الأمس
اليوم
الغد
13:00
انتهت
النجم الساحلي
حمام الأنف
17:00
نهضة بركان
الدفاع الحسني الجديدي
12:00
غرناطة
ليفانتي
12:00
تشايكور ريزه سبور
قاسم باشا
12:35
تأجيل
ضمك
الفيحاء
14:00
بريشيا
ليتشي
14:30
غنتشلر بيرليغي
جوزتيبي
15:00
بيرنلي
نيوكاسل يونايتد
15:00
ليستر سيتي
نورويتش سيتي
15:30
ماريتيمو
بوافيستا
16:30
ميتز
أولمبيك مرسيليا
16:45
تأجيل
الاتحاد
الفيصلي
17:00
جالاتا سراي
أنقرة جوتشو
17:00
رويال انتويرب
أوبين
16:00
انتهت
رجاء بني ملال
حسنية أغادير
17:30
أتليتك بلباو
إيبار
17:30
ساوثامبتون
وست هام يونايتد
17:30
أدو دن هاخ
غرونينغين
18:00
بنفيكا
فاماليساو
18:00
سانت جالن
زيورخ
18:00
سيرفيتي
ثون
18:45
فورتانا سيتارد
فالفيك
18:45
فينلو
بى اى سى زفوله
19:00
نيم أولمبيك
نانت
19:00
تولوز
ريمس
19:00
أنجيه
موناكو
19:00
ستاد بريست 29
نيس
20:30
بورتيمونينسي
ريو أفي
19:00
أميان
ديجون
14:45
انتهت
الشباب
الرائد
16:45
انتهت
الوحدة
العدالة
12:20
انتهت
الحزم
أبها
18:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
المغرب التطواني
16:00
انتهت
أولمبيك خريبكة
الوداد البيضاوي
12:30
ليفربول
واتفورد
17:30
انتهت
وادي دجلة
الأهلي
17:30
انتهت
الزمالك
بيراميدز
19:45
الشوط الثاني
ليل
مونبلييه
17:55
انتهت
ستاندار لييج
أرسنال
19:30
الشوط الثاني
هوفنهايم
أوجسبورج
20:00
انتهت
كلوب بروج
ريال مدريد
15:00
ريال سوسيداد
برشلونة
16:45
انتهت
النصر
التعاون
20:00
انتهت
باير ليفركوزن
يوفنتوس
14:30
بايرن ميونيخ
فيردر بريمن
20:00
انتهت
مانشستر يونايتد
آي زي ألكمار
14:30
انتهت
الاتفاق
الفتح
12:30
انتهت
الاتحاد السكندري
طنطا
15:00
تشيلسي
بورنموث
20:00
انتهت
أتليتكو مدريد
لوكوموتيف موسكو
15:00
شيفيلد يونايتد
أستون فيلا
20:00
انتهت
بايرن ميونيخ
توتنام هوتسبر
17:30
انتهت
ألانياسبور
أنطاليا سبور
15:00
انتهت
المصري
المقاولون العرب
20:00
انتهت
باريس سان جيرمان
جالاتا سراي
20:00
الشوط الثاني
ديبورتيفو ألافيس
ليجانيس
19:00
انتهت
هيرنفين
فيليم 2
17:55
انتهت
أبويل
إشبيلية
17:30
فورتونا دوسلدورف
لايبزج
17:30
انتهت
السد
هينجين سبورت
17:55
انتهت
كاراباج اغدام
إف 91 دوديلانج
14:30
هيرتا برلين
فرايبورج
17:55
انتهت
دينامو زغرب
مانشستر سيتي
17:00
نابولي
بارما
17:55
انتهت
شاختار دونتسك
أتالانتا
17:55
انتهت
كوبنهاجن
مالمو
15:00
انتهت
الإسماعيلي
مصر للمقاصة
17:55
انتهت
دينامو كييف
لوجانو
14:30
ماينتس 05
بوروسيا دورتموند
14:00
الهلال
الترجي
17:55
انتهت
بازل
طرابزون سبور
20:00
انتهت
أوليمبياكوس
ريد ستار بلجراد
17:55
انتهت
خيتافي
كراسنودار
15:00
انتهت
حرس الحدود
نادي مصر
14:30
كولن
باير ليفركوزن
19:30
الشوط الثاني
كورتريك
إكسيلسيور موسكرون
14:30
بادربورن
يونيون برلين
16:30
انتهت
العين
النصر
17:55
انتهت
لاسك لينز
سبورتنج لشبونة
14:00
انتهت
حتا
الجزيرة
17:30
مونتيري
السد
17:55
انتهت
أيندهوفن
روزنبرج
14:00
انتهت
شباب الأهلي دبي
الوحدة
17:55
انتهت
كلوج
سيلتك
16:30
انتهت
الوصل
الفجيرة
17:55
انتهت
ستاد رين
لاتسيو
14:00
السلام زغرتا
العهد
17:55
انتهت
إينتراخت فرانكفورت
فيتوريا غيمارايش
14:00
النجمة
البرج
20:00
انتهت
جلاسجو رينجرز
يانج بويز
20:00
انتهت
بورتو
فيينورد
20:00
انتهت
إسبانيول
سيسكا موسكو
20:00
انتهت
لودوجوريتس رازجراد
فرينكفاروزي
20:00
انتهت
فولفسبورج
سانت إيتيان
20:00
انتهت
جنت
أولكساندريا
20:00
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
بلدية إسطنبول
20:00
انتهت
روما
فولفسبرجر ايه سي
20:00
انتهت
ولفرهامبتون
بشكتاش
20:00
انتهت
سلوفان براتيسلافا
سبورتينج براجا
20:00
انتهت
بارتيزان
أستانا

