5 أشياء قد تجهلها عن ليونيل ميسي

لا يزال الأرجنتيني ليونيل ميسي يصول ويجول داخل المستطيل الأخضر رفقة فريق برشلونة الإسباني الذي سطر معه بالفعل تاريخا حافلا بالبطولات والألقاب الفردية

0
5%20%D8%A3%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D8%A1%20%D9%82%D8%AF%20%D8%AA%D8%AC%D9%87%D9%84%D9%87%D8%A7%20%D8%B9%D9%86%20%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%84%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A

لا يزال الأرجنتيني ليونيل ميسي أيقونة فريق برشلونة الإسباني يجلس على عرش الكرة العالمية منذ سنوات عديدة، ولا ينافسه في هذا سوى غريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو، وذلك بفضل عروضه الاستثنائية التي عود عليها جماهير «البارسا» بصفة خاصة، وجماهير الكرة العالمية بصفة عامة.

ولا يختلف اثنان على أن «البرغوث» قد سطر لنفسه تاريخا حافلا رفقة الفريق الكتالوني طيلة السنوات التي دافع فيها عن ألوانه داخل المستطيل الأخضر، والتي قاده فيها إلى حصد البطولات العديدة، إضافة إلى الألقاب الفردية التي ستظل شاهدة على عظمة نجم منتخب «التانجو» وتاريخه الذي لن يسقط من ذاكرة الكرة على مر العصور.

وفيما يتصدر الحاصل على جائزة الكرة الذهبية «البالون دور» 5 مرات، مناصفة مع رونالدو نجم هجوم يوفنتوس الإيطالي، أغلفة الصحف والمجلات بشكل شبه دائم، لا تزال هناك أشياء عدة لا تعلمها جماهير اللاعب، ويسرد موقع «سيتيزن» البريطاني 5 أشياء قد تغيب عن أذهان الكثيرين من عشاق «البرغوث»، وجاءت على النحو التالي:

1-أحرز في شباك كل الأندية التي واجهها في الدوري الإسباني الممتاز «الليجا»

فكرة مواجهة الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي تبث بالتأكيد الرعب في نفوس حراس مرمى الفرق المنافسة التي تواجه العملاق الكتالوني. وسجل ميسي هدفين على الأقل في كل الفرق التسعة عشر التي تنافس الآن في «الليجا». لكن ضحيته الأولى هو فريق إشبيلية الذي أحرز فيه 32 هدفا في 35 مباراة.

وطوال مسيرته الكروية في إسبانيا، سجل ميسي في شباك 37 من بين 40 فريقًا تقابل معه في بطولة الدوري، ولم تنج من أهداف اللاعب سوى قادش وخيريز، ومورسيا التي لعبت جميعها موسما واحدا فقط في أوائل مشوار اللاعب مع «البلوجرانا».

2-لعب حوالي 20 عاما مع جيرارد بيكيه

لعب ميسي وزميله الحالي في برشلونة جيرارد بيكيه معظم مشوارهما الكروي سويا. فكلا اللاعبين تواجدا سويا في أكاديمية برشلونة للناشئين «لاماسيا» منذ العام 2000 فما فوق، وكان واضحا منذ البداية أنهما سيمضيان في تحقيق أشياء عظيمة في كرة القدم. ومنذ عودة بيكيه إلى «الكامب نو» من مانشستر يونايتد في العام 2008، شارك اللاعبان في 421 مباراة معا بقميص «البارسا».

3- يهدي كل هدف يحرزه لجدته

أصبحت الإشارة التي يقدم عليها الأرجنتيني بعد كل هدف يحرزه والتي ينظر فيها إلى السماء وهو يشيره إليها بكلتا يديه، عادة ينتظرها عشاق ميسي منه خلال احتفاله بهز الشباك، لكن لا يعلم الكثيرون معنى ما يفعله اللاعب، حيث إنها في الحقيقة تكريما لجدته سيليا التي غرست فيه حب الكرة منذ نعومة أظافره وكانت تشجعه على وضع قدميه في عالم الكرة. لكن ومن سوء حظ «البرغوث» أن جدته توفيت في العام 1998، دون أن تراه نجما متلألأ في سماء الكرة العالمية، لكن احتفاله الأيقونية يدل على أن روح جدته لا تزال ترفرف عليه.

4-كان يستطيع ارتداء قميص المنتخب الإسباني

يمثل ميسي منتخب الأرجنتيني عبر مشواره الكروي، لكنه كان يستطيع ارتداء قميص إسبانيا إذا ما كان قد وافق على الانضمام إلى منتخب البلد الأوروبي الذي سطر فيه تاريخه الكروي كاملا. وبعد قضاء طفولته في برشلونة، كان يحق للأرجنتيني اللعب في بطولة العالم 2010، لكن ميسي قال حينها إن تلك الفكرة لم تخطر قط بباله. وفضل ميسي أن يكتب تاريخا شخصيا له مع الأرجنتين، حيث أصبح فعليا الهداف التاريخي لبلاه بواقع 65 هدفا.

5-مثله الأعلى في الكرة هو بابلو آيمار

يعتبر الكثير من لاعبي الكرة سواء الحاليين أو الصاعدين ميسي هو مثلهم الأعلى، لكن من السهل أن نتصور أن «البرغوث» الساحر لديه هو الآخر مثل أعلى في الكرة: مواطنه وصانع ألعاب فالنسيا وريال سرقسطة بابلو آيمار.

تقابل ميسي وإيمار وجها لوجه في الدوري الإسباني في مباريات عديدة، من بينها الليلة الخاصة في العام 2004 حينما انتهت المباراة، وجاء آيمار لميسي الذي لم يتجاوز عمره حينها 17 عاما، وأهداه قميصه. ولا يزال «البرغوث» يحتفظ بهذا القميص حتى الآن.

.