5 تحديات أمام سيميوني بعد تجديد تعاقده مع أتلتيكو مدريد

الأرجنتيني دييجو سيميوني سيستمر على رأس الجهاز الفني لفريق أتلتيكو مدريد حتى عام 2022 وسيخوض غمار عدد من التحديات أبرزها دوري أبطال أوروبا

0
5%20%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%AA%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%AF%D9%87%20%D9%85%D8%B9%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

أعلن نادي أتلتيكو مدريد الإسباني عبر موقعه الرسمي عن تجديد الأرجنتيني المخضرم دييجو سيميوني، المدير الفني للفريق، تعاقده حتى عام 2022 على أن يتقاضى ما يقرب من 24 مليون يورو سنويًا كأعلى مدربي كرة القدم أجرًا في العالم.

ويبدو أن سيميوني يتطلع إلى القيام بالكثير مع «الروخيبلانكوس» خلال أعوامه المتبقية على رأس الجهاز الفني للفريق، ويُعد الفوز بدوري أبطال أوروبا أهم التحديات الخمسة في الفترة المقبلة.

دوري أبطال أوروبا

كان وسيظل الفوز بـ «التشامبيونزليج» أهم تحد لدى دييجو، إذ استطاع قيادة فريقه للوصول إلى نهائي تلك البطولة في نسختين منها، ولكنه أخفق في رفع الكأس في كليهما.

وترى إدارة النادي أن الأرجنتيني هو الأجدر بقيادة الفريق لحصد اللقب، والسبب في ذلك هو الوصول في نسختين إلى المباراة النهائية، ويبدو أن خوض نهائي النسخة الحالية من «التشامبيونزليج» على ملعب «واندا ميتروبوليتانو» في الأول من يوليو المقبل أحد أهم الدوافع لخوض المحاولة بكل جدية ورفع الكأس على ملعبه وبين جمهوره، لا سيما في ظل امتلاك عدد من العناصر الأفضل في عالم كرة القدم كالفرنسي أنطوان جريزمان والأوروجواياني دييجو جودين.

الإبقاء على نجوم الفريق

استطاع سيميوني إقناع جريزمان بالبقاء في صفوف «الروخيبلانكوس» الصيف الماضي، ويبدو أن دييجو يعيش موقفا مماثلا لما حدث مع الفرنسي، إذ إنه مهدد بخسارة خدمات لوكاس هيرنانديز، هذا بالإضافة إلى رحيل جودين، والذي يبدو أقرب من أي وقت مضى نظير عدم تجديد عقده الذي سينتهي الصيف المقبل، نهاية الموسم الحالي.

جدير بالذكر أن لوكاس ليس الوحيد الذي قد يرحل عن الفريق، حيث إن «الروخيبلانكوس» مهدد أيضًا برحيل حارس مرماه يان أوبلاك، والذي كان على وشك تمديد عقده في الأسابيع الأخيرة، ولكن الأمر لم يتم إلى الآن.

منافسة ريال مدريد وبرشلونة على «الليجا»

كان أتلتيكو مدريد هو الفريق الإسباني الوحيد القادر على مناطحة برشلونة وريال مدريد على لقب الدوري الإسباني في المواسم الأخيرة، ووصل الأمر إلى التتويج بالبطولة موسم 2013 – 2014 بعد غياب دام لـ 18 سنة، هذا بالإضافة إلى منافسته على اللقب في كل موسم، ففي العام الماضي جاء في المركز الثاني خلف «البلوجرانا» ومتفوقًا على «الملكي».

التطوير من مستوى الفريق

يسعى سيميوني للتعزيز من قوى الفريق وخلق منظومة دفاعية وهجومية قوية، وهو ما قام به في الفترة الأخيرة، هذا بالإضافة إلى تدعيم خطوط الفريق بعدد من اللاعبين المميزين كتوماس ليمار وآخرين.

الدفع بعناصر شبابية

يُعد سيميوني أحد أكثر المدربين اعتمادًا على عناصر الفئات الشبابية بأنديتهم، فمنذ وصوله في يناير من عام 2012 دفع بـ 25 لاعبا من الفريق الرديف، وأبرز هؤلاء ساؤول نيجيز ولوكاس هيرنانديز واللذان أصبحا نجوم الفريق في الوقت الحالي، هذا بالإضافة إلى فيكتور موييخو البالغ من العمر 18 عامًا.

.