5 مدربين تعرضوا لـ «مقصلة الإقالة» رغم الإنجازات

إقالة مارسيلينو من تدريب نادي فالنسيا تفتح الباب مجددًا على معضلة متعلقة بمسيرة المدربين في العموم، وهي هل تكون النتائج هي الفاصل في استمرار المدربين؟

0
5%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D8%B6%D9%88%D8%A7%20%D9%84%D9%80%20%C2%AB%D9%85%D9%82%D8%B5%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A9%C2%BB%20%D8%B1%D8%BA%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AA

تعرض الإسباني مارسيلينو جارسيا تورال للإقالة من تدريب نادي فالنسيا، لتفتح هذه الإقالة الباب مجددًا على معضلة تتعلق بمسيرة المدربين، وهي هل تكون النتائج في الأمر الحاسم في استمرار مدرب رفقة ناديه؟ الإجابة ستكون نعم في معظم الأحوال، لكن في بعض الحالات هناك بعض الاستثناءات مثلما حدث مع مارسيلينو.

ويحفل التاريخ بالعديد من القصص التي تمثل الاستثناء في عالم التدريب، وفي السطور التالية نستعرض معكم 5 مدربين كانت الإقالة هي مصيرهم، رغم تحقيقهم لإنجازات مميزة وغير مسبوقة رفقة أنديتهم.

مارسيلينو

المدرب الإسباني حقق لقب كأس ملك إسبانيا رفقة فالنسيا في الموسم الماضي، وخلال الموسمين الماضيين، تمكن من التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، وهي إنجازات لا يمكن تخيلها بتحليل موقف «الخفافيش».

اقرأ أيضًا: مدرب فالنسيا الجديد: لا أخشى الموقف وهذا تحد كبير

وفي الحقيقة، مارسيلينو نفسه تعرض للأمر نفسه خلال فترة تدريبه لنادي فياريال، حين تم إقالته على الرغم من تقديم نتائج جيدة في الدوري الأوروبي.

فيسينتي ديل بوسكي

المدرب الإسباني القدير تعرض لموقف سيء للغاية على الرغم من قيادة نادي ريال مدريد لحصد تسعة ألقاب خلال فترة ولايته للنادي الملكي.

الموقف لا زال في الذاكرة على الرغم من مرور 18 عامًا عليه، حيث تمت إقالته ديل بوسكي من تدريب النادي الملكي، بعد موسمه السادس، حين خرج بدون تحقيق أي لقب.

روبيرتو دي ماتيو

للمرة الأولى في تاريخه، تربع تشيلسي على عرش أوروبا عام 2012 بحصد لقب دوري أبطال أوروبا، تحت قيادة روبيرتو دي ماتيو، الذي حصد الـ «تشامبيونزليج» بطريقة مفاجئة متغلبًا على بايرن ميونيخ الألماني في المباراة النهائية.

اقرأ أيضًا: أتلتيكو مدريد يبدأ مناطحة ريال مدريد وبرشلونة في سقف الرواتب

وبعد وقت قصير للغاية على تحقيق هذا الإنجاز، تم طرد دي ماتيو من تدريب «البلوز»، وهو القرار الذي أثار استياء قطاع عريض من جماهير النادي اللندني، الذي لا يزالون يتذكرونه بالحب، حيث من المعتاد أن يرفعوا أعلامًا تحمل صورته في مدرجات «ستامفورد بريدج».

كلاوديو رانييري

إذا تحدثنا عن المعجزات، فلا بد أن نذكر المعجزة التاريخية التي حققها نادي ليستر سيتي رفقة المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري، الذي حقق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2015-2016.

وتمت إقالة المدرب الإيطالي في الموسم التالي مباشرة بعد تحقيق هذه المعجزة، بعدما كانت بداية ليستر سيتي المحلية سيئة للغاية.

كارلو أنشيلوتي

المدرب الإيطالي المخضرم رفع لقب العاشرة المنتظر في ريال مدريد، حين حقق لقب دوري أبطال أوروبا في موسم 2013-2014، وحقق في الموسم ذاته لقب كأس ملك إسبانيا.

وبعد موسم واحد من هذا الإنجاز، قرر ريال مدريد إقالة أنشيلوتي، على الرغم من رفعه لقب كأس السوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية، ولا زالت جماهير النادي الملكي تتذكر ما قدمه المدرب الإيطالي الخبير في ملعب «سانتياجو بيرنابيو».

.