4 تحديات تواجه كارلو أنشيلوتي في مهمته الجديدة مع ريال مدريد

كارلو أنشيلوتي المدير الفني الجديد لنادي ريال مدريد سيواجه عددًا من التحديات خلال مسيرته الثانية مع النادي الملكي، أبرزها كسر عقدة الدوري الإسباني.

0
4%20%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%20%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%84%D9%88%20%D8%A3%D9%86%D8%B4%D9%8A%D9%84%D9%88%D8%AA%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D9%87%D9%85%D8%AA%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

عاد «رجل العاشرة» كارلو أنشيلوتي من جديد لتولي مهمة القيادة الفنية في ريال مدريد، بعدما أعلن الملكي رسميًا عن تولي الإيطالي منصب المدير الفني خلفًا للفرنسي زين الدين زيدان.

كارلو أنشيلوتي، المدرب الذي أعاد ريال مدريد إلى منصة التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا بعد سنوات طويلة من الغياب، مطالب الآن بإعادة رونق «الميرنجي»، بعد موسم عصيب حاربت فيه كتيبة زين الدين زيدان حتى النهاية على لقبي الدوري الإسباني و«تشامبيونزليج» لكن دون النجاح في التتويج بأي منهما.

وخلال ولايته الأولى مع ريال مدريد، والتي امتدت بين يونيو 2013 ومايو 2015، قاد كارلو أنشيلوتي النادي الملكي في 119 مباراة، حقق خلالها 119 انتصارًا وتعادل في 14 مباراة وخسر في 16 مناسبة، وتمكن من تحقيق أربع بطولات هي كأس ملك إسبانيا، ودوري أبطال أوروبا، وكأس السوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية.

وسيكون أمام كارلو أنشيلوتي عدد من التحديات في ولايته الثانية في قيادة ريال مدريد، بداية من إعادة بناء الفريق من جديد، وحتى محاولة استعادة لقب دوري أبطال أوروبا، والتي نستعرضها معكم في السطور التالية.

إعادة بناء الفريق

التحدي الأول في ولاية كارلو أنشيلوتي مع ريال مدريد يتمثل في إعادة بناء الفريق، وتحديد اللاعبين الذين سيتم الاستغناء عنهم في المرحلة المقبلة، خاصة مع ابتعاد عدد من لاعبي الحرس القديم عن مستواهم في فترة تألقهم، وأبرزهم البرازيلي مارسيلو، والإسباني إيسكو.

بالإضافة إلى تحديد مصير سيرجيو راموس سواء بالضغط على الإدارة من أجل محاولة تجديد عقده أو الرحيل، بالإضافة إلى تقرير مصير رافايل فاران الذي يفكر في الرحيل عن النادي الملكي.

جيش المعارين

يمتلك ريال مدريد جيشًا من اللاعبين المعارين في عدد من أكبر الأندية الأوروبية، بداية من جاريث بيل مع توتنهام، والثنائي داني سيبايوس ومارتين أوديجارد في آرسنال الإنجليزي، وبراهيم دياز في ميلان الإيطالي، وتاكيفوسا كوبو في خيتافي، ولوكا يوفيتش مع آينتراخت فرانفكورت، والعديد من اللاعبين الآخرين.

وسيكون أنشيلوتي مطالبًا بتحديد مصير كل هؤلاء اللاعبين، واختيار المناسب منهم لفلسفته وطريقة لعبه من أجل دمجهم في خططه مع النادي، وتقرير مصير من سيتخلى عنهم من بين القائمة الطويلة من المعارين.

كسر عقدة «الليجا»

على كارلو أنشيلوتي في حقبته الجديدة مع ريال مدريد أن يحاول كسر العقدة التي لم يتمكن من حلها في رحلته الأولى مع النادي الملكي، والمتمثلة في حصد لقب بطولة الدوري الإسباني.

وخلال موسمين قضاهما في قيادة ريال مدريد، لم ينجح كارلو أنشيلوتي في الفوز بلقب الدوري الإسباني، حيث خسر اللقب في موسم 2013-2014 لصالح أتلتيكو مدريد، وأنهى الموسم في المركز الثالث برصيد 87 نقطة متخلفًا بفارق المواجهات المباشرة عن برشلونة، فيما اقتنص أتلتيكو مدريد اللقب.

وفي موسم 2014-2015، ثاني وآخر مواسمه مع ريال مدريد، أنهى النادي الملكي منافسات «الليجا» في المركز الثاني برصيد 92 نقطة، متخلفًا بفارق نقطتين فقط عن برشلونة.

استعادة دوري أبطال أوروبا

كان كارلو أنشيلوتي الرجل الذي أعاد ريال مدريد إلى التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا بعد 11 عامًا من الغياب، حين حصد اللقب العاشر للنادي الملكي في «تشامبيونزليج» خلال منافسات موسم 2013-2014.

ويغيب ريال مدريد عن التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا منذ حصد لقبه الثالث عشر والأخير في موسم 2017-2018، بعد ثلاثية تاريخية متتالية بقيادة زين الدين زيدان.

ويعد أنشيلوتي من المدربين الخبراء في دوري أبطال أوروبا، بحصد اللقب في ثلاث مناسبات، بعدما توج باللقب في موسمي 2002-2003 و2006-2007 مع ميلان الإيطالي، وأخيرًا في 2013-2014 مع ريال مدريد.


.