7 نجوم أخفق رئيس ريال مدريد في ضمهم لـ«الجنة الملكية»

الفاكس يقف حائطًا بين بيريز ودي خيا.. وقلب بوجبا نصحه بعدم الرحيل إلى ريال مدريد

0
7%20%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85%20%D8%A3%D8%AE%D9%81%D9%82%20%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B6%D9%85%D9%87%D9%85%20%D9%84%D9%80%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9%C2%BB

دائمًا ما يمتاز فلورنتينو بيريز، رئيسريال مدريد، بالقدرة على جذب العديد من نجوم الكرة العالمية إلى القلعة الملكية، ولكنه أخفق في السنوات الأخيرة في التعاقد مع بعض اللاعبين الكبار كالبرازيلينيمار دا سيلفا، لاعب باريس سان جيرمان، والفرنسي كيليان مبابي، لاعب الفريق الباريسي، وبول بوجبا، لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، ودافيد دي خيا، حارس مرمى «الشياطين الحمر»، والبولندي روبرت ليفاندوفسكي، لاعب بايرن ميونيخ الألماني، والأرجنتيني سيرجيو أجويرو، لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي، وفرانك ريبيري، لاعب الفريق «البافاري»، وقد اختلفت الأسباب في إخفاق بيريز في التعاقد مع هؤلاء النجوم.

نيمار دا سيلفا

في مارس من عام 2006، وعندما كان يبلغ اللاعب 14 عامًا، سافر إلى مدريد لقضاء فترة معايشة مع «المرينجي»، وبعد قضاء تلك الفترة رحل عن الفريق وذلك لأن كارلوس مارتينيز دي ألبورنوز، الرئيس التنفيذي لبرشلونة آنذاك، رفض دفع قيمة اللاعب في تلك الفترة والتي كانت تصل إلى 70 ألف دولار.

وفي يوليو من عام 2012 كان نيمار على وشك الانضمام إلى ريال مدريد، والذي كان ينقصه فقط الحصول على توقيع نادي سانتوس البرازيلي، ولكن الأخير كان قد توصل إلى اتفاق مع برشلونة يقتضي بانتقال اللاعب إلى الفريق الكتالوني عام 2013، وتمكن هناك من التتويج بدوري أبطال أوروبا، فضلًا عن العديد من البطولات المحلية.

وفي العام الماضي انتقل اللاعب إلى باريس سان جيرمان للتحرر من ظلليونيل ميسي، لاعب برشلونة، ولكنه ظهر له عائق آخر، ألا وهو وجود مبابي في الفريق، وقد ترددت العديد من الأنباء في الفترة الأخيرة تفيد بأن بيريز يرغب في التوقيع مع اللاعب، ولكن نيمار استطاع مؤخرًا غلق الباب بعدما قال إنه مستمر مع باريس سان جيرمان لأن لديه عقد مع الفريق.

كيليان مبابي

تحول الموهبة الفرنسية الشابة إلى أحد أفضل اللاعبين التي ترغب عدة أندية في التعاقد معه، إذ ساعد اللاعب فريقه السابق، موناكو الفرنسي، في الوصول إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وفي موسمه الثاني بفريقه السابق سجل 26 هدفًا وقام بـ 14 تمريرة حاسمة، وساعده هذا على الظهور بشكل أكبر، وشرع نادي العاصمة الفرنسية والنادي الملكي في الدخول في مفاوضات مع اللاعب، ولكن انتهى الأمر بانضمامه إلى باريس سان جيرمان وذلك لأنه كان يرى أن صفوف الخط الهجومي لـ «المرينجي» تُعد مكتملة ولن يكون ضمن التشكيل الأساسي للفريق.

وفي الأيام القليلة الماضية أشارت بعض التقارير إلى أن ريال مدريد يرغب من جديد في التعاقد معه، ولكن اللاعب قطع الطريق عليه مؤكدًا أنه يشعر بالسعادة في باريس ولديه عقد يمتد لسنوات.

