هكذا استعاد سانتياجو سولاري ريال مدريد

سولاري المدرب الخامس الذي يتولى تدريب ريال مدريد في منتصف الموسم خلال إمارة رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز فهل ينجح في تكرار سيناريو زيدان؟

0
%D9%87%D9%83%D8%B0%D8%A7%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D8%AF%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D8%AC%D9%88%20%D8%B3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

منذ تولى المدرب الأرجنتيني سانتياجو سولاري قيادة فريق ريال مدريد خلفا للمدرب جولين لوبيتيجي، الذي أقالته إدارة النادي الملكي؛ بسبب سوء نتائج الفريق، خاصة بعد الهزيمة القاسية أمام برشلونة بنتيجة 5-1، تمكن سولاري من تحسين وضع الفريق وبث الأمل فيه من جديد للمنافسة على جميع البطولات، وحمل الفريق من المركز التاسع في ترتيب الليجا إلى المركز الثاني بعد الفوز أمام أتلتيكو مدريد في مباراة ديربي مدريد على ملعب واندا ميتروبوليتانو بنتيجة 3-1 في الجولة الثالثة والعشرين.

يمكنك أيضا قراءة: سيرجيو راموس يثير الجدل بإعجابه بصورة تسخر من أتلتيكو مدريد

وتعود نتائج سولاري الجيدة مع الفريق إلى تعامله مع بعض لاعبي الفريق، وعلى الرغم من هجوم البعض عليه بسبب عدم اعتماده على إيسكو ومارسيلو، فإن الأرقام تنصف المدرب أمام منتقديه حتى الآن.

لوكاس فاسكيز

شارك أساسيًا في 18 مباراة من أصل 25 مباراة للمدرب سولاري هذا الموسم، ولم يكن اللاعب من العناصر الأساسية للمدرب السابق جولين لوبيتيجي، وتمكن سولاري من استخراج أفضل نسخة من اللاعب، وبالتالي حافظ على توازن الفريق، ويحتل فاسكيز الترتيب التاسع بين أكثر اللاعبين حصولا على دقائق بعدد 1.984 دقيقة، بينما الموسم الماضي مع المدرب زيدان كان اللاعب رقم 14 بعدد 2814 دقيقة.

جاريث بيل

فقد عددًا كبيرًا من الدقائق بعد آخر إصابة، وعلى الرغم من عدم جاهزيته بنسبة 100% يدفع به سولاري في مبارياته بديلًا، وشارك في آخر مباراتين مهمتين للفريق في كامب نو (1-1) وواندا ميتروبوليتانو (3-1)، بعكس أنشيلوتي المدرب الأسبق للفريق والذي كان يرفض الدفع به عندما لا يكون جاهزا بشكل كامل بعد عودته من الإصابات.

ريجيلون

يعتبر واحد من أفضل القرارات التي فعلها ريال مدريد هي السماح برحيل تيو هيرنانديز وإعطاء الفرصة لهذا اللاعب الذي أثبت أنه يستحق اللعب في الفريق الأول، بل وتسبب اللاعب في جعل سولاري يترك مارسيلو على مقاعد البدلاء، وشارك ريجيلون 1.077 دقيقة خلال 14 مباراة.

مارسيلو

يقدم اللاعب البرازيلي موسما غريبا، ويبدو أن لياقته الجسدية قد قلت، بالإضافة إلى أنه عندما تكون لياقته الجسدية على أعلى مستوى يتسبب أحيانا بأخطاء دفاعية كما أنه لم يعد حاسما في الهجوم، وشارك أمام برشلونة في كامب نو، ويبدو أنه سيشارك بشكل أساسي في كأس ملك إسبانيا، وسنرى هل يستعيد مكانته في بطولة الشامبيونزليج في مباراة أياكس أم سيعتمد سولاري على ريجيلون.

ماركوس يورنتي

كان بالكاد يشارك مع المدرب زيدان وأيضا مع لوبيتيجي، أما سولاري فقد منحه الفرصة وسلط عليه الأضواء بعد إصابة كاسيميرو وتمكن يورنتي من أن يكون أحد أبرز لاعبي الفريق في مونديال الأندية (حصل على أفضل لاعب في مباراة النهائي). ولكن لحقته الإصابات حيث تعرض لإصابتين على التوالي سهلت الأمور على كاسيميرو لاستعادة مركزه، ولكن أصبح لدى سولاري الآن لاعبان جيدان يتنافسان على مركز واحد وهذا يصب في مصلحة الفريق.

فينيسيوس

مع لوبيتيجي قام بإرساله للمشاركة مع فريق الكاستيا، ولكن مع سولاري أصبح الوضع مختلفًا، وأصبحت تهتف الجماهير باسمه، كما أن أداء اللاعب وتألقه أجبر سولاري على الإشادة به في العديد من تصريحاته، وجعله يشارك في مباراتين مهمتين كالكلاسيكو وديربي مدريد.

.