18 يومًا تحسم موسم برشلونة

تنتظر فريق برشلونة 6 مباريات قوية في الـ 18 يومًا المقبلة، 4 منها في دوري الدرجة الأولى الإسباني، وواحدة في كأس ملك إسبانيا وأخرى في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

0
اخر تحديث:
18%20%D9%8A%D9%88%D9%85%D9%8B%D8%A7%20%D8%AA%D8%AD%D8%B3%D9%85%20%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

بدأ فريق برشلونة عام 2021 بغرابة شديدة، فتارة يقدم مستويات كبيرة وتارة أخرى يسقط في فخ هزيمة مذلة تعيده إلى نقطة البداية.

وفي دوري الدرجة الأولى الإسباني لعب برشلونة 7 مباريات منذ بداية هذا العام انتصر في جميعها، بعضها بنتائج كبيرة، كمباراة ديبورتيفو ألافيس على سبيل المثال.

وفي كأس السوبر الإسباني، والتي كانت أقرب بطولة لتحقيقها، خسر في النهائي أمام أتلتيك بيلباو في مباراة درامية انتهت بنتيجة 3-2 للفريق الباسكي.

وفي كأس ملك إسبانيا وصل إلى نصف النهائي وواجه إشبيلية وخسر مباراة الذهاب بنتيجة 2-0، وبالتالي سيكون صعبًا للغاية قلب الموازين والوصول إلى النهائي.

وفي دوري أبطال أوروبا حدثت الكارثة، ففي ذهاب ثمن النهائي استضاف برشلونة فريق باريس سان جيرمان الفرنسي بملعب كامب نو وخسر أمامه بنتيجة 4-1، ما يعني خروج الفريق الكتالوني من البطولة بنسبة كبيرة.

فترة حاسمة

ومن 21 فبراير إلى 10 مارس المقبل، أي في 18 يومًا فقط، سيخوض برشلونة 6 مباريات مصيرية، البداية في 21 فبراير، إذ سيستضيف يومها فريق قادش، وبعدها بثلاثة أيام سيستضيف إلتشى في الدوري الإسباني.

وسينهي برشلونة شهر فبراير بمواجهة إشبيلية في ملعب رامون سانشيز بيزخوان في الليجا.

وبعدها بأربعة أيام، أي في 3 مارس، سيلتقي مرة أخرى بـ إشبيلية، ولكن هذه المرة في كامب نو ضمن مباريات إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا.

وفي 6 مارس ستسافر الكتيبة الكتالونية لمواجهة أوساسونا في الليجا، وبعدها بأربعة أيام ستخوض المواجهة الأوروبية المنتظرة التي قد تؤثر على موسم ومستقبل الفريق.

ويحتل أتلتيكو مدريد صدارة ترتيب الدوري الإسباني برصيد 55 نقطة حصدها من 22 مباراة، وبفارق 6 نقاط عن الوصيف ريال مدريد، الذي لعب 23 مباراة، بينما يأتي برشلونة في المركز الثالث برصيد 46 مباراة وبنفس عدد مباريات الروخيبلانكوس.

وفارق النقاط بين أتلتيكو مدريد وبرشلونة هو 9، وبالتالي فإن المباريات المحلية الأربع المقبلة ستكون مهمة للغاية بالنسبة للكتيبة الكتالونية، فأي هامش خطأ لها غير مقبول، على أمل سقوط الروخيبلانكوس في فخ الهزيمة أو التعادل في أي من لقاءاته المقبلة. 

.