والد لوبيتيجي: سرقوا من نجلي 50 هدفًا

كشف والد المدرب جولين لوبيتيجي عن أسباب سوء نتائج ريال مدريد تحت قيادة ابنه واعترف أن رحيل كريستيانو رونالدو هو السبب الأكبر

0
%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AF%20%D9%84%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%3A%20%D8%B3%D8%B1%D9%82%D9%88%D8%A7%20%D9%85%D9%86%20%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%2050%20%D9%87%D8%AF%D9%81%D9%8B%D8%A7

كشف خوسيه أنطونيو لوبيتيجي، والد المدير الفني لنادي ريال مدريد جولين لوبيتجي، عن أسباب تعثر ابنه مع ريال مدريد وأسباب سوء نتائج الفريق تحت قيادته، موضحا أن رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي رحل إلى نادي يوفنتوس الإيطالي في سوق الانتقالات الصيفية الماضية مقابل 112 مليون يورو، ضمن الأسباب الكبرى لتدهور ريال مدريد في الفترة الأخيرة.

خوسيه أنطونيو لوبيتيجي، الأسطورة في رفع الأثقال والذي تمكن من رفع حجر بوزن 100 كيلو جرام 22 مرة في دقيقة واحدة، أدلى بالعديد من التصريحات خلال حواره مع صحيفة «الموندو» الإسبانية مدافعا عن ابنه بعد تعرضه لانتقادات عديدة بسبب سوء نتائج الفريق والصيام التهديفي الذي يعاني منه الفريق.

وكان هذا اللقاء قبل مباراة ريال مدريد في الشامبيونزليج أمام فريق فيكتوريا بلزن التشيكي الأخيرة على ملعب «سنتياجو بيرنابيو» والتي فاز بها ريال مدريد بصعوبة بهدفين لهدف.

يمكنك قراءة: رونالدو لـ «آس»: أتمنى فوز ريال مدريد في الكلاسيكو

وفي هذا الصدد، أشاد خوسيه لوبيتيجي بالهداف البرتغالي كريستيانو رونالدو وأن رحيله أفقد الفريق الذي يقوده ابنه 50 هدفًا، كما انتقد إدارة ريال مدريد بعدم تعويض رحيل رونالدو والقيام بصفقات كبيرة، قائلا: «كريستيانو رونالدو كان جيدا، وكونه مغرورًا؟، جميعنا لديه عيوب، ولكنه كان يسجل 50 هدفا».

وتابع: «ريال مدريد فقده، والآن يفتقد لهداف بارز، ولا أحد يتمكن من تعويض رحيله».

وأكمل: «كما لم يأت نيمار، ولا أي لاعب آخر لتعويض رحيله.. بالنسبة لابني فقد سرقوا منه 50 هدفًا».

وأوضح أن ابنه جولين لوبيتيجي على الرغم من ذلك سعيد باللاعبين الموجودين، قائلا: «جولين سعيد مع اللاعبين الذين لديه، ودائما ما يقول «لدي لاعبين جيدين جدا، ويبذلون كل ما لديهم»، كما لا يلوم أبدا لاعبيه، ولكن رونالدو رحل عن الفريق».

وأكد: «اللاعبون سعداء بمدربهم، وابني سيتمكن من تجاوز هذا الموقف، فهو دائما قوي وهادئ، ونحن عائلة متواضعة ولا نحب المبالغة في الأمور والحديث بشكل سيئ عن أحد، ولذلك جولين لا يلقى باللوم على أحد، لمعرفته أنه عندما تبدأ الأمور تسوء سيكون المدرب دائما هو المذنب، والأمر ليس كذلك، وهناك أشخاص كثيرون يفكرون بالطريقة نفسها التي نفكر بها».

.