Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
هذا هو ريال مدريد الذي يريده زيدان

هذا هو ريال مدريد الذي يريده زيدان

يسعى الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد لتغيير أسلوب لعب الفريق عن طريق التعاقد مع صفقات قوية كمواطنه بول بوجبا والنرويجي إيرلينج هالاند

محمد سعد
ماركو رويز - ترجمة: محمد سعد
تم النشر

كان ريال مدريد في حالة صراع مستمر مع برشلونة على لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني قبل فترة التوقف الحالية الناتجة عن تفشي فيروس كورونا، ولكنه تلقى صفعة قوية على وجهه أمام مانشستر سيتي الإنجليزي وسقط بهدفين لهدف في عقر داره في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وبعيدًا عما سيحدث بعد استئناف الموسم، فإن الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، مستمر على رأس الجهاز الفني لفريقه الموسم المقبل، لذا شرع على الفور في التخطيط له مستغلًا توقف النشاط.

وبدأ المدرب الفرنسي يتعلم من الأخطاء الذي ارتكبها فور عودته لتولي قيادة الفريق لولاية ثانية، ويُريد أن يتلاشها الموسم المقبل.

ويعي زيزو أن لديه بين تشكيلته الأساسية عدد من اللاعبين الذين تخطوا حاجز الثلاثين كسيرجيو راموس، مارسيلو، توني كروس، لوكا مودريتش، كريم بنزيما وآخرين، لذا يُريد تشكيل فريق قوي يضم عناصر شابة وأخرى مخضرمة في جميع خطوطه.

خط دفاع ريال مدريد

ليس هناك أدنى شك في أن زيدان سيواصل الاعتماد على قائده راموس في الخط الدفاعي، ففضلًا عن خبرة سيرجيو، فإنه يمتلك جسد مثالي وبنية قوية، لذا سيظل محور مشروع زيدان في الخط الخلفي.

كما سيواصل المدرب الفرنسي اعتماده على مواطنه رافاييل فاران كقلب دفاع بجانب راموس وداني كارفاخال في مركز الظهير الأيمن، لذا يُعد مركز الظهير الأيسر هو المشكلة لدى زيدان.

وفي ولاية زيدان الأولى اعتمد بشكلٍ مطلق على البرازيلي مارسيلو، وبعد رحيل الفرنسي ومتابعته للفريق من بعيد، رأى أن نسق وأداء مارسيلو تراجع كثيرًا، لذا فور عودته طلب من إدارة النادي التعاقد مع مواطنه فيرلاند ميندي، وبالفعل استجابت له وحصلت على خدمات اللاعب.

اقرأ أيضًا: زيدان.. صائد المواهب الشابة

ومنذ بداية الموسم اعتمد زيدان على مارسيلو في المباريات السهلة، وتحديدًا في عدد كبير من لقاءات الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا، ولكنه احتفظ بميندي للمواجهات الكبرى، كباريس سان جيرمان والسيتي في دوري الأبطال، إشبيلية في ملعب «رامون سانشيز بيزخوان» والكلاسيكو أمام برشلونة في «سانتياجو بيرنابيو».



وبالرغم من ثقة زيدان في مارسيلو، إلا أن سوء الأداء الدفاعي للبرازيلي مقارنة بأداء فيرلاند المتميز يؤكد تمامًا أن ميندي هو من سيتكفل بمهمة قيادة الجبهة اليسرى الموسم المقبل.

خط وسط ريال مدريد

قد يتسائل البعض لماذا يُصر زيدان على ضم مواطنه بول بوجبا من مانشستر يونايتد، ولفهم تلك القصة لابد الإشارة إلى أحد تصريحات زيدان الذي أدلى بها منذ شهور قليلة أكد فيها أنه أضحى أكثر خبرة تدريبية عن السابق.

وفي أولى مباريات زيدان مع «المرينجي» في ولايته الثانية قدم الفريق أداءً سيئًا واعتمد الفرنسي على 12 تشكيلة مختلفة إلى أن استقر على واحدة.