هل انتهت أسطورة «لاماسيا»؟

أكاديمية ناشئي برشلونة كانت دائمًا حجر زاوية في تاريخ الفريق الكتالوني وموردًا أساسيًا للاعبيه الأفذاذ، ليونيل ميسي وتشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا صاروا عملات نادرة.

أحمد مجدي
أحمد مجدي

لطالما عزي نجاح برشلونة في السنوات الأخيرة إلى مدرسة ناشئيه المميزة للغاية «لاماسيا».. والتي أنجبت مجموعة من الأفذاذ في عالم كرة القدم، انفجروا في القرن الحادي والعشرين على وجه الخصوص.

كارليس بويول، أندريس إنييستا، تشافي هيرنانديز، ليونيل ميسي.. وغيرهم كثيرون، كانوا ثمار تلك المدرسة التي مزجت الكرة الشاملة وأسلوبها الذي انتهجه رينوس ميتشيلز مع منتخب هولندا منتصف القرن العشرين، وفلسفة تلميذه يوهان كرويف الشهيرة بـ«تيكي تاكا».



ثمار ذلك المزج بدت جلية منذ وصول بيب جوارديولا، مستخرج الأكاديمية وتلميذ يوهان كرويف النجيب، إلى سدة تدريب برشلونة في 2008، حينها انفجرت ثقافة «لاماسيا» في العالم، وأصبح العالم في انتظار تكرار تجربة ذلك الفريق الذي كان 8 من أفراده الأساسيين خريجين مباشرين في الأكاديمية، بدءًا من فيكتور فالديس، مرورًا بجيرارد بيكيه وكارليس بويول، وثلاثي خط الوسط، تشافي وإنييستا وبوسكيتس، مرورًا بكل من ليونيل ميسي وبيدرو رودريجيز في الخط الأمامي، أن يكون 8 من 11 لاعبًا أساسيًا لديك يحصدون 6 من 6 ألقاب في موسم واحد، خريجي أكاديمية ناشئيك، فإن الأمر كان يستحق نظرة مختلفة.



وكل عام، كانت الأكاديمية تطعم الفريق الأول بأسماء موهوبة، منها بويان كركيتش، وكريستيان تيو، ومارك بارترا، ومارتين مونتويا، ومنير الحدادي ونوليتو وغيرهم، لكن هناك اسمًا أثر رحيله في مسيرة ناشئي لاماسيا في السنوات التي تلت هذا الجيل الذهبي، هذا الاسم هو تياجو آلكانتارا.

