يوفيتش: أكافح بدون نجاح وآمل أن يتغير الوضع

اعترف اللاعب الصربي لوكا يوفيتش، مهاجم ريال مدريد بأن موسمه الجاري مع النادي الملكي ليس ما كان يأمله وبأنه ليس راضيًا عن الحالة البدنية التي يظهر عليها.

0
%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%3A%20%D8%A3%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%AD%20%D8%A8%D8%AF%D9%88%D9%86%20%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AD%20%D9%88%D8%A2%D9%85%D9%84%20%D8%A3%D9%86%20%D9%8A%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B6%D8%B9

لام المهاجم الصربي لوكا يوفيتش، لاعب نادي ريال مدريد، نفسه على الحالة البدنية التي هو عليها الآن منذ انضمامه إلى معقل سانتياجو برنابيو في سوق الانتقالات الصيفية الماضية، معترفا بأن موسمه الجاري 2019-2020 لم يحقق خلاله ما كان يأمل به.

وقام لوكا يوفيتش بمقابلة داخل بلاده صربيا مع قناة اليوتيوب «سبورت أفترنون» وتحدث خلالها عن أشهره الأولى مع ريال مدريد، وعن تراجع مستواه عن مواسمه السابقة مع ناديه السابق آينتراخت فرانكفورت الألماني.

وقال يوفيتش حول اللحظة التي شعر خلالها بأنه جاهز للقيام بأشياء كبيرة: «سأخبرك بصدق، لم يكن لدي أي شك حول قدراتي وكنت على يقين دوما بأنني أملك موهبة لتحقيق الأشياء الكبيرة، وكنت أعتقد دوما أنني الأفضل، وكنت أنتظر الفرصة فحسب، وفي بنفيكا لم أحظ بها ولكنني حظيت بها مع آينتراخت فرانكفورت واستغلتها لأنني كنت آمنت بموهبتي. وفي أول الأمر مع فرانكفورت كان الأمر صعبا، ولكن أهم شيء هو الإيمان بجودتك، وأحيانا يجب أن يحالفك الحظ ولكني راض وسعيد بالفرصة التي سنحت لي في ريال مدريد، وسنرى ما يحدث في المستقبل».

وكشف عن هدفه المفضل الذي سجله في مسيرته حتى الآن: «الهدف الأبرز لي كان أمام شالكه في نصف نهائي كأس ألمانيا، وأيضا أمام ليجانيس مع ريال مدريد لأنه ليس أي لاعب يسجل الأهداف مع ريال مدريد».

اقرأ أيضا: لوكا يوفيتش.. لغز حائر في كتيبة زيدان

ووصف شعوره بقدوم عرض ريال مدريد لضمه: «سأخبرك كيف سارت الأمور، فقد تلقيت مكالمة من أحد أعضاء الإدارة، وقال إنه لديه عرض من ريال مدريد، وأجبته "اذهب، لا تسخر مني، من فضلك"، وعاد مرة أخرى ليخبرني أن لديه عرضًا من مدريد ويجب أن أفكر في الأمر بشكل جيد، وكنت مجنونا وبحاجة إلى عدة أيام لأصدق أن النادي الأفضل في العالم يريدني، إنه ناد لا يمكن رفضه، فهو يتصل بك مرة واحدة في العمر، وأعتقد أنني لم ارتكب أي خطأ».

وتابع: «أنا مدرك كل ما يقال عني، ومازالت هناك نظرة سلبية حول طريقة لعبي مع ريال مدريد، ولكن أعتقد أنني سوف أثبت للجميع لماذا أنا هنا وإظهار قدراتي وسيشاهدني الأطفال للعديد من السنوات وسيتحفزون عند رؤيتي في المباريات وتسجيلي للأهداف بقميص ريال مدريد».

وواصل: «لست نشطا على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ذي قبل كنت نشطا، ولكن الآن أن أركز أكثر على استعادة لياقتي البدنية في أسرع وقت، فأنا في فترة تأقلم صعبة للغاية، ولذلك يجب أن أبذل مجهودا أكبر».

وحول ما إذا كان يزعجه الانتقادات التي يقولها الناس ووسائل الإعلام حول أدائه مع ريال مدريد، أجاب: «بصراحة، هذا لا يزعجني، والأشياء التي يكتبونها هي هراء، والشيء الأكثر أهمية هو أن الناس تعرفني على حقيقتي، ولا يزعجني رأي الحاقدين، ولكن بالطبع عندما أفتح إنستجرام فأنا أرى أولا الأخبار حول حياتي الشخصية وليس حقيقة أنني لاعب في ريال مدريد، ويجب أن تفخر صربيا بأن لديها لاعبًا في ريال مدريد».

اقرأ أيضا: مارسيلو وميليتاو يسخران من سيميوني بعد مباراة ريال مدريد وأتلتيكو

واختتم بالرد على سؤال حول قيامه بتسجيل أول أهدافه في شباك ليجانيس وقام بتمريرة حاسمة بالكعب لزميله كاسيميرو أمام إشبيلية وهل هذا يكفي لكسب ثقة مدربه، قائلا: «سأكون صادقا، فأنا لست سعيدا بالموسم، على الأقل حتى الآن، أولا لأنني أعلم أنني يمكنني التحسن، وأحيانا أشاهد يوتيوب وأرى فيديوهات لطريقة لعبي في العام الماضي وأسأل نفسي "ماذا يحدث لي؟"، ولكن الجميع يعرف بأن ريال مدريد ناد كبير وهو ناد صعب للغاية للتأقلم حتى بالنسبة للاعبين أصحاب الخبرات، والأمر أكثر صعوبة بالنسبة لشاب يملك من العمر 21 عاما وقد تم دفع 60 مليون يورو لشرائه، فالضغط كبير للغاية، وأنا أكافح حتى الآن بدون نجاح، ولكن آمل أن يتغير الوضع».

.