وأثبتت الأسابيع الأخيرة قبل التوقف أن زيدان طور كثيرًا من إمكانياته التدريبية، بالرغم من بعض نتائج الفريق السيئة، إلا أنه لا يخفي على الكثيرين تطور زيدان وامتلاكه لأفكار كروية قادرة على قلب موازين المباريات.

ويُريد زيدان تغيير أسلوب لعب الفريق، ويُعد بوجبا هو الحل الأمثل لهذا التغيير في وسط الملعب، إذ يرغب المدرب الفرنسي في تطبيق كرة القدم الإنجليزية في فريقه عن طريق تبادل التمريرات والاستحواذ بشكلٍ أقل وسرعة التحول بالكرة حتى الخطوط الأمامية.

وفي حالة ضم بوجبا، فإن زيدان سيعتمد في خط الوسط على البرازيلي كاسيمير كخط وسط مدافع لمساعدة الخط الخلفي، بينما سيدفع بمواطنه وكروس كخطي وسط هجومي لمعاونة الخط الأمامي.



ووقع اختيار زيدان على بوجبا لما يتمتع الأخير من إمكانيات بدنية ومهارات مميزة تساعده على الوصول بالكرة حتى منطقة جزاء الخصم.

اقرأ أيضًا: كلاكيت ثالث مرة| ريال مدريد يخطط لخطف بوجبا من مانشسر يونايتد

وأما بالنسبة إلى فيديريكو فالفيردي ولوكا مودريتش فسيحتفظ بهما الفرنسي على دكة البدلاء لإراحة الأساسيين أو الدفع بهما أو بأحدهما كخطة بديلة.

خط هجوم ريال مدريد

بالتأكيد هناك اهتمام من جانب ريال مدريد بالتعاقد مع النرويجي إيرلينج هالاند، مهاجم فريق بوروسيا دورتموند، إذ أضحى اللاعب حديث الجميع في الشهور الأخيرة بسبب الأرقام القياسية الكبيرة الذي حققها منذ بداية الموسم، سواء مع فريقه السابق، ريد بول سالزبورج النمساوي، أو الحالي.

ولم تقرر الإدارة الملكية إلى الآن إذا ما كانت ستدخل في سباق التعاقد مع هالاند أم لا، لعدة أسباب: أهمها ثقة زيدان المطلقة ورهانه على مواطنه كريم بنزيما في مركز المهاجم الصريح.

وبالرغم من بلوغ بنزيما الثانية والثلاثين من عمره، إلا أنه لا يزال يحتفظ بقدرات بدنية جيدة، وأظهرت الأرقام أنه يعيش لحظته الأفضل في مسيرته الكروية.

وفي حالة قدوم هالاند إلى مدريد، فإن بنزيما لن يتمكن من المشاركة بشكلٍ منتظم كما اعتاد منذ انضمامه إلى ريال مدريد، ولكن يبقا هنا السؤال الأهم: ماذا سيفعل زيدان مع نجمه الأول إيدن هازارد والجناح البرازيلي فينيسيوس جونيور؟



كانت قد كلفت صفقة هازارد خزينة النادي 100 مليون يورو، علاوة على ثقة زيدان وإعجابه بأسلوب لعبه كما أكد في أكثر من مناسبة، لذا مؤكد أنه سيكون أحد عناصر الفريق الأساسية الموسم المقبل.

وأما بالنسبة إلى فينيسيوس، فقد أظهر هو الآخر قدرات كبيرة وكسب ثقة مدربه الفرنسي في الأسابيع الأخيرة قبل التوقف، ومعروف أن هازارد وجونيور يلعبان في الرواق الأيسر، لذا قد يلجأ زيزو للعب بإيدن كنجاح أيسر والدفع بفينيسيوس كجناح أيمن وهالاند كقلب هجوم، أو قد يُحدث تغييرًا جذريًا ويعتمد على هازارد كخط وسط مهاجم والبرازيلي كجناح أيسر وأسينسيو في الرواق الأيمن لكي يتمكن من اللعب بقلبي هجوم: بنزيما وهالاند.

اخبار ذات صلة