هل ينجح لوكا يوفيتش فيما فشل فيه آخرون؟

شهدت المواسم الماضية تعاقد ريال مدريد مع العديد من المهاجمين للتواجد بجانب الفرنسي كريم بنزيما، لكن للأسف لم ينجح أي مهاجم جاء للنادي في بسط سيطرته كلاعب رقم 9 حقيقي

0
%D9%87%D9%84%20%D9%8A%D9%86%D8%AC%D8%AD%20%D9%84%D9%88%D9%83%D8%A7%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D9%81%D9%8A%D9%85%D8%A7%20%D9%81%D8%B4%D9%84%20%D9%81%D9%8A%D9%87%20%D8%A2%D8%AE%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%9F

فاجأ نادي ريال مدريد الإسباني جماهيره اليوم الثلاثاء بالإعلان رسميا عن التعاقد مع اللاعب الدولي الصربي لوكا يوفيتش لاعب فريق صفوف آينتراخت فرانكفورت الألماني السابق مقابل 60 مليون يورو لمدة 6 مواسم على أن ينتهي عقده مع حلول عام 2025.

وشهدت المواسم الماضية تعاقد ريال مدريد مع العديد من المهاجمين للتواجد بجانب الفرنسي كريم بنزيما الذي عرف كيفية السيطرة على مركزه منذ قدومه للنادي، لكن للأسف لم ينجح أي مهاجم جاء للنادي في بسط سيطرته كلاعب رقم 9 حقيقي حتى الآن، لعل أبرزهم ألفارو موراتا، ماريانو دياز، خافيير هيرنانديز تشيتشاريتو، إيمانويل أديبايور، فيما يعتبر المهاجم الأخير الذي قدم مستويات يحسد عليها بشكل فعلي مع الفريق كان الهولندي رود فان نستلروي الذي من بعده غاب لقب مهاجم عن الفريق بالرغم من تواجد بنزيما، إذ إن الأخير مع مرور الوقت أصبح ليس له علاقة بالمهاجم الصريح الذي يحتاجه الفريق منذ نهاية حقبة فان نستلروي.


وهنا السؤال الذي يطرح نفسه بقوة، هل يختلف الصربي لوكا يوفيتش عن المهاجمين الذين تعاقد معهم النادي خلال المواسم السابقة؟ خاصة وأن الفريق بحاجة لتعويض موسمه السيئ الذي شهد أمورا سلبية أكدت أن رحيل كريستيانو رونالدو ترك خلفه فراغا لم يتمكن أحد من سده.

رونالدو هنا.. ولكن؟

تواجد اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو في هجوم ريال مدريد خلال المواسم الماضية سواء كلاعب جناح ومهاجمه بنزيما أو أي من الأسماء السابقة، حتى حين تحول لمهاجم صريح خلال فترته الأخيرة، كل ذلك رغم التفوق الرقمي سواء على الصعيد الفردي أو الجماعي إلا أنه أضعف من شخضية ريال مدريد الذي دائما كان يمتلك أقوى وأهم المهاجمين ذات شخصية رقم 9 كالبرازيلي رونالدو، الصربي بيردراج مياتوفيتش، التشيلي إيفان زامورانو، والإسباني إيميليو بوتراجينيو.

يوفيتش.. الأرقام تؤكد قوة الرقم 9

خلال مسيرة الصربي صاحب الـ21 عاما حتى الآن تمكن من تسجيل 53 هدفا وصناعة 15 أخرى مع الفرق التي لعب لها، خلال كل ذلك استطاع التواجد في كافة مناطق مربع العمليات وعدم الارتكاز في مركز الرقم 9 بعينه، لكنه حين يريده مدربه مهاجما صريحا أسفر ذلك عن تسجيله 41 هدفا صريحا خلال 95 مباراة وصناعته 11؛ فيما كانت أرقامه كلاعب جناح ومهاجم ثان نتيجتها 9 أهداف فقط وصناعة هدفين.
بالطبع نجاح يوفيتش سيأتي من دون أدنى شك ولن يحتاج لوقت كالذين تواجدوا في هجوم الملكي خلال المواسم الماضية، فالمنطق يقول إن مع مدرب مثل الفرنسي زين الدين زيدان بعقليته وكيفية تعامله مع أصحاب الأعمار الصغيرة، وتوظيف جناحين أصحاب ثقل كبير من خلفه، كلها أمور ستساعد قنبلة فرانكفورت الموقوتة على الانفجار السريع مع ريال مدريد.

.