Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
5 أسباب وراء تذبذب مستوى ريال مدريد تحت قيادة زيدان

5 أسباب وراء تذبذب مستوى ريال مدريد تحت قيادة زيدان

منذ عودة الفرنسي زين الدين زيدان لتدريب ريال مدريد مرة أخرى والفريق مستواه في تذبذب من مباراة لآخرى هذا الموسم ولا شك هناك أسباب وراء ذلك

إيهاب الجنيدي
إيهاب الجنيدي
تم النشر

جاء سقوط الفريق الكروي الأول بنادي ريال مدريد في مباراته الأخيرة أمام نظيره ريال بيتيس ليدق مسمارًا جديدًا في نعش آمال الفريق هذا الموسم في التتويج بلقب الدوري الإسباني الدرجة الأولى، وليثير التساؤلات والتكهنات من جديد حول مستقبل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

وخسر ريال مدريد على أرض ملعب «بينتو فيامارين» أمام مضيفه ريال بيتيس بنتيجة 1-2، ضمن منافسات الجولة السابعة والعشرين من عمر بطولة الليجا الإسبانية ليتراجع إلى المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري برصيد 56 نقطة، بفارق نقطتين عن المتصدر برشلونة بفوزه على ريال سوسييداد بهدف وحيد.

وبدأت أسطورة الفرنسي زين الدين زيدان، التي صنعها في ولايته الأولى مع ريال مدريد تفقد بريقها في ظل تراجع نتائج الفريق هذا الموسم في الولاية الثانية للمدرب القدير، بعدما حقق في ولايته الأولى ثلاثية تاريخية غير مسبوقة بالفوز بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات على التوالي.

اقرأ أيضًا: زيدان فقد بريقه.. رقم سلبي يطارد مدرب ريال مدريد في الولاية الثانية

تعرف على أسباب تراجع نتائج ريال مدريد هذا الموسم

ولا شك أن نتائج ريال مدريد شهدت هذا الموسم بعض الصعود وبعض الهبوط، وشهد النادي بعض النجاحات، وأيضاً القرارات التي يصعب فهمها، ونرصد هنا خمسة أسباب وراء تراجع الفريق الملكي هذا الموسم.

- طريقة لعب ريال مدريد مع زين الدين زيدان

لا يعرف أحد ما هي الطريقة المفضلة التي ظهر عليها الفريق المدريدي هذا الموسم، سواء باللعب بطريقة 4-3-3 أو 4-4-2، أو 4-1-4-1، وهذه الطريقة الأخيرة من خلال اللعب بخمسة لاعبين في وسط الملعب ظهر بها ريال مدريد بأفضل شكل في الموسم الجاري.، وذلك حينما لعب بها أمام فالنسيا في مباراة نصف نهائي كأس السوبر الإسباني في السعودية.

- لغز جاريث بيل

يعتبر جاريث بيل، حالة غريبة في ريال مدريد هذا الموسم، فاللاعب كان على وشك الرحيل في الصيف الماضي، وسط حالة من الموافقة والرضا من زيدان، وصلت إلى بعض العبارات الصعبة عن اللاعب مثل: «إذا رحل اليوم يكون أفضل من الغد»، وبعدها أوضح زيدان أنه يعتقد أن جاريث بيل سيرحل إلى الصين.



ولكن مع مرور الوقت اختار زيدان اللاعب الويلزي في المباريات المهمة (أمام: باريس سان جيرمان، أتلتيكو مدريد، إشبيلية وفي مباراة كلاسيكو الدور الأول)، ثم عاد ليتركه على مقاعد البدلاء في مباريات أخرى مثل الكلاسيكو ومانشستر سيتي، وبعد ذلك كان خارج الحسابات تماما أمام مانشستر سيتي.

- تهميش ماريانو دياز ولوكا يوفيتش

في ظل أزمة معاناة ريال مدريد مع المهاجم رقم (9)، كان زيدان صارما مع اللاعبين الشباب، فلم يراهن على صفقة الصيف الماضي الصربي لوكا يوفيتش في أي وقت من الموسم، وبدأ فقط في ثماني مباريات، وسجل خلالها هدفين فقط.

في ذات السياق، كان ماريانو دياز منبوذا طوال الموسم، وتعرض لضغوط شديدة، ولم يتم الاعتماد عليه، قبل أن يظهر في مباراة الكلاسيكو ويسجل من أول لمسة، وبدا عدم الاعتماد على المهاجم الدومينيكاني غريبًا طوال الموسم.

- سر اختفاء رودريجو جويس

يعد البرازيلي رودريجو جويس حالة غامضة في فريق ريال مدريد هذا الموسم، فقد بدأ اللاعب معظم المباريات مع الفريق في بداية الموسم، فشارك أمام باريس سان جيرمان وجالطة سراي، والكثير من المباريات المهمة، ولكن مؤخرًا غاب اللاعب عن الصورة بشكل غريب، ولم يشارك مع الفريق ولم يدخل القائمة في 4 مباريات قبل مواجهة ريال بيتيس، وحتى بعدما دخل القائمة أمام ريال بيتيس لم يتم الاعتماد عليه.

- أوتوقراطية زين الدين زيدان

بعد الهزيمة أمام ريال بيتيس، أجبر زين الدين زيدان، على النقد الذاتي، وحمّل نفسه مسؤولية الخسارة، وهذه نقطة ربما في صالحه، وقال المدرب الفرنسي: «لقد كانت مباراة سيئة، ليس لدي أي تفسير، في النهاية، يجب أن ألوم نفسي، يجب أن أقوم بتحليل جيد لمعرفة ما حدث، والأشياء التي يتعين علينا القيام بها مع بقاء 12 مباراة، على نهاية الليجا، وسنحارب على لقب الدوري حتى النهاية»، هذا القتال من أجل البطولة المحلية حتى النهاية، هو ما يجعل الموسم مختلفًا عن حقبة سانتياجو سولاري في الموسم الماضي.

اخبار ذات صلة