3 أسباب أدت لسقوط ريال مدريد أمام فالنسيا

ريال مدريد خسر أمام فالنسيا 1-2 وسط أداء متراجع للاعبي النادي الملكي في «المستايا» وكشفت المباراة عن فشل الخطة الأساسية مثلما حدث مع البديلة

0
3%20%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D8%A3%D8%AF%D8%AA%20%D9%84%D8%B3%D9%82%D9%88%D8%B7%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A7

تعرض ريال مدريد للهزيمة أمام فالنسيا واستقبلت شباكه هدفين مقابل هدف وحيد، وظهر النادي الملكي بأداء غير متعارف عليه مثلما حدث في مباراة هويسكا، عندما دخل زيدان بالخطة البديلة وانتهت المباراة بنتيجة جيده 3-2، وتكرر نفس الأمر في مباراة «الخفافيش» ولكن هذه المرة كان بالخطة الأساسية وبأسباب مختلفة تراجع أيضًا الفريق وخرج بدون نقاط من ملعب «الميستايا»، وهذا يدل على أن تلك الخطة لم تنجح مع لوبيتجي ولا سولاري والآن مع زيدان.

ويستعرض معكم «آس آرابيا» أبرز النقاط التي أدت إلى هذا الإخفاق: -

هشاشة الدفاع

فشل نافاس في المحافظة على نظافة شباكه في أولى مبارياته مع عودة زيدان، وأخفق في التصدي لكرة الهدف الأول بأقدام جويديس بفضل قوتها وتوجيهها في الزاوية اليسرى، وحاول أن يعدل موقفه بالتصدي لكرة سولير ولكن الهدف الثاني قضى عليه.

وفي الجهة الأخرى تعثر مارسيلو في إثبات نفسه بعدما راهن عليه زيدان باعتباره المنقذ، ولكنه خرج بخيبة أمل في الهدف الأول عندما ترك الأبواب مفتوحة أمام جويديس لتسجيل الهدف، ولم يعد يظهر كما كان بالقوة الهجومية محققًا أرقامًا سلبية ومرر 12 تمريرة خاطئة، وكرتين عاليتين بينها واحدة في يد حارس مرمى فالنسيا، وحصل على بطاقة صفراء مما يفتح الباب أمام عودة ريجيليون الذي سحب من تحته البساط مع سولاري المدرب السابق للمرينجي.

وسط الملعب.. تمريرات كثيرة بلا جدوى

لم يستطع وسط ملعب الفريق الملكي توجيه اللعب أو فرض النسق في المباراة على الرغم من السيطرة بـ 68%، على عكس ما ظهر عليه في السنوات الأخيرة الناجحة، وغلب الجانب العشوائي في تمريرات الكرة بـ 28 تمريرة بينها 8 فقط ناجحة مقارنة بـ 10 كرات للخفافيش، واستعاد باريخو وكوندوجبيا الكرة أكثر من كاسيميرو ومودريتش وكروس وفقد لاعبو ارتكاز الفريق صاحب الأرض الكرة أقل بـ 12 مرة مقارنة بالنادي الملكي.

هجوم غائب

لم يظهر بنزيما ولا أسينسيو بالمستوى المطلوب، وهدف المهاجم الفرنسي لا يبرر موقفه، إذ إنه سدد كرتين فقط على المرمى وصنع كرة واحدة وقام بمراوغة واحدة فقط و5 كرات غير ناجحة، وفقد الكرة 12 مرة، على الجانب الآخر شارك أسينسيو لمدة 63 دقيقة وسدد كرة واحدة على المرمى وصنع فرصتين وقام بمراوغة واحدة وفقد الكرة في 7 مرات، وعلى الرغم من قلة عدد مشاركات بنزيما إلا أنه كان من أكثر اللاعبين في لمس الكرة بـ 57 مرة مقارنة بـ 40 مرة لصالح ماركو أسينسيو.

.