10 حقائق في الجولة الـ25 من الدوري الإسباني.. ورقم جديد لـ سيميوني

تمكن المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني الأحد من معادلة رقم المدرب لويس أراجونيس كالأكثر تحقيقًا للانتصارات مع الروخيبلانكوس بإجمالي 308 فوزًا في جميع المسابقا.

0
10%20%D8%AD%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%82%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%8025%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A..%20%D9%88%D8%B1%D9%82%D9%85%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%84%D9%80%20%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A

حافظ فريق أتلتيكو مدريد على الانفراد بصدارة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم «الليجا» بعد انتصاره على فياريال بثنائية نظيفة، متفوقًا على غريميه برشلونة وريال مدريد، وفيما يلي أبرز 10 حقائق وغرائب في الجولة الـ25 من الليجا.

1- سيميوني يعادل رقم أراجونيس كأكثر مدرب تحقيقًا للفوز مع أتلتيكو مدريد

بعد الفوز على فياريال بهدفين دون رد، تمكن المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني الأحد من معادلة رقم المدرب لويس أراجونيس كالأكثر تحقيقًا للانتصارات مع الروخيبلانكوس بإجمالي 308 فوزًا في جميع المسابقات، وذلك على الرغم من قيادة الأرجنتيني للفريق خلال 512 مباراة، أي أقل من نظيره الإسباني بـ100 الذي خاض الفريق خلاله 612 لقاء رسميًا.

2- ديمبلي يسجل بعد 9 مباريات من الغياب عن التهديف

بعد الصيام عن التهديف لمدة 9 مباريات، عاد المهاجم الفرنسي عثمان ديمبلي للتسجيل في الليجا من جديد بعد أن أحرز الهدف الأول لبرشلونة خلال مواجهة إشبيلية التي انتهت بفوز الفريق الكتالوني بنتيجة (2-0) على ملعب (رامون سانشيز بيزخوان)، وعلى الرغم من ذلك فلا زالت أرقام اللاعب دون التوقعات حيث لم يسجل هذا الموسم سوى 3 أهداف فقط.

3- انتهاء سلسلة الانتصارات المتتالية لفريق إشبيلية

بعد خسارته أمام البرسا بهدفين دون رد، أنهى لإشبيلية سلسلة انتصاراته المتتالية بعد أن فاز خلال الست جولات الأخيرة ومنها 5 لم تتلق فيها شباكه أية أهداف إلى أن سجل كل من عثمان ديمبلي وليونيل ميسي هدفين في شباكه. وكانت آخر 3 هزائم للفريق في الليجا أمام الفرق الثلاث الكبار وهي أتلتيكو مدريد وريال مدريد وبرشلونة.

4- تسجيل روجر 5 أهداف خلال الـ6 مباريات الأخيرة

بهدفه الذي أحرزه مع فريقه ليفانتي في شباك أثلتيك بلباو (1-1) نجح روجر مارتي في تسجيل 5 أهداف خلال الستة مباريات الأخيرة لفريقه، متجها بذلك صوب أكثر موسم أحرز خلاله أهدافا (2018-2018) عندما سجل 13 هدفًا. ويحتاج اللاعب لثلاثة أهداف فقط لمعادلة هذا الرقم والذي من الممكن أن يتخطاه أيضا حيث لا زال يتبقى 13 جولة في المسابقة.

5- رد فعل أوساسونا بعد تحقيق 4 انتصارات خلال الـ6 جولات الأخيرة

بعد انتصاره في الجولة الماضية على ديبورتيفو ألافيس بهدف دون رد، تمكن أوساسونا من تحقيق 4 انتصارات خلال الستة جولات الأخيرة. يذكر أن الفريق حقق فقط 3 انتصارات خلال الـ19 جولة الماضية بعد فشله في تحقيق الفوز خلال 12 جولة.

6- 3 انتصارات متتالية لريال بيتيس ورقم سلبي لقادش

نجح ريال بيتيس في تحقيق الفوز الثالث له على التوالي بعد فوزه في الجولة الماضية على قادش بهدف نظيف. وعلى جانب آخر لم يعرف الأخير طعم الانتصار خلال السبع مواجهات الأخيرة ولم يتمكن من حصد سوى نقطتين فقط من أصل 21 محتملة. ويرجع تاريخ آخر فوز حققه قادش للعاشر من يناير الماضي والذي كان على حساب ألافيس بنتيجة بهدف نظيف.

7- خيتافي يعود للانتصارات بعد أكثر من شهر

لم يحرز فريق خيتافي أية أهداف في الليجا منذ 25 يناير الماضي بعد خسارته الكبيرة أمام أثلتيك بلباو بنتيجة (1-5)، كما لم يحقق أي انتصار منذ فوزه على أويسكا (1-0) في الـ20 من نفس الشهر. ويوم السبت الماضي كسر خيتافي تلك السلسلتين السلبيتين بفوزه على فالنسيا بثلاثية دون رد، وذلك بعد تلقيه لأربع هزائم متتالية ومرور 6 جولات لم بعرف خلالها طعم الفوز.

8- انتصار وحيد لإيبار خلال الـ14 جولة الأخيرة

لم يحقق إيبار سوى انتصار وحيد خلال الـ14 جولة الماضية والتي خلالها تلقى 6 هزائم و6 تعادلات كان آخرها أمام أويسكا بهدف لمثله. كان آخر فوز حققه الفريق في الثالث من يناير الماضي على حساب غرناطة (2-0) ومنذ ذلك الحين خاض 8 جولات لم يحقق الفوز في أي منها ومنيت شباكه بأهداف في جميعها وذلك بعد خسارته في 5 لقاءات وتعادله في 3.

9- رقم إيجابي لبلد الوليد خارج الديار

على الرغم من فشله في تحقيق الفوز خلال الثماني مباريات الأخيرة، إلا أن بلد الوليد يحقق نتائج جيدة في مواجهاته خارج الديار أكثر من التي يخوضها على ملعبه، حيث لم يتلق سوى خسارة واحدة خلال آخر 7 لقاءات خاضها خارج أرضه مقابل التعادل في 5 منها والفوز في واحد. وعلى جانب آخر، خسر بلد الوليد في 4 من أصل آخر 5 مباريات خاضها على ملعبه.

10- غرناطة يحقق أول فوز له في الدور الثاني من الليجا

بهدف أنطونيو بويرتاس الحاسم لفريقه غرناطة في شباك إلتشي (2-1)، كسر الفريق سلسلة اللافوز خلال الستة مباريات الأخيرة وحقق أول انتصار له خلال الدور الثاني من المسابقة.

فلم يحقق الفريق الأندلسي الفوز في الليجا منذ 12 يناير الماضي بعد فوزه على أوساسونا بهدفين دون رد.

.