يويفا يجبر اتحاداته الـ 55 على استكمال المنافسات.. ويبعث لهم تهديدًا

حذرت اللجنة التنفيذية بالاتحاد الأوروبي الاتحادات الـ 55 بضرورة استكمال المنافسات المحلية وأنه في حالة رفض أي فريق فإنه يُعرض نفسه للاستبعاد من المشاركة الأوروبية

0
%D9%8A%D9%88%D9%8A%D9%81%D8%A7%20%D9%8A%D8%AC%D8%A8%D8%B1%20%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%80%2055%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%B3%D8%A7%D8%AA..%20%D9%88%D9%8A%D8%A8%D8%B9%D8%AB%20%D9%84%D9%87%D9%85%20%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D9%8B%D8%A7

حذرت اللجنة التنفيذية التابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم الاتحادات الـ 55 بضرورة استكمال المنافسات المحلية، وأنه في حالة رفض أي فريق استكمال المسابقات فإنه يُعرض نفسه للاستبعاد من المشاركة في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

وتنص الوثيقة الصادر عن اللجنة التنفيذية بأن يويفا يحتفظ بحقه في رفض مشاركة أي فريق من أي اتحاد كروي يرفض إنهاء مسابقته المحلية في المنافسات الأوروبية، باستناء الحالتين التي تنص عليها قوانين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وهي:

1- وجود أمر رسمي حكومي يمنع إقامة فعاليات وأحداث رياضية، بحيث ينص على عدم استكمال المسابقات المحلية هذا الموسم قبل بدء الموسم الجديد.

2- وجود مشكلات اقتصادية تمنع استئناف الموسم لأنها في هذه الحالة ستخاطر بالاستقرار المالي للمسابقة المحلية والأندية على المدى الطويل.

وبالنسبة إلى الحالة الأولى، فأكدت مصادرنا الخاصة أن رابطة أندية الدوري الإسباني توصلت إلى اتفاق مع المجلس الأعلى للرياضة والاتحاد الإسباني لكرة القدم في الاجتماع الذي انعقد السبت الماضي على استئناف اللعب في شهر يونيو المقبل، شريطة أن تسمح السلطات الطبية بهذا الأمر.

اقرأ أيضًا: عمدة ليفربول يطالب بإجراء تحقيق في مباراة أتلتيكو مدريد

وبعد التوصل إلى هذا الاتفاق، أرسل المجلس الأعلى للرياضة اليوم الخميس إلى وزارة الصحة وثيقة هذا الاتفاق للسماح له باستئناف المسابقة.

وأما بالنسبة إلى الحالة الثانية، فأكدت مصادر خاصة لنا بداخل رابطة الليجا أن الخطر الاقتصادي الأكبر الواقع على الأندية سيحدث فقط إذا لم يُستأنف الموسم الجاري.

جدير بالذكر أن فيروس كورونا، الذي ظهر للمرة الأولى في نهاية العام الماضي بالصين، تسبب في شلل تام للحياة وأثر على الحالة الاقتصادية للعالم أجمع.

وأدى هذا الفيروس إلى إيقاف معظم الأنشطة الرياضية حول العالم، مما تسبب في خسائر كبيرة للأندية والاتحادات المختلفة.

.