Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:30
تونديلا
بورتيمونينسي
19:00
إلتشي
فالنسيا
15:05
التعاون
النصر
12:40
أبها
الهلال
16:55
انتهت
زينيت
كلوب بروج
16:55
الأهلي
الوحدة
19:00
انتهت
بيراميدز
هوريا
19:00
الأهلي
الوداد البيضاوي
16:55
انتهت
ريال مدريد
شاختار دونتسك
19:00
أستون فيلا
ليدز يونايتد
19:00
انتهت
باريس سان جيرمان
مانشستر يونايتد
19:00
انتهت
أياكس
ليفربول
19:00
ستاد رين
أنجيه
19:00
انتهت
بايرن ميونيخ
أتليتكو مدريد
19:00
انتهت
برشلونة
فرينكفاروزي
19:00
انتهت
مانشستر سيتي
بورتو
17:00
قاسم باشا
جوزتيبي
19:00
انتهت
تشيلسي
إشبيلية
19:00
انتهت
لاتسيو
بوروسيا دورتموند
18:30
شتوتجارت
كولن
19:00
انتهت
إنتر ميلان
بوروسيا مونشنجلاتباخ
12:30
شباب البرج
الشباب الغازية
16:55
انتهت
دينامو كييف
يوفنتوس
19:00
انتهت
أولمبياكوس
أولمبيك مرسيليا
19:00
انتهت
ميتلاند
أتالانتا
19:00
انتهت
لايبزج
إسطنبول باشاك شهير
18:00
الاتحاد السكندري
المقاولون العرب
14:40
القادسية
ضمك
16:55
رابيد فيينا
أرسنال
19:00
انتهت
ستاد رين
كراسنودار
15:05
الرائد
الشباب
19:00
سيلتك
ميلان
15:45
انتهت
السد
الدحيل
16:55
الفيصلي
الباطن
15:15
انتهت
أبولون سميرني
باس غيانينا
16:55
باير ليفركوزن
نيس
16:55
انتهت
سالزبورج
لوكوموتيف موسكو
16:55
سسكا صوفيا
كلوج
19:00
فياريال
سيفاس سبور
16:55
دوندالك
مولده
16:55
هابويل بئر السبع
سلافيا براج
19:00
دينامو زغرب
فيينورد
16:55
ليخ بوزنان
بنفيكا
16:55
نابولي
آي زي ألكمار
16:55
باوك سالونيكي
أومونيا
16:55
أيندهوفن
غرناطة
19:00
سبورتينج براجا
آيك أثينا
19:00
سبارتا براج
ليل
19:00
هوفنهايم
ريد ستار بلجراد
16:55
رييكا
ريال سوسيداد
16:55
يانج بويز
روما
19:00
ليستر سيتي
زوريا
19:00
سلوفان ليبريتش
جنت
16:55
ستاندار لييج
جلاسجو رينجرز
19:00
لودوجوريتس رازجراد
رويال انتويرب
19:00
فولفسبرجر ايه سي
سيسكا موسكو
19:00
توتنام هوتسبر
لاسك لينز
19:00
مكابي تل أبيب
كاراباج اغدام
هل يدنس كومان محظورات ميسي في الجلوس على دكة بدلاء برشلونة؟

هل يدنس كومان محظورات ميسي في الجلوس على دكة بدلاء برشلونة؟

رونالد كومان، المدرب الأخير لمواجهة معضلة جلوس ليونيل ميسي على دكة البدلاء، تحديدًا في المباريات خارج ملعبه، حيث سجل 7 أهداف فقط من بين 31 هدفًا في موسم 2019-2020.

محمود عادل
محمود عادل وخوان خيمينيز
تم النشر
آخر تحديث

إذا كان وصول رونالد كومان إلى القيادة الفنية لبرشلونة بمثابة سباق 3000 ميل، فإن مسألة جلوس ليونيل ميسي، مهاجم البارسا على دكة البدلاء، ستكون المعضلة الأكبر خلال هذا السباق، توفيرًا لجهوده والحصول منه على أفضل أداء ممكن، مثلما فعل زيدان مع كريستيانو رونالدو، وبدون الذهاب بعيدًا، فعلها أيضًا دييجو سيميوني، مع لويس سواريز، يوم الأحد الماضي، وأثبت أنه خلال 25 دقيقة يمكنه التألق على العشب الأخضر.

