5 أسباب وراء انتصار ريال مدريد العريض على ليجانيس

ريال مدريد يسير بخطى ثابتة منذ بداية الليجا ويتصدر الدوري

0
5%20%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%B1%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D8%B6%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%B3

واصل ريال مدريد عزف نغمة الانتصارات في الدوري الإسباني لكرة القدم بعدما أكرم ضيافة ليجانيس بأربعة أهداف لهدف خلال اللقاء الذي جمعهما مساء السبت على ملعب (سانتياجو برنابيو) في ثالث جولات الليجا، وفيما يلي خمسة أسباب لهذا الانتصار:

صحوة بنزيما

يعيش المهاجم الفرنسي كريم بنزيما أفضل بداية موسمية له منذ انضمامه لريال مدريد، حيث سجل حتى الآن خمسة أهداف في أربع مباريات رسمية، منها ثنائية في الليجا، ليثبت بذلك مدى تحسنه كرأس حربة في غياب البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي انتقل هذا الصيف ليوفنتوس الإيطالي.

وفي غياب النجم البرتغالي، بات بنزيما يحظى بمزيد من الفرص لهز الشباك، بل ويستغلها ليواصل تغيير رأي جماهير البرنابيو بشأنه عقب التشكيك في قدراته خلال المواسم الماضية.

بداية كورتوا

في اليوم الذي احتفل فيه الكوستاريكي كيلور نافاس بجائزة أفضل حارس مرمى في النسخة الأخيرة من التشامبيونز ليج، التي توج بها الملكي، أمام جماهير «سانتياجو برنابيو» جاءت لحظة منحه بعض الراحة في حراسة شباك الميرنجي. لم يتوقع أحد هذا التغيير على الرغم من أن المدرب جولين لوبيتيجي أكد أنه في الخطة، وأصبح البلجيكي تيبو كورتوا أمس أول صفقات الريال هذا الصيف تخوض أول مباراة.

وقدم كورتوا أداء ثابتا وواثقا وكان سريعا في تحركاته، لكنه لم يستطع القيام بشيء أمام ركلة الجزاء المثالية التي سددها لاعب ليجانيس، جويدو كارييو.

بيل وأهدافه المضمونة

مع بداية الموسم الجديد في عهد ما بعد كريستيانو، لم تمر مباراة واحدة في الليجا دون أن يهز الويلزي جاريث بيل الشباك، وكان هو من افتتح التسجيل أمس أمام ليجانيس.

وبعد أن كان احتياطيا في أغلب الأوقات في عهد المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الموسم الماضي، أصبح الآن عنصرا أساسيا حتى أن جماهير الريال التي لا ترضى بسهولة أقرت بذلك حين صفقت له مع خروجه من الملعب.

لوكا مودريتش يعود وبأسلوب جديد

شارك الكرواتي أمس كأساسي لأول مرة منذ بداية الليجا، وكان أول تبديل قام به لوبيتيجي الذي لا يزال يراه بعيدا عن أفضل حالاته البدنية، لكن لاعب الوسط قاد أمس أسلوبا جديدا في اللعب يعتمد على الاستحواذ واللعب العمودي، وتطلب الدفع بمودريتش أساسيا، التضحية بأحد لاعبي خط الوسط المكون من ثلاثة، وأثرت أول عملية تناوب على إيسكو ألاركون الذي نزل بعدها بديلا للكرواتي.

الطموح للفوز بالدوري

باستثناء بعض الدقائق في نهاية الشوط الأول عقب هدف ليجانيس الذي عادل الكفة، بدا ريال مدريد الجديد في تناغم مع وتيرة الليجا وأظهر طموحا وتعطشا لمزيد من الأهداف في كل مباراة، مع ثبات في الأداء طوال زمن اللقاء.

وقدم الريال أمس صورة لفريق أكثر تضامنا، بدقة أعلى وسرعة في استعادة الكرة ولعب مباشر يثير إعجاب جماهير الملكي.

.