رحيلٌ فتح بابًا لم يغلق

صعّد بيب جوارديولا اللاعب الموهوب تياجو آلكانتارا من أكاديمية ناشئي برشلونة إلى الفريق الأول في موسم 2009-2010، وقد ترك الشاب اليافع حينها صدى جيدًا للغاية لدى جماهير برشلونة، وبالذات إثر أدائه المذهل أمام ريال مدريد في ذهاب كأس السوبر الإسباني عام 2011، بالمباراة التي انتهت 2-2.

تياجو آلكانتارا قدم 4 مواسم جيدة للغاية مع برشلونة، وكان مستعدًا في عمر 23 عامًا لتعويض الرحيل المرتقب لتشافي هيرنانديز عن صفوف البلوجرانا، فهو لاعب موهوب «شارب» لثقافة اللاماسيا سواء من حيث الرغبة في الانتصار أو الأداء في الملعب، لكن أتت الرياح بما لا تشتهي السفن، وذلك بيد واحد من عرابي لاماسيا وأهم إفرازاتها، بيب جوارديولا.

ففي عام 2013، تولى بيب مسؤولية تدريب بايرن ميونيخ الألماني، وقد كانت طلباته الأولى واضحة لدى الإدارة الألمانية، تياجو آلكانتارا انتدابًا أول، وحينها سرق جوارديولا «بسيف الحياء» أمل خط وسط برشلونة بعد الرحيل المرتقب لتشافي، ومن بعدها إنييستا.

بعد رحيل تياجو آلكانتارا عن صفوف برشلونة، اتجهت إدارة برشلونة الفنية، وخصوصًا بعد وصول لويس إنريكي إلى الإتيان بالصفقات المضمونة، مع تقليص عدد اللاعبين من لاماسيا شيئًا فشيئًا، وعدم الاعتماد عليهم في الفريق الأول حتى إن تم استدعاؤهم لقوائم المباريات، وصار الاعتماد بشكل أساسي على لاعبين من الصفقات المنتدبة.

الإدارة بدأت تتجه في عقود كثير من لاعبي اللاماسيا إلى الاستفادة المادية من خلال البيع النهائي، وعدم اللجوء إلى الإعارات التي تتجدد كل عام حتى، بيع جيرارد ديولوفيو، وآلين هاليلوفيتش، وجوناثان دوس سانتوس، ومارك بارترا، وغيرهم من الأسماء التي كان مرتقبًا أن تدشن تاريخًا مع الفريق الأول.

بل إن لاعبين يملكون هوية برشلونة تمامًا، مثل دينيس سواريز من خريجي «لاماسيا» أضحوا يجدون مشكلات جمة في الحصول على أي فرصة حتى مع الفريق الكتالوني سواء مع إنريكي أو مع فالفيردي، بل يتم تفضيل لاعبين احتياطيين عليهم، منتدبين بملايين الدولارات من أندية داخل الليجا حتى، مثل أندريه جوميز الذي مكث عامين في النادي حاصلًا على دقائق مشاركة أكثر بكثير من سواريز، رغم اعتراض الجماهير عليه في أكثر من سياق.

ما أصبح سائدًا في الوقت الراهن أيضًا لدى برشلونة، هو دخول الميركاتو الصيفي بأموال طائلة، فالآن صفقتان من بين أغلى 3 صفقات في تاريخ كرة القدم جلبت لصالح برشلونة، هما عثمان ديمبلي وفيليبي كوتينيو، الأمر الذي لم يكن معتادًا فيما مضى.

هل النتائج تسير بشكل جيد؟

على صعيد الدوري الإسباني، يسير برشلونة في السنوات الأخيرة بخطى ثابتة، فهو أكثر من توج بالليجا في القرن الحادي والعشرين، لكن مشجعي برشلونة يقيسون دائمًا أجيالهم الذهبية بالحصول على البطولة الأهم، دوري أبطال أوروبا.

الإشارة تجدر إلى أن برشلونة لم ينجح في تحقيق ذلك اللقب تاريخيًا إلا بنسبة معقولة من لاعبي لاماسيا على أرضية الميدان، سواء في 1992 أو 2006 أو 2009 أو 2011 أو حتى 2015 بدرجة أقل، القاعدة إذًا تقول إن برشلونة لا ينجح في الفوز بدوري الأبطال إلا حينما تكون نسبة معقولة من لاعبيه من الأكاديمية، هذا ما لا يجده برشلونة في الوقت الراهن.

