هتفت باسمه في الديربي.. جماهير ريال مدريد تحن لأيام رونالدو

هتف جماهير ريال مدريد خلال لقاء الفريق أمام أتليتكو مدريد باسم البرتغالي كريستيانو رونالدو

0
%D9%87%D8%AA%D9%81%D8%AA%20%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D9%85%D9%87%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D8%A8%D9%8A..%20%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%87%D9%8A%D8%B1%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%AA%D8%AD%D9%86%20%D9%84%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D9%85%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88

يجد فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد نفسه على الأرجح في ورطة كبيرة في الوقت الحالي لعدم نجاحه في التعاقد مع مهاجم فذ يعوض رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي أوائل الصيف الحالي، لاسيما في أعقاب عدم إحراز الملكي سوى هدف وحيد في مبارياته الثلاث الماضية في ظل غياب «الدون».

بيريز بدأ يشعر بالقلق على ما يبدو بعد أن انتبهت جماهير «لوكاس بلانكوس» إلى صعوبة إحراز الأهداف من قبل لاعبي ريال مدريد في المباريات الأخيرة، وعدم وجود قناص يمتلك الحلول الهجومية التهديفية، علاوة على إهدار لاعبي الفريق العديد من الفرص السهلة أمام مرمى المنافس.



جماهير ريال مدريد وخلال مباراة الفريق الأخيرة أمام جاره اللدود أتليتكو مدريد والتي انتهت بالتعادل السلبي، بدأت تحن لأيام البرتغالي الذي كان يستطيع تحويل أنصاف الفرص إلى أهداف، حينما سُمعت وهي تهتف باسم لاعبهم السابق، قائلة: «رونالدو، رونالدو، رونالدو» خلال أحداث الشوط الثاني عندما كان يكافح لاعبو الملكي في الوصول إلى مرمى الخصم دون جدوى.

غياب «صاروخ ماديرا» تأثيره واضح على ريال مدريد، لاسيما من حيث القدرات التهديفية للفريق والتي ضعفت بصورة كبيرة. لكن ومع ذلك لا يزال ريال مدريد يتساوى في عدد النقاط (14) مع غريمه التقليدي برشلونة، وإن كان الأخير يتصدر جدول الدوري الإسباني «الليجا» بفارق الأهداف.

ويرصد موقع «سبورتس بيبل» الرياضي آراء الجماهير في «سانتياجو برنابيو» في تأثير رحيل رونالدو إلى الدوري الإيطالي على أداء «المرينجي»، والتي جاءت على موقع التدوينات المصغرة «تويتر» على النحو التالي:

فقد غرد حساب يحمل اسم إدريس بقوله: «من المضحك هتاف جماهير ريال مدريد باسم رونالدو في مباراة أتليتكو مدريد».



وقال حساب آخر يحمل اسم كومار: «ما هو مغزى الهتاف باسم رونالدو الآن؟ فقد تركتموه يرحل بدلا من أن تبذلوا ما في وسعكم لإقناعه بالبقاء. ولم تعطوه الحب والاحترام اللذين كان يرغب فيهما، والآن تهتفوا باسمه؟ أنا أكره بيريز».



وكتب حساب اسمه مدثر حسين: «جاريث بيل مصاب، وهو ما يعني ورطة حقيقية. لكنه شيء اعتاد عليه اللاعب. ويعلم الله وحده كيف أن أصحاب القرار في أكبر نادي في العالم لديهم قناعة في أن بيل لن يصاب. إنه لغز حقا».



وأضاف مدثر حسين: «لكن على أي حال. واضح أن ريال يفتقد إلى القوة الهجومية. بيل يستطيع الفوز بالمباريات، والكؤوس بنفسه، لكنه لا يبث الرعب في نفوس مدافعي الخصم. وعبرت الجماهير عن ذلك في مباراة أتليتكو حينما هتفت باسم رونالدو».



وأحرز رونالدو، 33 عامًا، حتى الآن 3 أهداف بقميص يوفنتوس في الدوري الإيطالي هذا الموسم، وصنع 4 أخرى، منها هدفان في مباراة أمس أمام نابولي ضمن الجولة السابعة من «الكالتشيو» والتي حسمها أبناء أليجري بثلاثة أهداف مقابل هدف لأبناء الجنوب.

وبهذه النتيجة عزز اليوفى صدارته للدوري الإيطالي برصيد 21 نقطة، بينما توقف رصيد نابولى عند النقطة 15 في مركز الوصيف.

.