نجل سواريز يسرق الأضواء في احتفال برشلونة بـ«الليجا» بعضة لوالده

توج فريق برشلونة بلقب الدوري الإسباني للمرة الـ 26 في تاريخه وشهدت احتفالات الفريق بالتتويج عقب الفوز على برشلونة تصرف لافت من نجل سواريز

0
%D9%86%D8%AC%D9%84%20%D8%B3%D9%88%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B2%20%D9%8A%D8%B3%D8%B1%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B6%D9%88%D8%A7%D8%A1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%84%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%A8%D9%80%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7%C2%BB%20%D8%A8%D8%B9%D8%B6%D8%A9%20%D9%84%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%87

عانق فريق برشلونة لقب الدوري الإسباني الدرجة الأولى للمرة السادسة والعشرين في تاريخه مساء السبت، عقب فوزه على نظيره ليفانتي بهدف للاشيء، في المباراة التي جمعت بين الفريقين على أرض ملعب استاد «كامب نو» ضمن الجولة الخامسة والثلاثين من عمر البطولة.

وضمن برشلونة التتويج باللقب قبل ثلاث جولات من النهاية بعدما رفع رصيده إلى 83 نقطة بفارق 9 نقاط عن صاحب المركز الثاني أتلتيكو مدريد، حيث تصب المواجهات المباشرة بينهما في صالح الفريق الكتالوني.

وعقب نهاية المباراة انطلق لاعبو فريق برشلونة في أرض الملعب في فرحة عامة للاحتفال باللقب مع جماهير النادي التي ملأت جنبات «الكامب نو» كما تشارك عدد من اللاعبين الفرحة مع أسرهم وأولادهم الذين تواجدوا معهم في هذه اللحظات التاريخية، وولجوا إلى أرض الملعب عقب نهاية المباراة.

أقرأ أيضاً: 7 أعمدة أساسية غير ميسي ساهمت في إحراز برشلونة لقب الليجا

لويس سواريز ونجله في «كامب نو»

وكان من بين أبرز اللاعبين الذين احتفلوا مع أسرهم في أرض الملعب النجم الأوروجواياني لويس سواريز، مهاجم فريق البارسا، حيث حمل طفله الصغير وطاف به أرجاء الملعب، لكنه تلقى جزاء قاسيا من الطفل الصغير بأن وجه له «عضة» في كتفه.

وركزت تقارير رياضية عالمية اليوم الأحد، على قام به لوتارو، نجل لويس سواريز، الرضيع صاحب الستة أشهر، مشيرة إلى أنه سرق الأضواء خلال احتفالات ما بعد المباراة من التركيز على إنجازات برشلونة المتتالية في السنوات الأخيرة في الليجا الإسبانية.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة «مترو» البريطانية فقد أظهر الرضيع صاحب الستة أشهر أن التفاحة لا تسقط بعيدًا عن الشجرة حيث شوهد وهو يلدغ كتف والده أثناء حمله حول الملعب.

وسارع الكثيرون إلى التعليق على ان هذه الصورة الكوميدية تشبه تلك اللحظة المشينة التي قام بها سواريز مع الإيطالي جيورجيو كيليني خلال كأس العالم 2014.

على الرغم من أن سواريز لم يتلق عقوبة أثناء المباراة، إلا أن الحادث أدى لهجوم عنيف على نجم أوروجواي، الذي كان حينذاك لاعبا في صفوف ليفربول الإنجليزي، قبل أن ينضم إلى برشلونة بعد ذلك بفترة قصيرة، وتمت معاقبة اللاعب حينذاك بالإيقاف لمدة أربعة أشهر.

تاريخ طويل لسواريز مع عض اللاعبين المنافسين

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها اللاعب البالغ من العمر 32 عامًا في مأزق بسبب مثل هذه الحوادث من عض المنافسين.

قبل عام واحد فقط من حادث المونديال، تم حظر سواريز بالمنع 10 مباريات بعد أن شوهد وهو يغرق في ذراع مدافع تشيلسي برانيسلاف إيفانوفيتش خلال مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز في «الأنفيلد».

كما حصل على تعليق لمدة سبع مباريات خلال فترة إقامته مع أياكس الهولندي بعد تعديه على عثمان بيكال لاعب ايندهوفن الهولندي عام 2010.

الجدير بالذكر ان فريق برشلونة يستضيف نظيره ليفربول في ذهاب دور الأربعة من بطولة دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء، ويبحث الفريق الكتالوني عن الحصول على اللقب الأوروبي السادس في تاريخه والأول منذ عام 2015.

ومن المقرر أن يشارك سواريز أمام ناديه السابق ليفربول، في وقت يبحث فيه عن استعادة حسه التهديفي على الصعيد الأوروبي.

.