إحصائيًا، لم يبق بين لاعبي الأكاديمية في تشكيلة برشلونة الأساسية، سوى ميسي وبوسكيتس وبيكيه، وسيرجي روبيرتو الذي لا يلعب دائمًا بشكل أساسي، وتثار الشكوك دائمًا حول الإصرار على لعبه في غير مركزه الذي تكون فيه ناشئًا وهو لاعب خط الوسط، وهو يلعب في الوقت الراهن بمركز الظهير الأيمن.

دخول على استحياء في قوائم برشلونة لكارليس آلينيا، مع مشاركات بين الحين والآخر على نحو متقطع أيضًا لكل من منير الحدادي ورافينيا آلكانتارا.

حتى بقاء كل من ميسي وبوسكيتس وبيكيه، لا يمكن تصنيفه سوى أنه مواصلة إنجاز الأسماء السابقة في تدريب برشلونة، ويظل السؤال.. هل تم الإنهاء على أسطورة اللاماسيا؟ وهل لم تعد تلك الأكاديمية قادرة على إنجاب لاعبين من الصف الأول لبرشلونة؟.

الإجابة على سؤال كهذا، تستتبع أن نعود بالزمن قليلًا إلى الوراء، حول: كيف كان لاعبو الأكاديمية يتم تصعيدهم ودمجهم مع الفريق الأول.. ومتى كانوا يصلون للمرحلة التي ينتظر فيها أن يشاركوا أساسيين؟.

إنييستا على سبيل المثال، تم تصعيده للفريق الأول موسم 2002-2003، فيما لم ينجح في المشاركة بشكل أساسي مع برشلونة سوى في موسم 2005-2006، على الرغم من إمكانياته المذهلة البادية عليه منذ الصغر.

3 سنوات كاملة، كان إنييستا يدخل خلالها قوائم مباريات برشلونة بانتظام، 3 سنوات سمح له خلالها بالتطور، وحين كان خط وسط برشلونة مهيأ لاستقباله مع كل الخبرات التي اكتسبها من مزامة لاعبين أفذاذ أمثال باتريك كلويفرت وخافيير سافيولا وإيدجار دايفيدز ورونالدينيو وإيتو وديكو وبويول، بدأ إنييستا في التوهج تحديدًا بموسم 2005-2006.

إذًا، برشلونة صعد ناشئه إنييستا في هذا التوقيت، وصبر عليه 3 مواسم، قبل أن يقحم في الفريق الأول، لم يفضل بيعه، ولم يقض على فرصه في المشاركة مع الفريق.

ليونيل ميسي كذلك أيضًا، ولو كانت مدة الانتظار أقل، ميسي تم تصعيده موسم 2004-2005، شارك في مباريات قليلة، قبل أن يبدأ الموسم التالي بشكل أساسي مع الفريق، مكونًا الثلاثي الشهير مع إيتو ورونالدينيو.

إذا قارنا هذا بالعديد من الأسماء الباقية من إرث لاماسيا في الوقت الراهن، يمكننا أن نأخذ مثالًا عليها، دينيس سواريز، الذي مر بكل أطوار لاعبي لاماسيا مع الفريق، فتم تصعيده، وذهب معارًا داخل إسبانيا لمدة عامين، عرض خلالها للبيع لكن برشلونة لم يوافق، وحين طلب إنريكي إعادته موسم 2016-2017، فشل في المشاركة بشكل أساسي، ثم صار يفشل كل أسبوع في دخول قائمة الفريق مع فالفيردي، والتعنت واضح ضد بيعه، وتحديدًا الصيف الماضي لتوتنهام هوتسبيرز الذي عرض للحصول عليه 35 مليون يورو.

الوضع الحاصل الآن، أنه حتى في ظل مشكلات برشلونة على صعيد خط الوسط، وإصابة كل من كوتينيو وراكيتيتش، فإن دينيس سواريز لا يجد مكانًا للموسم الثالث على التوالي بتشكيلة الفريق.

