هازارد يكشف أهدافه مع ريال مدريد.. ويقارن بين تشيلسي و«الملكي»

أكد البلجيكي إيدين هازارد المنضم حديثاً لريال مدريد أن الكرة الإسبانية مختلفة تمامًا عن الإنجليزية خاصة أن الخسارة في إسبانيا تُعد كارثة

0
%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%A3%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81%D9%87%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%88%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%86%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A%20%D9%88%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%C2%BB

انضم البلجيكي إيدين هازارد إلى فريق ريال مدريد الإسباني خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية قادمًا من نادي تشيلسي الإنجليزي لتعويض رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي.

وفور انضمام الجناح البلجيكي شرع في الاستعداد للموسم الجديد، ولكنه سرعان ما تعرض لإصابة قوية قبيل أيام قليلة من انطلاق دوري الدرجة الأولى الإسباني، ومن ثمّ لم يتمكن من المشاركة في الثلاث مباريات الأولى لفريقه.

وأجرى هازارد مقابلة مع عدد من وسائل إعلام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تناول خلالها العديد من الأمور، والتي يُعد أبرزها: تعاقد ريال مدريد معه والفارق بين الدوريين الإسباني والإنجليزي والفارق أيضاً بين فريقه السابق والحالي وعلاقته بمدربه الفرنسي زين الدين زيدان، وإليكم أبرز ما جاء في حديث نجم «البلوز» السابق:

الانضمام إلى ريال مدريد

أكد هازارد أن الانضمام إلى ريال مدريد كان أحد خططه، وفي هذا السياق صرح: «كان هذا في خططي، عندما كنت في تشيلسي كنت أدرك أن حلمي كان اللعب لهذا النادي يومًا ما، لم أكن أتوقع أنني سألعب في تشيلسي لمدة سبعة مواسم، ولكن في نهاية الأمر سار كل شيء على نحوٍ جيد وحصلت على فرصة الفوز بشيء في كل عام، وأعتقد أنني استمريت هناك طيلة هذه المدة لهذا السبب، وآمل أن أستغل وجودي هنا بأقصى درجة ممكنة، عندما كنت صغيرًا كنت أساند ريال مدريد، وكنت أود الانضمام إليه لهذا السبب أيضًا».

ريال مدريد ودوري أبطال أوروبا

وعن حالة الاتصال بين ريال مدريد وبطولة دوري أبطال أوروبا، تابع: «بالتأكيد، فمنذ أن تصل إلى الفريق تشعر بهذا الأمر، تشعر به عندما تُدرك أنه أكثر نادي فاز بتلك البطولة، عندما تكون في ريال مدريد، وحتى وإن كان عامي الأول، وتتحدث مع الجمهور فترى أنهم دائمًا ما يأملون الفوز بالتشامبيونزليج، ولهذا أشعر أن هناك توقعات كثيرة تقع على هذه البطولة، وهذا هو سبب تتويجه بها أكثر من أي فريق آخر».

اقرأ أيضًا: هازارد يستعد للثأر من باريس سان جيرمان رفقة ريال مدريد

علاقته بزيدان

وأما بالنسبة إلى علاقته بزيدان، فأضاف: «نعمل معًا منذ أكثر من شهر وأنا سعيد معه، أشعر كأنني طفل صغير، ليس بسببه فقط وإنما أيضًا بسبب بقية اللاعبين، أنا أتعلم كل شيء بشكلٍ يومي، من الرائع العمل مع مدرب تشعر أنه كان لاعبًا عندما تتحدث معه، أود فقط أن أتعلم منه واثق أن كل شيء سيسير على ما يرام».

تتويج ريال مدريد بالتاسعة

وفيما يتعلق بتتويج «الملكي» بدوري أبطال أوروبا للمرة التاسعة بأقدام زيدان عندما كان لا يزال لاعبًا، أردف: «لا أعتقد أنني شاهدت المباراة على الهواء مباشرة، كنا نشاهد كرة القدم كثيرًا، ولكننا لم نكن نستطيع مشاهدة دوري أبطال أوروبا بشكلٍ دائم، في تلك الفترة كان يتوجب عليّ النوم وقت الراحة، ولكنني شاهدت تلك المباراة اليوم التالي، كما أنني شاهدتها عدة مرات في الأيام التالية على التتويج بها، أتذكر أنني وشقيقي ثورجان حاولنا تقليد زيدان في حديقة منزلنا، ولكننا لم نتمكن أبدًا من القيام به، وأتذكر لاعبين آخرين أيضًا كراؤول وفيجو ورونالدو... كان من الرائع مشاهدتهم».

أهدافه مع ريال مدريد

وعن أهدافه مع ريال مدريد، صرح: «عندما تلعب في ناد مثل هذا فإنك تحتاج إلى تحقيق الفوز ويتوجب عليك تسجيل الأهداف، ولكنني اعتدت دومًا على المشاركة بالطريقة نفسها وهو ما سأحاول القيام به أيضًا في الفترة المقبلة، أنا أحاول الاستمتاع بأقصى درجة ممكنة في الملعب وأدرك أنني إن قمت بهذا فسنتمكن من الفوز وتحقيق نتائج جيدة، في هذا النادي أود أن أحاول أن يراني الجمهور كثيرًا وأن أفوز بالمباريات وأسجل أهدافًا، لقد قمت بهذا مع تشيلسي وسأحاول تكراره من جديد مع ريال مدريد وبطريقة أفضل إذا كان ممكنًا».

الفارق بين كرة القدم الإسبانية والإنجليزية

وفيما يتعلق بالفارق بين كرة القدم الإسبانية والإنجليزية، قال: «أرى أن الجمهور هنا جمهور حقيقي، في إنجلترا ليست هناك جماهير كثيرة، الجمهور في إنجلترا يحب كرة القدم والجميع، الشباب والكبار، يهتمون كثيرًا بطريقة لعب فريقهم، ولكنهم في الوقت نفسه ليسوا متابعين قويين لفرقهم، عندما كنت في تشيلسي وكنا نخسر، كنا نشعر بالإحباط لجماهير الفريق، ولكن لم أكن أشعر على الإطلاق أن الأمر بمثابة كارثة، وهذا الأمر مختلف تمامًا في إسبانيا، فهنا كرة القدم كل شيء للجماهير».

.