وبدأ العد التنازلي.. قنبلة موقوتة جديدة تنتظر الانفجار في برشلونة

طالب نادي برشلونة بتخفيض في الرواتب لجميع أعضائه وموظفيه بما فيهم اللاعبون بنسبة 30%، وأمامه 3 أسابيع فقط للحصول على موافقتهم وغير ذلك فإن المحاكم ستتدخل في القضية.

0
%D9%88%D8%A8%D8%AF%D8%A3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%B2%D9%84%D9%8A..%20%D9%82%D9%86%D8%A8%D9%84%D8%A9%20%D9%85%D9%88%D9%82%D9%88%D8%AA%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D8%AA%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%81%D8%AC%D8%A7%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

يتجه نادي برشلونة إلى نزاع عمالي مع جميع موظفيه، بما في ذلك اللاعبين، نتيجة لخفض الأجور الوشيك بنسبة 30 في المائة الذي تريد إدارة النادي برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو فرضه على فريقها الذي يقوده المدرب الهولندي رونالد كومان، وذلك بسبب الأزمة الإقتصادية بعد تفشي وباءفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

هذا التخفيض في الرواتب يعتبر أمرًا عاجلًا ويجب إغلاقه خلال ثلاثة أسابيع سواء كان هناك اتفاق أم لا، وبالتالي، إنه خلال هذا الوقت سيتم إجراء مفاوضات لا تبدو سهلة، نظرًا لأن العلاقة بين الأطراف: النادي والفريق الرياضي ومجلس الإدارة متباعدة للغاية.

وأصبح كل شيء يشير إلى أن القضية ستنتهي في المحاكم في حالة قيام إداراة نادي برشلونة بفرض هذا الإجراء من جانب واحد بتخفيض رواتب العاملين بنسبة 30% إذا لم يكن هناك اتفاق، كما أوضحت إذاعة «كادينا سير».

ووفقًا لما أورده برنامج «كي تي خوجيس» الإسباني الذي تبثه الإذاعة «كادينا سير»، أعلن برشلونة لجميع موظفيه قبل أسبوع أن تخفيض الراتب سيكون ضروريًا بسبب انخفاض الدخل والإيرادات هذا الموسم 2020-2021 بسبب الوباء العالمي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وقد حدد الآن بالفعل جدولاً زمنياً للمفاوضات مع المعنيين يجب الانتهاء من التوصل إلى اتفاق بينهما في غضون ثلاثة أسابيع، وبالتالي إدارة النادي في عجلة من أمرها نظرًا لضيق الوقت.

أقرأ أيضًا: برشلونة يخطط لاقتناص بوجبا «مجانًا»

طاولة المفاوضات مع مجلس إدارة النادي، والتي سينضم إليها وكلاء أعمال الرياضيين المحترفين، يجب أن تبدأ العمل على الفور للتوصل إلى اتفاق. وقد وضع النادي حدوده بين 20 و 22 أكتوبر للتوصل إلى اتفاق حسن نية مع العمال.

إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق، والذي يبدو غير مرجح، بالنظر إلى المواقف الأولية لكليهما، فمن ذلك التاريخ سيبدأ العد التنازلي القانوني في تنفيذ التخفيض من جانب واحد في 5 نوفمبر 2020 المقبل، وإذا تحقق هذا السيناريو، فإن الطريقة الوحيدة للعمال هي تقديم شكوى إلى سلطة العمل واللجوء إلى المحاكم.

من العمال بالنادي (540 عاملا غير الرياضيين) يعتبر هذا التخفيض غير مقبول باعتبار أن رواتبهم لا تمثل حتى 3٪ من ميزانية الجهة التي تصدر فاتورة بأكثر من 800 مليون يورو، والعديد من هؤلاء الموظفين، كما اعترف الرئيس بارتوميو نفسه في مقابلة على قناة «برشلونة تي في» الكاتالونية: «رواتبهم طفيلية المدى».

من ناحية أخرى، فإن فريق لاعبي فريق كرة القدم الأول، وهو الفريق الذي يمثل حوالي 70٪ من ميزانية النادي بسبب رواتبهم، لا يبدو مستعدًا بشكل جيدًا لقبول التخفيض في الشروط المقترحة أيضًا.

إنهم يعتبرون أنهم بحاجة إلى طاولة تفاوض أخرى مختلفة عن طاولة عمال النادي، وقام لاعبو الفريق بتعيين محام عمالي مرموق للدفاع عنهم، وفقا لما ذكره الصحفي الإسباني سيكي رودريجيز في «كادينا سير».

قنبلة موقوتة جديدة تنتظر الانفجار في برشلونة.. وها قد بدأ العد التنازلي!.


.