هل يكون مؤتمر الوداع؟ سولاري يهاجم لاعبي ريال مدريد

المدرب الأرجنتيني سانتياجو سولاري يعلّق على احتمالية إقالته عن ريال مدريد ويبعث برسالة إلى جمهور النادي الملكي خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة فريقه أمام بلد الوليد في الليجا.

0
%D9%87%D9%84%20%D9%8A%D9%83%D9%88%D9%86%20%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%9F%20%D8%B3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1%D9%8A%20%D9%8A%D9%87%D8%A7%D8%AC%D9%85%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

أكد سانتياجو سولاري، المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني على ضرورة التركيز في مباراة الغد رغم احتمالية إقالته بعد هذه المباراة، مشيرًا إلى أن هناك بعض اللاعبين لم يقدموا أقصى ما لديهم من أجل شعار النادي الملكي، بالإضافة للكشف عن رسالته لجمهور «المرينجي» التي ربما تكون الأخيرة له.

وتحدث سولاري عن رحيله الممكن بعد مباراة بلد الوليد في الجولة السابعة والعشرين من بطولة الدوري الإسباني، خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة، قائلاً: «هذه ليست تقييمات أقوم بها أنا، والتزامي يجبرني على الذهاب لبلد الوليد وتقديم أفضل ما يمكن فعله».

وفيما يتعلق بقرار راموس للسفر على الرغم من عقوبته: «لا يحتاج لمناقشته معي، وأمر جيد أن يسافر إلى بلد الوليد لأنه قائد الفريق».

وحول أزمة إيسكو بعد رفض صعود حافلة اللاعبين في البرنابيو، كشف سولاري: «الأمور التأديبية نخوضها بشكل داخلي، هناك أمور ثابتة في عالم كرة القدم، تتمثل في أن تكون بحالة بدنية جيدة وايقاع تنافسي قوي من أجل الحصول على فرصة اللعب».

وتابع سولاري حديثه بالرد عن الأزمة الحالية للفريق وموقفه: «كلنا عابرون من هنا، تحديدًا في منصب مثل هذا، وتركيزنا سيكون في المباراة القادمة، والالتزام سيكون بشكل عال، وخدمة هذا الشعار تكون فخرًا لي دائمًا».

ورد سولاري عن السبب الرئيسي في تأخير المؤتمر الصحفي هو اجتماعه مع اللاعبين، قائلاً: «الأمور التي تحدث في الداخل تظل سرية، وهناك أمور يمكننا كشفها للصحافة، والانتقادات للنفس ليست فترة لحظية بعد الهزائم فقط، بل تتم يوميًا، وتكون بشكل أكثر في وقت الفوز، لأنه من السهل أن تعثر على الخطأ في الأوقات العصيبة، والأصعب أن تكتشفه في الأوقات الجيدة».

اقرأ أيضًا: التسلسل الزمني لـ «عاصفة البرنابيو» التي قضت على موسم ريال مدريد

وأردف سولاري عن خيبة أمل بعض اللاعبين: «اللاعبون الذين لم يقدموا أقصى ما عندهم لهذا الشعار نعرفهم جيدًا، ولكن هذا يبقى بداخلنا فقط».

وتابع سولاري بالكشف عن دافع الفريق: «وظيفتي هي الاستمرار في العمل من أجل تقديم الأفضل، ودائمًا أقدم قصارى جهدي منذ مجيئي في اليوم الأول، وأكررها كلنا عابرون والأهم هي المباراة القادمة».

وحول مواجهة بلد الوليد، أضاف سولاري: «سنخوض المباراة باحترافية كبيرة، وهذه المباراة تفيد بالكشف عن من يتحمل المسؤولية ومن يختفي، وأي لاعب سعيد أو حزين، أو حتى من يتمرد أمام الموقف».

وبعث سولاري رسالة للجمهور مختتمًا حديثه، قائلاً: «لحظة حزينة للغاية ولكنها لا تتنافى مع الامتنان والاعتراف بالفخر والتكريم لهذا الفريق، بعدما خرج من بطولة دوري التشامبيونزليج بعد أكثر من 1000 يوم».

جدير بالذكر أن ريال مدريد يحتل المركز الثالث برصيد 48 نقطة ويبتعد عن متصدر الدوري الإسباني نادي برشلونة بفارق 12 نقطة، بينما يحتل بلد الوليد المركز الـ 16 برصيد 26 نقطة.

.