بول بوجبا

كان لاعب منتخب فرنسا يفكر صيف عام 2016 في الرحيل عن يوفنتوس الإيطالي، واستطاع اللاعب جذب أنظار ريال مدريد ومانشستر يونايتد له، وتقدم كلا الناديين بعرض من أجل الحصول على خدمات اللاعب، ولكنه قرر في نهاية الأمر الانضمام إلى «الشياطين الحمر»، وذلك لأنه كان يدرك جيدًا طبيعة العمل في النادي الإنجليزي منذ أن كان لاعبًا في صفوف فريق الشباب تحت 23، والفريق الأول منذ عام 2009 وحتى عام 2011.

وأكد بوجبا أنه فكر في الانضمام إلى ريال مدريد ولكنه استقر على العودة إلى مانشستر يونايتد، وأن قلبه هو الذي دله على هذا الأمر، وانتقل اللاعب إلى إنجلترا مقابل 123 مليون دولار.

دافيد دي خيا

يُعد الـ 31 من شهر أغسطس من عام 2015 يومًا لن يسناه دافيد دي خيا، إذ كان قد وقع حارس مرمى «الشياطين الحمر» لريال مدريد، ولكن مانشستر يونايتد تأخر في إرسال فاكس الصفقة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، وهو ما ألغى إتمام الصفقة.

وبعد فشل انتقاله إلى ريال مدريد بـ11 يومًا وقع دي خيا على عقود تجديده مع مانشستر يونايتد.

روبرت ليفاندوفسكي

عبر البولندي في العديد من المناسبات عن حبه لـ «المرينجي» ورغبته في الانضمام إليه، ولقد بدأ هذا الأمر في عام 2013، عندما كان روبرت ما زال لاعبًا في صفوف بوروسيا دورتموند الألماني، وبصفة خاصة بعدما تمكن من تسجيل أربعة أهدف في مرمى ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا، وفي يوم المباراة سأله بيريز إذا ما كان يرغب في اللعب لريال مدريد، ولكن اللاعب كان قد توصل إلى اتفاق مع بايرن ميونيخ.

وقد أبدا اللاعب خلال الأسابيع القليلة الماضية رغبته في الرحيل إلى ريال مدريد، ولكن إدارة النادي «البافاري» أكدت مؤخرًا أنها لن تترك مهاجم الفريق يرحل وأن لديه عقد يمتد حتى عام 2021.

سيرجيو أجويرو

في مايو من عام 2011 نشر اللاعب الأرجنتيني بيانًا يفيد بأنه عندما جدد عقده مع فريقه أنذاك أتلتيكو مدريد أخبرهم بأنه سيرحل عندما يريد، وأكد في بيانه هذا أنه يعلن للجميع أنه قرر ترك «الروخيبلانكوس».

وقد كانت الدلائل جميعها تشير إلى أن أجويرو سينضم إلى ريال مدريد، إلا إن هذا لم يحدث بسبب وجود اتفاق آنذاك بين ريال مدريد وأتلتيكو مدريد يقتضي بعدم تعد أحد الأندية على أي من لاعبي النادي الأخر والحصول على خدماته ضد رغبات الآخر، ولهذا حمل أجويرو حقائبه ورحل إلى مانشستر سيتي.

فرانك ريبيري

في عام 2010 كان الفرنسي فرانك ريبيري على وشك الانتقال إلى ريال مدريد بسبب المشاكل التي كان يعانيها مع الهولندي لويس فان خال، المدير الفني لبايرن ميونيخ آنذاك، وكان اللاعب قد توصل إلى اتفاق مع «المرينجي» يقتضي بانضمامه لمدة خمس سنوات، ولكن إدارة النادي «البافاري» تمكنت من إقناع اللاعب في البقاء من خلال تحسين شروط عقده وجددت معه لمدة خمس سنوات، وعبر اللاعب عن سعادته في البقاء في صفوف فريقه الحالي.

.