Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
5 أرقام قياسية تنتظر ميسي هذا الموسم

5 أرقام قياسية تنتظر ميسي هذا الموسم

ما من شك في أن الأرجنتيني الدولي ليونيل ميسي أيقونة فريق برشلونة الإسباني قد أحرز بطولات وألقابا فردية كثيرة جدا في مشواره الكروي، ولا يزال أمامه الكثير ليحققه.

محمد عبد السند
محمد عبد السند
تم النشر

لا يختلف اثنان في العالم في الحكم على الأرجنتيني الدولي ليونيل ميسي أيقونة فريق برشلونة الإسباني، حيث يمكن إطلاق أوصاف لا تعد ولا تُحصى على نجم منتخب «التانجو» في السنوات الأخيرة، وفي مقدمتها «محطم الأرقام القياسية».

وسجل ميسي، قائد العملاق الكتالوني الذي نال جائزة الكرة الذهبية «البالون دور» 5 مرات، بالتساوي مع غريمه التقليدي البرتغالي المخضرم كريستيانو رونالدو نجم هجوم فريق يوفنتوس الإيطالى، أرقاما قياسية في إحراز الأهداف، من بينها أكثر اللاعبين هزا للشباك في تاريخ بطولة الدوري الإسباني الممتاز «الليجا»، وأيضا أكثر اللاعبين إحرازا للأهداف في تاريخ برشلونة، من بين ألقاب أخرى عديدة.

وبالنظر إلى أن «البرغوث» لا يزال في أوج مستواه داخل المستطيل الأخضر، فلا شك إذن في أنه لا يزال أمامه فرصة لإضافة ألقاب جديدة إلى تاريخ إنجازاته، ويسرد موقع «سبورتس كيدا» الهندي 5 أرقام قياسية قد يصل إليها ميسي في الموسم الحالي له في «الكامب نو»، وهي على النحو التالي:

كسر الرقم القياسي المسجل باسم تيلمو زارا بحصد جائزة «بيتشيتشي»



حقيقة لا تقبل النقاش هي أن ميسي هداف بالفطرة، فموسم تلو الآخر، يحرز للبارسا أهدافا بالجملة، والكثير منها يحدث الفارق في الأوقات الحرجة من المباريات الحاسمة.

وأنهى ميسي الموسم مع برشلونة، مرات عديدة، وهو يحتل لقب كبير المسابقة، كان آخرها موسم 2018-2019 حينما أحرز 36 هدفا في 34 مباراة ليحصد بها جائزة «بيتشيتشي» التي قادته أيضا إلى الفوز بجائزة «الحذاء الذهبي» للمرة السادسة.

ويتساوى ميسي في الوقت الحالي مع تيلمو زارا أسطورة أتلتيكو مدريد الإسباني الذي سبق وأن فاز أيضا بلقب هداف «الليجا» 6 مرات.

لكن الفرصة أصبحت متاحة الآن أمام ميسي لكسر هذا الرقم القياسي، والفوز باللقب للمرة السابعة في تاريخ البطولة، وذلك إذا ما حصد لقب هداف الدوري الإسباني الموسم الحالي.

كسر الرقم القياسي المسجل باسم ريان جيجز بحصد أكثر الألقاب مع ناد واحد



يعتبر ميسي بالفعل أكثر اللاعبين نجاحا في تاريخ «الكامب نو». فلم يفز الأرجنتيني بأكثر الألقاب مع برشلونة فحسب، ولكنه فاز أيضا بأكثر عدد من المباريات، مقارنة بأي لاعب آخر ارتدى قميص النادي العريق.

فبعد أن رفع لقب «الليجا» للمرة العاشرة في مشواره الكروي الموسم الماضي، أصبح رصيده من البطولات يلامس الرقم 34 في المجمل مع «البلوجرانا»، بفارق لقبين فقط خلف ريان جيجز أيقونة فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي يمتلك 36 لقبا في دولاب إنجازاته.