الأمر نفسه انطبق على العديد من اللاعبين في القرن الحادي والعشرين، ناشئ لاماسيا كان يسأل نفسه دائمًا: متى سأشارك مع الفريق الأول؟.. أما الآن فصار سؤاله: هل سأبقى.. أم سآخذ فرصة؟ وإن أخذت فرصة.. فهل سأكون لاعبًا أساسيًا مع الفريق؟.

إدارة بارتوميو

مشجعو برشلونة الذين ينتقدون الرئيس الحالي للنادي جوسيب ماريا بارتوميو، يرون أنه لا يولي اهتمامًا بأكاديمية الناشئين فيما يتعلق بفريق الكرة، بل يرون أن إشراك اللاعبين المنتدبين من خارج الفريق أيًا كان مستواهم ورضا الجمهور عنهم، مثلما كان يحدث مع البرتغالي أندريه جوميز، لا يتم إلا بأوامر مباشرة من بارتوميو للإدارة الفنية.

كما أن بيع لاعبي اللاماسيا والاستفادة المادية منهم صارت أولوية بارتوميو في أذهان هذه الجماهير، أكثر من إفادة الفريق الأول بهم.

الرسالة كانت واضحة في موسم 2013-2014، حينما شعر أنصار الفريق بتهميش المدرب تاتا مارتينو بتعليمات إدارية لمواهب الأكاديمية، وقبل لقاء ضد ريال بيتيس في الدوري الإسباني رفعت لافتة كبيرة في المدرجات حملت عبارة: «لاماسيا غير قابلة للمس».

لأول مرة.. برشلونة يسعى لضم ناشئين!

كان برشلونة فيما مضى يكون الناشئين ثم يذهبون إلى أكبر أندية العالم، أو يلعبون غالبًا ضمن صفوفه، ولكن اتجاهًا جديدًا على برشلونة دخل الفريق، وهو ضم لاعبين إلى أكاديميته في سن كبير نسبيًا، مثل السنغالي موسى واجو صاحب 19 عامًا على سبيل المثال.

بل صار برشلونة يرغب في التنسيق مع أكاديمية أياكس أمستردام على سبيل المثال للحصول على ناشئيه في سن صغيرة، بعد إفلات مواهب مثل فرينكي دي يونج، وماتياس دي ليخت من يد برشلونة، الغريب أن هذا يحدث على يد عدد من أبناء برشلونة أيضًا، فأكثر من عارض ضم دي يونج ودي ليخت، سواء منذ عامين أو الآن، هو مارك أوفر مارس، الجناح السابق للفريق الكتالوني، كما فعل فيما مضى تيكسيكي بيرجستاين، الذي اقتنص نوليتو من سيلتا فيجو، بعدما كان برشلونة يرغب في ضمه، لينضم إلى جوارديولا في مانشستر سيتي.

برشلونة أيضًا وقع عقودًا مع أتلتيكو مدريد للحصول على ناشئيه بأسعار مخفضة على إثر صفقة ديفيد فيا عام 2014.
اقرأ أيضًا: صفقات شكلت تاريخ الليجا | ديفيد فيا.. افعل ما تشاء.. ولكن لا تغضب ميسي

كل هذه ملامح لم تكن موجودة لدى برشلونة، الذي كان مكتفيًا في صناعة ناشئيه وصقلهم والتصرف فيهم والاستفادة المادية بهم وتدعيم الفريق الأول حتى، بأكاديمية الناشئين.

وأيًا كانت النتائج في الموسم الجاري، وأيًا ما كان مستوى الفريق في السنوات المقبلة، فإن جزءًا أساسيًا من هوية برشلونة يبدو أنه ضُرب في الصميم خلال السنوات الأخيرة، فأكاديمية «لاماسيا» يعزى لها الفضل المباشر في نسبة كبيرة من نجاحات برشلونة رقميًا عبر التاريخ، كذلك فقد شكلت على عين كرويف وجوارديولا جزءًا أصيلًا من هوية النادي الكتالوني، الذي لا يبدو جمهوره مستعدًا لفقدانه تحت أي مبرر.

اخبار ذات صلة