هل نرى أحد هؤلاء النجوم بقميص برشلونة في يناير المقبل؟

محمد صلاح وفرينكي دي يونج وماتياس دي ليخت وهازارد وجبريل سيديبي وهداف جنوى على رأس اللاعبين المرشحين لتدعيم الفريق الكتالوني في الانتقالات الشتوية المقبلة

0
%D9%87%D9%84%20%D9%86%D8%B1%D9%89%20%D8%A3%D8%AD%D8%AF%20%D9%87%D8%A4%D9%84%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85%20%D8%A8%D9%82%D9%85%D9%8A%D8%B5%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A8%D9%84%D8%9F

لا تتوقف المناقشات داخل أروقة نادي برشلونة الإسباني حول صفقات اللاعبين الجدد الذين ينوي مسؤولو الفريق ضمهم لصفوف الفريق الكتالوني خلال الميركاتو الشتوي أو الصيفي المقبل، لدعم خطوط «البارسا» الذي يعاني من تراجع في النتائج وتذبذب في الأداء منذ بداية الموسم الحالي.

ويتصدر «البارسا» ترتيب جدول الدوري الإسباني الممتاز «الليجا» هذا الموسم برصيد 24 نقطة، لكن لا يزال أمام إدارة النادي الكثير من القضايا والملفات التي يتعين طرحها على طاولة النقاش، وفي مقدمتها الاستغناء عن بعض اللاعبين الذين أصبح قميص الفريق «ثقيلا» عليهم على ما يبدو في ظل النتائج التي شهدها الفريق في الآونة الأخيرة، لاسيما في مركزي الدفاع والهجوم.

ومن المتوقع أن يخصص جوسيب بارتوميو رئيس النادي قدرا كافيا من الأموال لتمويل صفقات شراء لاعبين جدد من أجل دعم صفوف الفريق في المرحلة المقبلة.

ويعقد إرنيستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة مناقشات دائمة مع مجلس إدارة النادي الكتالوني من أجل الاستقرار على أسماء اللاعبين الذين سيرتدون قميص برشلونة خلال الفترة المقبلة.

وترددت أنباء في الآونة الأخيرة عن دخول برشلونة طرفا في المفاوضات مع عدد من الأندية الأوروبية الكبرى لضم لاعبين منها، أمثال ثنائي أياكس أمستردام الهولندي المدافع ماتيس دي ليخت، 19 عاما، ونجم الوسط فرينكي دي يونج والذي لم يتجاوز عمره 21 عاما، وذلك بالنظر إلى أن الفريق الكتالوني بحاجة ماسة إلى تدعيم مركز قلب الدفاع في الفترة الحالية، بعد تقدم جيرارد بيكيه في السن، وعدم ظهور توماس فيرمالين بالمستوى المطلوب، كما أن خط وسط «البارسا» بحاجة أيضا إلى من يضبط إيقاعه.

وتشتمل قائمة اللاعبين المتواجدين على رادار برشلونة أيضا على ظهير أيمن موناكو الفرنسي جبريل سيديبي، لاسيما في ظل تراجع مستوى كل من سيرجي روبرتو ونيلسون سيميدو، وهو ما لا يلائم متطلبات هذا المركز الحساس الذي كان يشغله باقتدار في السابق داني ألفيس قبل رحيله عن «الكامب نو».

أما الاسمان الرابع والخامس اللذان تسعى إدارة «البارسا» إلى التعاقد مع أي منهما فهما البلجيكي إيدن هازارد نجم وسط تشيلسي الإنجليزي، والمصري الدولي محمد صلاح جناح أيمن فريق ليفربول الإنجليزي وهداف الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» الموسم الماضي.

تمسك الفريق الكتالوني بضم أي من هازارد أو صلاح يجيء بعدما اقترن اسم عثمان ديمبلي كثيرا بالرحيل عن الفريق الكتالوني قريبا، ورغبة «الريدز» في الحصول على توقيعه، ولذا يقتنع «البرغوث» بأن نجمي «البريميرليج» هما أنسب خيارين لخلافة الفرنسي في برشلونة.

لكن يرى عديد من المحللين أنه من الصعب على أي من هازارد أو صلاح الذهاب إلى «الكامب نو» في ظل رغبة الأول في ارتداء قميص ريال مدريد الإسباني وهو ما ألمح إليه اللاعب في السابق، كما أن الأخير يشهد حالة من الاستقرار في «أنفيلد» في الوقت الحالي.

ولذا فإن البديل الجاهز لأي من هازارد وصلاح هو الهداف البولندي كريستوف بياتيك الذي يقدم أداء استثنائيا الآن في الدوري الإيطالي الممتاز «الكالتشيو» وتحديدا في نادي جنوى، والذي يتصدر قائمة هدافي المسابقة، متفوقا بذلك على البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو نجم هجوم يوفنتوس الذي انتقل إليه من ريال مدريد أوائل الصيف الحالي، وأيضا الأرجنتيني جونزالو هيجوين، ودرايز ميرتنز .

جدير بالذكر أن بياتيك على رادار عدد من الأندية الكبرى في أوروبا، ويرى البعض أنه يستطيع أن يكون البديل الأمثل للأوروجواياني لويس سواريز.

.