإنجليزي تقدم باستئناف بعد قرار «فيفا»، بمنعه من التعاقدات نهائيًا، بمدة فترتي انتقالات، فترة الانتقالات الصيفية والشتوية القادمتين.

وجاء التغيير الوحيد الذي أقره «فيفا» في حظر تشيلسي من التعاقدات حتى نهاية يناير 2020، هو أنه يمكن للفريق اللندني التعاقد مع لاعبين أقل من 16 عامًا، من المملكة المتحدة خلال فترة الحظر.

وأوضحت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم اتخذ قراره، بعد التحقيق في وجود مخالفات بشأن تعاقد تشيلسي مع لاعبين أجانب تحت 18 عامًا.

ويوجد أمام تشيلسي فرصة واحدة فقط في الفترة القادمة لإيقاف هذا الحظر من قبل «فيفا»، وهي اللجوء إلى الاستئناف أمام محكمة التحكيم الرياضي (المحكمة الرياضية)، أو ما تعرف باسم «كاس».

وأكد الاتحاد الدولي لكرة القدم في بيان رسمي له «قررت لجنة استئناف الفيفا، تأييدًا جزئيًا للطعن الذي قدمه نادي تشيلسي الإنجليزي».

وأضاف «فيفا»: «هذا الحظر ينطبق على النادي ككل، باستثناء فريق السيدات والصالات، وكذلك من المسموح برحيل لاعبين، ولكن التعاقدات هي التي تم حظرها».

وأكد الفيفا أنه وجد انتهاكات في 29 حالة من أصل 92 تم التحقيق فيها بشأن تشيلسي.

حيث استمرت تحقيقات «فيفا» لمدة 3 أعوام، ووجدت المخالفات في عقود 29 لاعبًا أقل من 18 عامًا، وهو بمثابة المخالفة في البند رقم «19» من قواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم، من بينهم لاعب بوركينا فاسو بيرتراند تراوري في 2013 والذي يلعب حاليا لنادي ليون الفرنسي، وفقًا لما ذكرته صحيفة «ديلي ميل» الإنجليزية.

يذكر أن تشيلسي سبق أن تعرض لمثل تلك العقوبة من قبل في عام 2009، مثل ريال مدريد وأتلتيكو مدريد الإسبانيين واللذين تعرضا أيضًا للحرمان من التعاقدات لمدة فترتين قبل أن يتم التخفيض إلى فترة وحيدة.

.