هالاند.. عامًا من التألق وسط تربص ريال مدريد

سجل النرويجي إيرلينج هالاند أرقامًا مرعبة مع فريقه السابق ريد بول سالزبورج ولا يزال يكرر الأمر نفسه مع فريقه الجديد بوروسيا دورتموند وسط تربص ريال مدريد

%D9%87%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AF..%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%8B%D8%A7%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A3%D9%84%D9%82%20%D9%88%D8%B3%D8%B7%20%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D8%B5%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

انطلقت العام الماضي منافسات مونديال الشباب تحت 20 سنة، ووقع منتخب النرويج في المجموعة الثالثة ليخرج من دور المجموعات.

وجمعت آخر مباراة في المجموعة الثالثة من دور المجموعات بين منتخبي النرويج وهندوراس، وانتهى ذلك اللقاء بفوز الأول 12 ـ صفر سجل منها إيرلينج هالاند وحده تسعة أهداف.

وبالرغم من خروج كلا المنتخبين من المنافسة؛ إلا أن العالم انحنى لموهبة وقدرات هالاند الهجومية، وبعد انتهاء المنافسة عاد اللاعب إلى فريقه ريد بول سالزبورج النمساوي.

وبعد عودته سجل 16 هدفًا في 14 مباراة فقط في الدوري النمساوي، أي ما يعادل هدفًا كل 61 دقيقة، هذا بالإضافة إلى 8 أهداف أخرى أحرزها في 5 مباريات فقط بدوري أبطال أوروبا رفقة سالزبورج.

ولم تكن أهداف هالاند وحدها من جذبت أنظار كبار أوروبا له، بل كانت كذلك قوة اللاعب البدنية وطوله الفاره ونهمه أمام مرمى الخصوم.

وكان بوروسيا دورتموند الألماني من راهن على هالاند ودخل في مفاوضات مع إدارة ريد بول ووكيل أعماله مينو رايولا.

واستطاع بوروسيا الحصول على خدمات اللاعب مقابل 20 مليون يورو، بالإضافة إلى 23 مليون يورو أخرى وُزعت بين والد هالاند (8 مليون يورو) ورايولا (15 مليون يورو).

وبالرغم من احتياج أي لاعب لفترة من التأقلم مع ناديه الجديد؛ إلا أن هالاند حطم تلك القاعدة ليسجل 10 أهدافًا فقط في أول 11 مباراة له سبقت فترة التوقف الناتجة عن فيروس كورونا.

وسجل في أول 3 مباريات له سبعة أهداف: هاتريك وثنائيتان، وفي أول مباراة له بدوري الأبطال مع بوروسيا سجل هدفين في شباك باريس سان جيرمان الفرنسي.

اقرأ أيضًا: هالاند يُلقن ريال مدريد درسًا قاسيًا.. والإدارة تخشى تكراره مع كامافينجا

عاملان يدفعان ريال مدريد للتعاقد مع هالاند

ولم تتوقف منذ ذلك الحين شائعات ارتباط اللاعب بعددٍ من الأندية الأوروبية الكبرى يُعد أبرزها نادي ريال مدريد الإسباني، الذي يُريد تأمين مركز المهاجم الصريح بعد تقدم كريم بنزيما في العمر وإخفاق لوكا يوفيتش في التأقلم مع الفريق.

وكانت تُقدر القيمة السوقية لهالاند منذ عام بخمسة مليون يورو فقط، ولكنها قفزت في أقل من شهرين لتصل إلى 72 مليون يورو، أي ثلاثة أضعاف ما دفعه بوروسيا لسالزبورج من أجل التعاقد مع اللاعب في نهايات العام الماضي.

واستُأنفت في السادس عشر من مايو الماضي بطولة الدوري الألماني، وبالرغم من توقف النشاط لأكثر من شهرين؛ إلا أن هالاند لم يفقد حاسته التهديفية مفتتحًا أولى أهداف لقاء شالكة الذي انتهى بفوز دورتموند برباعية نظيفة.

وترغب العديد من الأندية الكبرى في الظفر بلاعب كهالاند مستقبلًا، ويعي رايولا أنه يمتلك بين يديه كنزًا، لذا يعيش حالة من الحيطة والحذر وسط تركيز من هالاند على هز شباك الخصوم.

.