هازارد يبقى هو الخطر.. «جلاكتيكوس» جديد يبدأ في ريال مدريد

نجح البلجيكي إيدان هازارد نجم ريال مدريد في تسجيل هدفه الأول مع الفريق الملكي وقاده للفوز على نظيره غرناطة وقدم أداء طيبا

0
%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%8A%D8%A8%D9%82%D9%89%20%D9%87%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%B1..%20%C2%AB%D8%AC%D9%84%D8%A7%D9%83%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%D8%B3%C2%BB%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%8A%D8%A8%D8%AF%D8%A3%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

بصمة أولى جميلة تفتح الأبواب رسميا أمام النجم الموهوب للولوج إلى قلوب جماهير النادي الملكي، هذا ما فعله لاعب وسط وهجوم فريق ريال مدريد الدولي البلجيكي إيدن هازارد، بعدما قاد الفريق للفوز على ضيفه غرناطة برباعية، في المباراة التي جمعت بين الفريقين ضمن الجولة الثامنة من عمر بطولة الدوري الإسباني الدرجة الأولى، مساء الأربعاء، على أرض ملعب «سانتياجو برنابيو» في العاصمة الإسبانية

وحملت المباراة خبراً سعيداً لأحد أفضل لاعبي العالم هازارد، بعد أن كسر صيامه عن هز الشباك، ونجح أخيراً في تسجيل هدفه الأول مع ريال مدريد بعد انتظار دام لنحو ثلاثة شهور منذ انتقل اللاعب لقلعة «الملكي».

وانتقل هازارد المتوج بلقب أفضل لاعب في بطولة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» الموسم الماضي رفقة «البلوز»، خلال الانتقالات الصيفية الماضية إلى ريال مدريد قادما من تشيلسي مقابل نحو 100 مليون يورو.

وصادف اللاعب عدم توفيق في المباريات التي خاضها حتى الأن، إلى أن نجح بعد محاولات 3 أشهر في تقديم أداء راق أمام غرناطة، كما وضع بصمته الأولى في الدوري الإسباني.

ولم يشكل هازارد أي خطورة توازي اسمه الكبير، في المباريات السابقة التي خاضها مما جعل الشك يتسرب إلى جماهير النادي ومسؤوليه، حول جدوى اللاعب، والمجهود الشاق الذي عاناه النادي من أجل الحصول على توقيعه في الصيف، وكذلك المقابل المادي الكبير الذي تكبدته خزينة النادي.

اقرأ أيضاً: زيدان: أريولا ارتكب خطأ صغيرًا.. وهذا ما أريده من هازارد

هازارد.. يبقى الخطر الأكبر المحتمل لريال مدريد

ولا شك أن الهدف أن غرناطة والتألق الذي ظهر عليه اللاعب سيكون مجرد بداية فقط، وأنه لا زال أمامه الكثير بالتأكيد في الفترة المقبلة تنتظره منه الجماهير.

وعقب نهاية المباراة أمام غرناطة قال هازارد: «لقد أردت أن أفعل شيئاً مميزاً»، كما ظهر اللاعب فاقداً لبعض الوزن الزائد الذي ظهر عليه في المباريات الماضية، كما أن هازارد كان يدرك جيداً أن أثره الأول وإنطباعه الذي سيتركه للجماهير لا يجب أن يتأخر أكثر من ذلك.

في «البرنابيو» أمام غرناطة، ظهر هازارد خطيراً مثل شخصية بيتر باركر «الرجل العنكبوت» وكان لدّى هازارد حاسة سادسة، ولكن ليس عنكبوتية، وإنما في كرة القدم.

واعترف هازارد في الأسبوع الاضي، أنه لم يصل بعد للمستوى المعروف عنه والذي تنتظره منه الجماهير: «أعرف أن الجماهير تتوقع الكثير مني، وأنا نفسي أتوقع المزيد، أن أول منتقد لنفسي».

اقرأ أيضاً: فالفيردي: لا أجد سببا للهجوم على ريال مدريد



وتعرض هازارد عقب مباراة الفريق أمام كلوب بروج لإنتقادات شديدة خاصة في ظل الوزن لزائد الذي ظهر عليه، وشن المدرب الفرنسي رولاند كوربيس، هجوما عنيفا عليه وقال: «كنا نعتقد أن هازارد قاطرة ستجر ريال مدريد، ولكنه كان العربة الأخيرة في القطار، وجاء إلينا مع 6 كيلو جرامات زايدة في وزنه».

وفي نفس هذا الوقت من العام الماضي كان لدّى هازارد 7 أهداف مع تشيلسي، ولذا قال عقب مباراة غرناطة لقناة ريال مدريد الرسمية: «لهذا السبب كان من المهم بالنسبة لي تسجيل هذا الهدف، أردت أن أفعل شيئًا مميزًا».

في النهاية قد اتخذ هازارد الخطوة الأولى نحو أن يصبح «جلاكتيكوس» جديد لريال مدريد، ووفقا لتقارير صحفية أوروبية أمس: سيكون هذا الهدف الأول للكثيرين، وسيربح زيدان رهانه على اللاعب الذي قاتل من أجل ضمه، وسيبدأ في إلقاء الفحم عليه لكى يجر قطار ريال مدريد.

.