5 أسباب أدت لضياع حلم «الثلاثية» على برشلونة

خسر برشلونة لقب بطولة كأس ملك إسبانيا بعد خسارته أمام نظيره فالنسيا بهدف لهدفين في المباراة النهائية ليكون اللقب الثاني الذي يخسره الفريق هذا الموسم

0
5%20%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D8%A3%D8%AF%D8%AA%20%D9%84%D8%B6%D9%8A%D8%A7%D8%B9%20%D8%AD%D9%84%D9%85%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D8%A9%C2%BB%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

بعد بداية رائعة خلال الموسم الجاري، وطموحات كبيرة لجماهير النادي في تحقيق ثلاثية تاريخية، تراجع فريق برشلونة الإسباني فجأة واهتزت نتائجه ليخرج الفريق من الموسم بلقب الدوري الإسباني الدرجة الأولى فقط، بعد أن كان بإمكانه إضافة لقبي دوري أبطال أوروبا وكأس ملك إسبانيا إلى إنجاز الليجا.

وحسم برشلونة لقب بطولة الدوري الإسباني قبل نهاية المسابقة بثلاث جولات في ظل تألق لافت لنجمه ميسي الذي توج هدفًا للبطولة.

أما بطولة دوري أبطال أوروبا فتعرض الفريق لزلزال فيها ومفاجأة من العيار الثقيل بعد وداع البطولة من المربع الذهبي على يد ليفربول الإنجليزي، حيث فاز الفريق في «كامب نو» بثلاثية نظيفة ذهاباً، قبل أن يتعرض للإذلال من «الريدز» إياباً في «الأنفيلد» برباعية مدوية.

وتواصل السقوط الكتالوني في نهاية الموسم بخسارة لقب كأس الملك أمام نظيره فالنسيا في مباراة مثيرة، انتهت بفوز الخفافيش 2-1.

5 أسباب أدت لخسارة برشلونة لقبي الأبطال وكأس الملك

ونشرت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية، اليوم الأحد، تقريرًا موسعًا عن فريق برشلونة وأسباب خسارته للقبي دوري الأبطال وكأس ملك إسبانيا، والفوز فقط بلقب الدوري، مشيرة إلى أن هذا الأمر يعود إلى خمسة أسباب رئيسية سنمر عليها في سياق السطور التالية:

1- الاعتماد على ميسي فقط

اعتمد فريق برشلونة بشكل أساسي في كل بطولاته هذا الموسم على نجمه وقائده ليونيل ميسي وقد بذل مجهودا كبيرا، لكن الاعتماد عليه فقط فرّغ الفريق من الكثير من قوته وقلل الحلول الفنية لدّى البارسا في المباريات الصعبة.

2- الأداء المخيب لكوتينيو

ظهر لاعب الوسط الدولي البرازيلي فيليبي كوتينيو الصفقة الأغلى في تاريخ برشلونة (160 مليون يورو) بأداء متواضع في الموسم الجاري، ومخيب لآمال الجماهير التي كانت تعلق الأمال الكبيرة عليه، وهو ما جعله عرضة بعد ذلك للهجوم المستمر من أنصار البارسا.

3- عدم وجود ظهير أيمن متميز للفريق

ظهر فريق برشلونة وأنه يعاني من ثغرة كبيرة في الجهة اليمنى، فمنذ رحيل داني ألفيش في عام 2016 إلى يوفنتوس الإيطالي ومن بعده باريس سان جيرمان الفرنسي، والفريق الكتالوني يعاني في الجبهة اليمنى، وهذا الموسم البرتغالي نيلسون سيميدو لم يقم بأدواره الهجومية بشكل جيد فهو يهاجم لكن دون خطورة ولا يربط مع لاعبي الهجوم بشكل مؤثر، وكذلك سيرجي روبيرتو يواجه صعوبة كبيرة في القيام بالواجبات الدفاعية.

ولا يختلف الحال كثيرا في الجبهة اليسرى بعد أن بدأ جوردي ألبا الموسم بشكل جيد جداً ثم بدأ مستواه يتراجع في نهاية الموسم بشكل ملحوظ.

4- الأخطاء الدفاعية القاتلة

ارتكب خط دفاع فريق برشلونة هذا الموسم أخطاء دفاعية كارثية وهفوات لا تغتفر كلفت الفريق الكثير في أكثر من مباراة مهمة، لاسيما في نهائي دوري أبطال أوروبا، الذي ظهر خط الدفاع خلاله مهلهلاً ووقع الثنائي جيرارد بيكيه ولينجليه في الكثير من الأخطاء.

5- عدم المداورة بين اللاعبين

لم يقم المدير الفني إرنستو فالفيردي، بتطبيق مبدأ المداورة بين اللاعبين منذ بداية الموسم بشكل صحيح، وهو ما أدى للاعتماد بشكل مستمر على مجموعة بعينها من اللاعبين، وهو ما دفع الفريق ثمنه بظهور الإرهاق على بعض اللاعبين في نهاية الموسم، وغياب البعض الآخر نتيجة للإصابة مثل المهاجم الأساسي للفريق الأوروجواياني لويس سواريز.

.