ويحتاج ميسي إلى الفوز بالثلاثية المحلية هذا الموسم رفقة «البارسا» كي يتجاوز الرقم القياسي المسجل باسم الويلزي، وبطولتين فقط كي يعادله.

تجاوز عدد «الهاتريك» المسجلة باسم كريستيانو رونالدو



لا يتساوى ميسي ورونالدو اللذان طالما تنافسا سويا في الدوري الإسباني لسنوات طويلة حينما كان الأخير يلعب ضمن صفوف فريق ريال مدريد الإسباني قبل أن ينتقل إلى الدوري الإيطالي، في عدد مرات الحصول على «البالون دور» فحسب، ولكنهما يتنافسان منافسة صحية فيما يتعلق بالأرقام القياسية.

ويعتلي «الدون» قائمة أكثر اللاعبين تسجيلا للهاتريك في المباريات في تاريخ الدولي الإسباني، بواقع 34 هاتريك رغم رحيله إلى «السيدة العجوز» قبل عام ونصف، يليه ميسي بعدد 33 هاتريك، ولذا فإن أمام «البرغوث» فرصة ذهبية لزيادة عدد «الهاتريك» هذا الموسم وتجاوز رقم رونالدو.

اقرأ أيضا: رونالدو يتفوق على ميسي في قائمة «الأكثر شعبية»



يتفق الجميع على أن ميسي ورونالدو يختلفان عن نظرائهما من لاعبي الكرة في الجيل الحالي من حيث إحراز الأهداف.

فـ «البرغوث» و«الدون» هما أكثر اللاعبين إحرازا للأهداف في تاريخ «تشامبيونزليج» برصيد 126 هدفا و112 هدفا على الترتيب.

وبصرف النظر عن الفرق سالف الذكر، يمتلك كلا اللاعبين الحد الأقصى من «الهاتريك» في دوري الأبطال، البطولة الأهم أوروبيا على مستوى الأندية.

وإحراز ثلاثة أهداف في مباراة واحدة ليس مهمة سهلة، لاسيما في «تشامبيونزليج» التي تضم أفضل اللاعبين. لكن وبالنظر إلى أن ميسي أحرز «هاتريك» 4 مرات في الموسم الماضي، فلديه فرصة كبيرة لأن يكتب التاريخ مجددا، ويصبح أول لاعب يحرز 10 «هاتريك» في «تشامبيونزليج».

أول لاعب يسجل 50 هدفا أو أكثر في 7 مواسم



ثمة الكثير من الهدافين الذين لن يسقطوا من ذاكرة مشجعي كرة القدم على مر التاريخ، أمثال بوشكاش وبيليه، ودي سيتفانو ورونالدو نازاريو وبالطبع دييجو أرماندو مارادونا. لكن استمرارية ميسي ورونالدو في إحراز الأهداف لسنوات تجعل منهما حالتين فريدتين في عالم الكرة.

وكل ميسي ورونالدو يمتلك أكثر من 600 هدف طيلة مشواره الكروي، وكل منهما حصد أيضا جائزة «الحذاء الذهبي» مرات عديدة. وليس من المدهش أن الاثنين سجلا 50 هدفا أو أكثر في كل المسابقات 6 مرات.

وتسجيل 50 هدفا في موسم ليس بالمهمة السهلة على الإطلاق لأنها تعني، في المتوسط، أنه على اللاعب أن يسجل هدفا في كل مباراة خلال الموسم، وهو ما يعد تقريبا ضربا من ضروب المستحيل.

لكن يظل ميسي الذي نال لقب أكثر اللاعبين تهديفا في الدوريات الأوروبية في الموسم الماضي، أمامه فرصة كبيرة كي يصبح أول لاعب يسجل 50 هدفا في سبعة مواسم، إذا ما وصل إلى هذا الرقم في الموسم الحالي.

اخبار ذات صلة