تجربة جوارديولا ونجاحات زيدان تعززان فرص نجاح كلويفرت في برشلونة

كشفت تقاير إسبانية اليوم الأحد عن أن المهاجم الهولندي باتريك كلويفرت مرشح لتدريب فريق برشلونة في الفترة المقبلة بدلاً من كيكي سيتين

0
%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D8%A8%D8%A9%20%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%84%D8%A7%20%D9%88%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AD%D8%A7%D8%AA%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D8%AA%D8%B9%D8%B2%D8%B2%D8%A7%D9%86%20%D9%81%D8%B1%D8%B5%20%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AD%20%D9%83%D9%84%D9%88%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%AA%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

كشفت وسائل إعلام إسبانية اليوم الأحد، عن أن الأسطورة الهولندي باتريك كلويفرت، مهاجم فريق برشلونة السابق، ومدير أكاديمية كرة القدم الشهيرة بالنادي الكتالوني (لا ماسيا) مرشح في الفترة المقبلة، لتدريب الفريق الكروي الأول بنادي برشلونة، خلفا لكيكي سيتين.

ورجحت الكثير من التقارير أن أيام كيكي سيتين في قلعة «كامب نو» باتت معدودة في ظل النتائج السيئة للفريق على يديه، وأخرها خسارة لقب الدوري الإسباني الدرجة الأولى، لكرة القدم، لصالح الغريم التقليدي ريال مدريد.

ويحتل برشلونة قبل جولة واحدة من نهاية الدوري الإسباني المركز الثاني في جدول الترتيب برصيد 79 نقطة، بفارق 7 نقاط عن ريال مدريد الذي توج بطلاً من الجولة الماضية بعد فوزه على فياريال 2-1، وسقوط برشلونة بنفس النتيجة أمام أوساسونا، ليحسم العملاق الملكي اللقب رسميا.

ويلتقي برشلونة اليوم مع نظيره ديبورتيفو آلافيس في ختام بطولة الدوري الإسباني للموسم الجاري، فيما تنتظر الفريق في الشهر المقبل، مواجهة مصيرية مع نابولي الإيطالي، في دوري أبطال أوروبا، ولا بديل فيها عن التأهل لدور الثمانية، أمام كيكي سيتين، من أجل إنقاذ موسم الفريق، والإبقاء على آماله في التتويج ببطولة، فضلاً عن حماية رقبته من مقصلة الإقالة التي تطبق عليه رويدا رويدا في الأيام الأخيرة.

وشهدت الأيام الأخيرة عدد من الأسماء التي تم طرحها لخلافة كيكي سيتين في قلعة برشلونة، ولكن صحيفة «ديبورتيفو لاكورنيا» فجرت اليوم الأحد مفاجأة بالكشف عن أن باتريك كلويفرت مرشح بقوة لتدريب الفريق.

اقرأ أيضاً: مدرب فرنسي شهير معروض على برشلونة لإنقاذه من جحيم سيتين

باتريك كلويفرت «زيدان برشلونة» يحظى بثقة غرفة الملابس

ويملك باتريك كلويفرت تاريخا عريقا وناصعا في برشلونة لاعبا، حيث كان رأس الحربة للفريق في جيل ذهبي حقق الكثير من الإنجازات اللافتة للنادي في ظل كوكبة من النجوم اللامعة مثل رونالدينيو وريفالدو وديكو وغيرهم.

أضف إلى ذلك أن كلويفرت خلال فترة إدارته لأكاديمية نادي برشلونة حققت تطوراً ملموسا ونجح في ضم عدد من اللاعبين المميزين للفريق الكتالوني بفضل علاقاته القوية، وفي مقدمتهم مواطنه فرينكي دي يونج، الذي ضمه النادي قبيل انطلاق الموسم الجاري من أياكس امستردام.

والحقيقة أن هناك ثلاثة أسباب، تمنح كلويفرت الضوء الأخضر للنجاح داخل نادي برشلونة، خلال الفترة المقبلة، وسنلقي الضوء عليها سريعا.

- أول هذه الأسباب، أن باتريك كلويفرت، يرتبط بعلاقة قوية مع عدد كبير من لاعبي فريق برشلونة، ويحظى وفقا لتقارير إسبانية بثقة غرفة الملابس سواء على صعيد اللاعبين الكبار مثل ميسي وبيكيه وبوسكيتس، أو النجوم الجدد الذي يعرفونه عن ظهر قلب.



- السبب الثاني هو أن باتريك كلويفرت من أبناء برشلونة ولديه حمض النجاح، والقبول الجماهيري، وهو ما سيساعده بقوة في مهمته العاجلة من أجل إنقاذ الفريق وإعادته للقمة من جديد، كما أنه يتميز بقوة الشخصية، وقادر على إعادة الانضباط من جديد لأروقة «كامب نو».

- أخر هذه الأسباب أنه مدرب شاب، وفي نفس الوقت لديه خبرات واسعة في كل البلاد التي لعب أو عمل بها، ويتحدث 6 لغات بطلاقة، هى: الهولندية والألمانية والإنجليزية والفرنسية والإيطالية والبرتغالية، كما أن اللاعبين يرون فيه «زيدان برشلونة» وقد يكون تكرار لتجربة بيب جوارديولا، الذي صنع من قبل النجاحات الكبيرة مع النادي.

وبعيداً عن كل هذه الأسباب، فإن باتريك كلويفرت على علاقة قوية بإدارة النادي، وكل العمال والموظفين في النادي.

.