هل يعيد التاريخ نفسه؟.. مشوار ريال مدريد في مواسم تصدره بعد الجولة 30

صدارة ريال مدريد للدوري الإسباني في الجولة 30 يقربه من التتويج بطلاً لليجا هذا الموسم، على الرغم من اعارة الصدارة مؤقتًا لمنافسة برشلونة إثر الفوز على بيلباو بالأمس.

0
%D9%87%D9%84%20%D9%8A%D8%B9%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%20%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%87%D8%9F..%20%D9%85%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%B1%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B3%D9%85%20%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D8%B1%D9%87%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A9%2030

كانت صدارة الدوري الإسباني في الجولة 30 بالنسبة لفريق ريال مدريد بمثابة تتويجه بطلاً لليجا هذا الموسم، على الرغم من اعارة الصدارة مؤقتًا لمنافسة برشلونة إثر الفوز على أتلتيك بيلباو بالأمس.

فوز النادي الملكي على ريال سوسيداد وضع كتيبة زيدان على الطريق الصحيح نحو حصد اللقب الملحي في الموسم الجاري.

وبالنظر إلى المواسم السابقة، نرى أن المرينجي أنهي مشواره بطلاً في 17 من أصل 21 موسمًا كان متصدرًا لقمة الجدول بعد مرور الجولة 30، منذ موسم 1971-1972، حينها كانت الليجا يتنافس بها 18 فريقًا، وعند تقاسمه الصدارة أيضًا مع ريال سوسيداد في موسم 1979-1980، حصد لقب الليجا.

وعلى الرغم من التعادل في النقاط مع النادي الكتالوني وفارق المواجهات المباشرة لصالح المرينجي، إلا أن هذا الأمر لا يمنح الثقة الكاملة، لأن الريال تواجد على القمة مرتين بالتساوي مع فريق آخر، ولكنه في نهاية المطاف سلبت منه الصدارة، مثلما حدث في موسم 2001-2002 وتوج حينها فالنسيا، وفي موسم 1991-1992 خطفها برشلونة من الفريق الأبيض.

اقرأ أيضًا: مكتشف كوبو: برشلونة سيندم على رحيله إلى ريال مدريد

وفي المرات التي انطلقت بها الليجا بـ 20 فريقًا وكان الفوز بـ 3 نقاط، تصدر الريال قمة الدوري خلال الجولة 30 في 8 مواسم، نجح في التتويج باللقب في 5 مرات منها، بداية من مواسم 2000-2001 (بفارق 8 نقاط عن المركز الثاني) وموسم 2002-2003 بنقطة وحيدة، وموسم 2007-2008 بـ 6 نقاط، وموسم 2011-2012 بـ 4 نقاط وتبقى جولة لم تُلعب وبفارق نقطتين في موسم 2016-2017، بينما في موسم 2003-2004، لم يستطع المرينجي الحفاظ على فارق النقطة الوحيدة وانهى الموسم في المركز الرابع وأيضًا في مواسم 2001-2002 و 2009-2010 خسر اللقب بعد التساوي في النقاط مع منافسيه في الجولة 30.

وفي موسم 2006-2007، تحت قيادة فابيو كابيلو، نجح المرينجي في التتويج باللقب بعد الصعود من المركز الثالث في 8 جولات وتقليص فارق النقاط الخمسة مع برشلونة ليتساوى معه في النقاط ولكنه رفع اللقب نظرًا للفوز الذي حققه على البلوجرانا في مباراة البرنابيو وتسجيل هدفين نظيفين، والتعادل 3-3 على ملعب الكامب نو في الدور الثاني.

وبالإضافة إلى دوريات الـ 3 نقاط و20 فريقًا، أيضًا هناك مواسم ضمت 22 فريقًا وفاز بها المرينجي مثلما حدث مع كابيلو في موسم 1996-1997، بعدما قلصوا الفارق مع برشلونة لنقطتين بعد الفوز الكبير على أتلتيكو مدريد بثلاثية مقابل هدف وحيد في الجولة قبل الأخيرة من نهاية الموسم والخسارة في المباراة الأخيرة من فيجو برباعية دون رد.

.