5 مدربين يطمحون لتحديد مصيرهم بعد انتهاء غيمة كورونا

بعد إقصاء أتلتيكو مدريد لفريق ليفربول من بطولة دوري أبطال أوروبا في الدور ثمن النهائي لم يعد أمام الريدز سوى إعلانه بطلًا للدوري الإنجليزي الممتاز

5%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%8A%D8%B7%D9%85%D8%AD%D9%88%D9%86%20%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D9%87%D9%85%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%87%D8%A7%D8%A1%20%D8%BA%D9%8A%D9%85%D8%A9%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

انتشر في الشهور الأخيرة وباء عالمي أُطلق عليه كوفيد 19 أو فيروس كورونا المستجد، وظل في الانتشار والتنقل من بلد إلى أخرى إلى أن وصل لمعظم دول العالم مخلفًا وراءه أكثر من 150 ألف مصاب وأكثر من 5 آلاف حالة وفاة.

ولم تجد الاتحادات الرياضية، لا سيما الأوروبية، خيارًا آخر سوى تعليق منافساتها المحلية، كالدوري الإسباني والدوري الإنجليزي الممتاز والدوري الفرنسي والألماني والإيطالي والبرتغالي وغير ذلك، والأوروبية كدوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

وبالرغم من فترة التوقف الكروي الحالية، إلا أن هناك 5 مدربين تنتظرهم حسابات معلقة سيسعون لحسمها فور استئناف المنافسات، هؤلاء الخمسة هم:

زيدان

استطاع الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد الإسباني، قيادة فريقه إلى اعتلاء صدارة ترتيب الدوري الإسباني لفترة جيدة، ولكن مستوى الفريق تراجع مؤخرًا وانتهى الأمر باحتلاله المركز الثاني في ترتيب الجدول.

وكان قد تعرض ريال مدريد للهزيمة بهدفين لهدف في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر سيتي مما يقلل من حظوظه في التأهل إلى ربع نهائي التشامبيونزليج، علاوة على إقصاء المرينجي من بطولة كأس ملك إسبانيا على يد ريال سوسيداد، لذا لم يتبق للمدرب الفرنسي سوى القتال على تحقيق لقب الدوري الإسباني.

سيتين

أخفق كيكي سيتين، مدرب برشلونة الإسباني، إلى الآن في إقناع إدارة النادي بمستواه، لا سيما بعد هزيمته بهدفين نظيفين في كلاسيكو الأرض أمام ريال مدريد.

وقاد سيتين الفريق في 12 مباراة انتصر في 8 منها وتعادل في واحدة وخسر في 3، ويبدو أن النتائج ليست وحدها ما تُقلق الإدارة، بل أداء وطريقة لعب الفريق، فبالرغم من انتهاج كيكي لأسلوب يوهان كرويف إلا أنه لم يستطع إحداث تغيير بداخل الفريق، لذا ينتظر كيكي تحديات كبيرة، أبرزها إقناع الإدارة بمستواه عن طريق تقديم جيد والتتويج بالدوري الإسباني الذي يتصدره بفارق نقطتين عن ريال مدريد والمنافسة على دوري الأبطال.

اقرأ أيضًا: عام أبيض لبراهيم دياز مع ريال مدريد.. والنادي سيدفعه للرحيل

سيميوني

يحتل أتلتيكو مدريد بقيادة مدربه الأرجنتيني دييجو سيميوني المركز السادس في جدول ترتيب الدوري الإسباني، وبالرغم من تراجع أداء وترتيب الفريق محليًا إلا أنه قدم دورًا ملحميًا أمام ليفربول الإنجليزي في ثمن نهائي دوري الأبطال وأقصاه عن البطولة الذي رفعها عاليًا الموسم الماضي.

ويبدو أن منافسة أتلتيكو على الليجا أصبحت محل شك، لذا ليس هناك خيار آخر أمام سيميوني سوى تحقيق البطولة الأعرق أوروبيًا لإنقاذ موسمه.

كلوب

بعد خروج ليفربول من دوري أبطال أوروبا وتأجيل الدوري الإنجليزي، ليس هناك خيار آخر أمام المدرب الألماني يورجن كلوب سوى تمني عودة المنافسات وإعلانه بطلًا للدوري الإنجليزي، لا سيما وأنه يتصدر الترتيب بفارق 25 نقطة عن الوصيف مانشستر سيتي.

وتُشير الدلائل الأولى إلى أنه في حالة تأجيل أو إلغاء البريميرليج فإن معظم الأندية الإنجليزية لن تمانع إعلان الريدز بطلًا.

مورينيو

يحتل توتنهام هوتسبير الإنجليزي المركز الثامن في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 41 نقطة وبفارق 4 نقاط عن صاحب المركز الخامس مانشستر يونايتد، لذا يجد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو نفسه خارج المنافسات الأوروبية الموسم المقبل إذا ما استمر الحال على ما هو عليه، ولهذا فإنه لديه هدف واحد فقط فور عودة المنافسات، ألا وهو: خطف المركز الخامس من مانشستر والمضي قدمًا في محاولة منه لتعثر منافسيه واللعب في النسخة المقبلة من التشامبيونزليج.

.