5 أسباب.. لماذا يعد 7 ديسمبر موعدًا مثاليًا لإقامة كلاسيكو الليجا؟

كلاسيكو الليجا المثير للجدل والمقرر أن يقام يوم 26 أكتوبر قدم مقترحًا جديدًا كحلٍ لأزمته وذلك من قبل رابطة الليجا الإسبانية، يقضي بأن يلعب يوم 7 ديسمبر.

0
5%20%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8..%20%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D9%8A%D8%B9%D8%AF%207%20%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1%20%D9%85%D9%88%D8%B9%D8%AF%D9%8B%D8%A7%20%D9%85%D8%AB%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%8B%D8%A7%20%D9%84%D8%A5%D9%82%D8%A7%D9%85%D8%A9%20%D9%83%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%9F

مقترح جديد تم تقديمه حلًا لأزمة كلاسيكو الليجا المقرر يوم 26 أكتوبر، وذلك من قبل رابطة الليجا الإسبانية، يقضي بأن يلعب الكلاسيكو يوم 7 ديسمبر، بدلًا من مقترح إقامته يوم 18 ديسمبر، وذلك كله تحت ضغط التظاهرات الكتالونية المنددة بالسياسات الإسبانية.

هذا المقترح يضمن عددًا من العوامل المثالية بالنسبة للكلاسيكو من الناحيتين الفنية والتسويقية والأهم أنه سيكون معيارًا لمبدأ تكافؤ الفرص بشكل واضح، هذا يتجلى بوضوح في هذه الأسباب.


اقرأ أيضًا: آخر كواليس مفاوضات كلاسيكو الليجا.. مقترح جديد يضمن «تكافؤ الفرص»

كامب نو الآن.. وأقل قدر من التأثر

لن يمر هذا المقترح إلا إذا اعتمده ناديان آخران هما كل من ريال مايوركا وإسبانيول، اللذان كان من المقرر أن يواجها برشلونة وريال مدريد يوم 7 ديسمبر، المقترح سيقضي بنقل المباراتين إلى 4 ديسمبر، وإقامة الكلاسيكو يوم 7 ديسمبر دون أن يتم تغيير جذري في جدول المسابقة بخلاف نقل موعد الكلاسيكو.

إقامة لقاء الدور الأول في كامب نو والثاني في البيرنابيو كما كان مخططًا يعني أن عقود الإعلانات الابتدائية المتعلقة بملعب المباراة والتي دفع كثير منها بالفعل لن يتأثر، وأن المشاهد الذي استعد للموسم بكلاسيكو أول في كامب نو وثان في البيرنابيو لن يتأثر كثيرًا، شغف متابعي الليجا كبير بمثل هذه التفصيلات.

كما أن جدول المسابقة لن يتأثر جذريًا، إذ إن الاختلاف سيكون في مباراة الكلاسيكو نفسها التي ستنقل من 26 أكتوبر إلى 7 ديسمبر، ومباراتي برشلونة ومايوركا وريال مدريد وإسبانيول اللتين ستقامان يوم 4 ديسمبر، وعلى برشلونة وريال مدريد طرفي النزاع تحمل الضغط فقط، لكن جدول المسابقة سيسير بانتظام فور إطلاق حكم الكلاسيكو صافرة النهاية مساء 7 ديسمبر وسيعود كل شيء إلى ما كان عليه.

كتالونيا هادئة

ترحيل المباراة إلى شهر ديسمبر عمومًا سيعني أن حدة التوترات الجارية في كتالونيا ستخف إلى حد كبير، ما يجعل المرونة مرجحة بعد ذلك في كل ما يتعلق بالمباراة.

خافيير تيباس في اجتماعه اليوم بممثلي الاتحاد الإسباني راهن على هدوء كتالونيا في حدود هذا التاريخ إلى مستوى كبير.

السبت.. مشاهدة أكبر والتزام بعقود البث الفضائي

يوم السابع من ديسمبر سيكون يوم سبت، وهذا يعني الالتزام بقواعد البث الفضائي المتعارف عليها في مباريات الكلاسيكو، جهات البث تضمن لنفسها أن تتم إذاعة الكلاسيكو في ذروة فترات المتابعة، وهي أيام السبت والأحد، الميعاد المنتظم للمسابقة الإسبانية ونهاية الأسبوع عمومًا في أوروبا ومعظم دول العالم، إقامة الكلاسيكو يوم 18 ديسمبر الذي يوافق الأربعاء سيقلص مستوى المشاهدة، وعليه سيخل ببنود الاتفاقيات المتعلقة بالبث الفضائي وسيفاقم مشكلات أخرى.

كأس الملك.. مشكلة أخرى

مشكلة أخرى متعلقة بيوم الثامن عشر من ديسمبر، الذي كان محددًا لمباريات في ثاني أهم بطولات إسبانيا، كأس الملك، والتي لم يتم توقيع عقود بثها الفضائي إلى الآن، وقد تطرأ تغيرات كبيرة في قيمة البث آنذاك إذا كان الكلاسيكو قريبًا حتى من تلك المباريات، فكيف الحال إذا كان الكلاسيكو يوم مباريات في البطولة الأخرى؟.

تكافؤ الفرص

ستضمن إقامة اللقاء يوم 7 ديسمبر مبدأ تكافؤ الفرص لدى كل من ريال مدريد وبرشلونة وفي مختلف المسابقات، الفريقان سيخوضان لقاءي إسبانيول ومايوركا يوم 4 ديسمبر، ثم يخوضان الكلاسيكو بعد ذلك بـ3 أيام، ثم يخوض برشلونة لقاء إنتر ميلان في دوري أبطال أوروبا بعده بـ3 أيام، ويأخذ ريال مدريد يوم راحة أكثر فقط على مستوى الشامبيونز حين يلاقي كلوب بروج البلجيكي خارج الديار بعد 4 أيام.

الأيام الثلاثة هي المدة المعتمدة من قبل الاتحاد الإسباني ويويفا حدًا أدنى للفاصل بين المباريات في المناسبتين، وهذا يضمن أن إقامة الكلاسيكو يوم السبت 7 ديسمبر، وليس الأحد 8 على سبيل المثال، سيكون الحل الوحيد خلال هذا الأسبوع.
اقرأ أيضًا: رابطة الدوري الإسباني تكذب ريال مدريد في أزمة كلاسيكو الليجا

.