هل تمنح ثنائية بيكيه - أومتيتي الاتزان الدفاعي المفقود لبرشلونة؟

ثنائية جيرارد بيكيه وصامويل أومتيتي شاركت لأول مرة بشكل أساسي مع برشلونة هذا الموسم.. فهل تمنح فريق المدرب رونالد كومان الاتزان الدفاعي المفقود؟.

0
%D9%87%D9%84%20%D8%AA%D9%85%D9%86%D8%AD%20%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9%20%D8%A8%D9%8A%D9%83%D9%8A%D9%87%20-%20%D8%A3%D9%88%D9%85%D8%AA%D9%8A%D8%AA%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D9%82%D9%88%D8%AF%20%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%D8%9F

دخل برشلونة مباراته أمام إلتشي وهو يعاني دفاعيا إلى حد كبير، خصوصا بعد استقباله الأهداف في آخر 7 مباريات بكل المسابقات، وآخر 4 مباريات في الليجا.

المعاناة الدفاعية بلغت ذروتها فيما يتعلق بمباراة باريس سان جيرمان التي استقبل فيها برشلونة 4 أهداف بمشاركة من الثنائي كليمنت لينجليه وجيرارد بيكيه في قلب الدفاع، ثنائية تلقت بعد ذلك هدفا من قادش بالمجان حينما تسبب الفرنسي لينجليه في ضربة جزاء مجانية أضاعت نقطتين على برشلونة في صراع الدوري الإسباني.

وفي مؤتمر صحفي قبل مباراة إلتشي، قال مدرب برشلونة رونالد كومان الذي يعد من بين أفضل المدافعين في تاريخ اللعبة: «كلفتنا أخطاؤنا الفردية نقاطا ومباريات، لكن ليس من العدل إلقاء اللوم على مدافع، لأننا صنعنا العديد من فرص التهديف ولم تكن لدينا الفعالية التي يجب أن يتمتع بها فريق مثل برشلونة».

بالإضافة إلى ذلك، كشف كومان أنه تحدث «مع لينجليه» صباح الثلاثاء، واعتبر أنه «لاعب جاد ومحترف جيد للغاية، يأخذ هذا الأمر بشكل شخصي للغاية».

بالنسبة لمدرب برشلونة، فإن لينجليه «استطاع أن يؤدي على أفضل نحو» في اللعبة التي منحت ضربة جزاء للمنافس الأندلسي، لكنه قال أيضا إن «المزيد من الأخطاء قد ارتكبها لاعبون آخرون».

وعلى سبيل المثال، ذكر أن فريقه كان لديه «فرص لتسجيل الهدف الثاني والفوز في المباراة».

وتحدث كومان أيضا عن حالته المعنوية بعد التعادل أمام قادش، قائلا: «بعد المباراة كنت حزينا، شعرت أنني مسؤول ويجب أن أفكر في كيفية تحسين أداء الفريق».

وعلى أية حال، اعتبر المدرب الهولندي أن برشلونة لا يزال بإمكانه «المنافسة من أجل البطولة» المحلية.

ونجح قادش بهذا التعادل في إيقاف سلسلة الفوز المتتالية للبارسا الذي فاز قبل تلك المواجهة في 7 مباريات على التوالي، كما كان يأمل في استغلال تعثر أتلتيكو مدريد، المتصدر، بعد خسارته أمام ليفانتي لتقليص الفارق معه ولكنه لم ينجح في ذلك، بل وفقد المركز الثالث آنذاك لصالح إشبيلية قبل أن يستعيده بالفوز على إلتشي مع تبقي مباراة للأندلسيين.

وحول الأوروجوياني رونالد أراوخو الذي يراه كثيرون أفضل مدافع في برشلونة هذا الموسم والذي يغيب بسبب التواء كاحله الأيسر، كشف مدرب برشلونة أنه «يتحسن، لكنه لم يتدرب بعد مع المجموعة».

كان خيار كومان في مباراة إلتشي هو الثنائي المخضرم جيرارد بيكيهوصامويل أومتيتي، والذي نجح في إخراج برشلونة بشباك نظيفة لأول مرة من 7 مباريات في كل المسابقات، وفي آخر 4 مباريات بالليجا.

ثنائية أومتيتي وبيكيه لم تشارك في أي مباراة هذا الموسم بشكل أساسي، هذه هي المرة الأولى التي يوجد بها الإسباني والفرنسي كخيارين أساسيين لكومان، والنتيجة صفر من الأهداف المستقبَلة.

هذا لا يعكس صلابة دفاعية في ظل تراجع أداء إلتشي الهجومي وهو الذي يصارع على تفادي الهبوط من الدوري الإسباني، ولكنه يمنح بصيصا من الأمل لجمهور برشلونة حول ثنائية قد تفيد البلوجرانا في قادم الاستحقاقات، تتسم بالخبرة والحنكة وكثرة المشاركات.

ويعيب الثنائي كثرة الإصابات، فبيكيه غاب عن برشلونة نحو 4 أشهر إثر إصابة في مباراة أتلتيكو مدريد بملعب واندا ميتروبوليتانو وعاد في مباراة باريس سان جيرمان التي قدم فيها أداء مخيبا، بينما يعاني الفرنسي صامويل أومتيتي من إصابات متعددة برفقة البلوجرانا في المواسم الأخيرة، وتناولت تقارير فشل برشلونة في علاجه من إصابة مزمنة تعرض لها وهي تتجدد باستمرار.

أومتيتي

أومتيتي

بيكيه

بيكيه

على العموم، يواجه برشلونة فترة صعبة من موسمه ستكون حاسمة له، وهو الذي على وشك الخروج من كأس ملك إسبانيا أمام إشبيلية، ومن دوري أبطال أوروبا أمام باريس سان جيرمان، ويبدو مشواره متذبذبا للغاية في الدوري الإسباني، وعليه فقد تكون عودة الثنائي بيكيه وأومتيتي إلى سابق مستواهما القشة التي يتمسك بها الغريق برشلونة ومدربه كومان في هذه المرحلة الحاسمة من عمر الموسم.

وكان قد اكتسح برشلونة ضيفه إلتشي مساء اليوم بثلاثية نظيفة خلال المباراة التي تألق فيها الأرجنتيني ليونيل ميسي وسجل خلالها هدفين، والمؤجلة من الأسبوع الأول من الدوري الإسباني.

وعلى أرضية ملعب كامب نو معقل البرسا، سجل ليو الهدف الأول له ولفريقه (ق48) قبل أن يزور الشباك مجددا ليحرز الهدف الثاني له ولفريقه (ق68)، قبل أن يختتم جوردي ألبا الثلاثية بهدفه (ق73).

بهذا الفوز، يضيف البلوجرانا ثلاث نقاط أخرى لرصيده الذي بات 50 نقطة يستعيد بها المركز الثالث من الليجا، بفارق نقطتين عن ريال مدريد الوصيف وخمس نقاط عن أتلتيكو مدريد المتصدر.

.