جلوس ميسي على دكة بدلاء، يعتبر من المحظورات الكبرى في برشلونة، ولكن النادي الكتالوني سيتعين عليه مواجهاتها عاجلاً أم آجلاً، تحديدًا في المباريات خارج ملعبه، لا سيما أن الموسم الماضي كشف عن انخفاض مستواه في هذا الأمر، وأرقامه دليل على هذه الحقيقة، حيث سجل ميسي 7 أهداف فقط من بين 31 هدفًا بعيدًا عن معقل الكامب نو، وبينهم هدفين فقط أثروا على النتيجة، مثلما حدث في مباراة سلافيا براج (2-1) وهدفه الرائع في واندا ميتروبوليتانو وتصفيق سيميوني له، قبل يوم من حصوله على الكرة الذهبية للمرة السادسة في مسيرته الكروية.

وأعلن كومان السبت الماضي عن عدم مشاركة جميع اللاعبين طوال الدقائق، في ظل لعب 3 مباريات في الأسبوع الواحد، ومداورة ميسي سيكون دليل واضح على شخصيته الحقيقة، واستقلاليته في اتخاذ القرارات، وربما لا يحدث الأمر في هذه الفترة، لهذا علينا الانتظار حتى بدء بطولة دوري أبطال أوروبا، لأن هذا العام سيكون الجدول مزدحمًا في مرحلة دور المجموعات.

اقرأ أيضًا: ميسي ورونالدو.. مواجهة نارية بطعم «الكرة الذهبية» في دوري أبطال أوروبا

وفي عام 2009 خلال مقابلة مع صحيفة «إل بايس» الإسبانية، قال تيتو فيلانوفا، مدرب البارسا السابق، عن البرغوث: «لا يرغب في التوقف أبدًا عن اللعب، يبدو وكأنه يلعب وسط ساحة قريته، وأمه أرسلته للبحث عن الخبز، دائمًا يريد اللعب، هل تعلمون ما هي مشكلة ميسي؟ خروجه من منتصف المباراة، لهذا من الأفضل بقائه على مقعد البدلاء، ونزوله في الشوط الثاني».

ومنذ 10 سنوات، لم يمتلك أي مدرب الجرأة لاتخاذ قرار بجلوس ميسي، أولاً، ربما يرجع الأمر لكونه تدنيسًا لمقدسات سنوات تألقه البدنية والكروية مع بيب جوارديولا، وعندما حاول لويس إنريكي خوض هذا التحدي وإبقاء ميسي على دكة البدلاء في ملعب أنوتيا حدثت أزمة بينهما، أما بالنسبة لإرنستو فالفيردي، فلم يفضل المدرب الباسكي من الدخول في صراع معه، وشارك ميسي تقريبًا في جميع المباريات، وعلى الرغم من سنه 33 عامًا، ما زال ميسي يتمرد على من يراه بديلاً في برشلونة.

وكان كومان أحد نجوم برشلونة، ويعلم جيدًا إذا كان يريد احتواء ميسي، تحديدًا بعد رحيل صديقه المقرب لويس سواريز، فإن أفضل فكرة هي عدم الاستعجال في بقائه على مقعد البدلاء، لا سيما أن الهولندي اعترف بحزن ميسي، قائلاً: «من الطبيعي أن يكون حزينًا، بعدما ذهب صديقه»، لهذا ربما سيضطر رونالد كومان في وضع هذا العامل داخل ذهنه عند التعامل مع النجم الأرجنتيني خلال الأشهر الأولى في المسابقة.

على أي حال، سيتعين علينا رؤية هذا الأمر خلال الموسم الحالي، وسيجب ملاحظة سلوك كومان ومدى استعداد ليونيل ميسي لفكرة الجلوس على دكة البدلاء، وحتى الآن لم يتغلب أحد على البرغوث الأرجنتيني.

اخبار ذات صلة