هازارد وأوديجارد يقودان «منطقة الصفر» في ريال مدريد

غاب البلجيكي إدين هازارد والنرويجي مارتين أوديجارد عن آخر 6 انتصارات متتالية حققها ريال مدريد في الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

0
%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%88%D8%A3%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%8A%D9%82%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%C2%AB%D9%85%D9%86%D8%B7%D9%82%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%B1%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

يمر فريق ريال مدريد بفترة مميزة للغاية منذ بداية شهر ديسمبر، فبعد سقوطه أمام شاختار دونتسيك الأوكراني في خامس جولات دور مجموعات دوري أبطال أوروبا، خاض 6 مباريات انتصر في جميعها: إشبيلية (1-0)، بوروسيا مونشنجلادباخ (2-0)، أتلتيكو مدريد (2-0)، أتلتيك بيلباو (3-1)، إيبار (3-1) وغرناطة 2-0.

ودفع المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بجناحه البرازيلي رودريجو جويس في التشكيلة الأساسية لمباراة غرناطة الماضية، ولكنه تعرض لإصابة قوية ستجبره على الغياب عن الملاعب نحو 3 أشهر، وبالتالي اضطر زيدان إلى الدفع بـ ماركو أسينسيو، الذي استغل هذه الفرصة وقدم أداءً مميزًا، وكان صاحب التمريرة الحاسمة الذي جاء منها هدف البرازيلي كاسيميرو.

وفي ظل غياب رودريجو جويس عن الفريق، فإن ماركو أسينسيو سيشارك بصورة أساسية في مركز الجناح الأيمن، وبالتالي يبقى صراع مركز الجناح الأيسر بين البرازيلي فينيسيوس جونيور والبلجيكي إدين هازارد.

وهناك خيار آخر قد يلجأ إليه زيدان، وهو الدفع بـ أسينسيو في مركز الجناح الأيسر واللعب بـ لوكاس فاسكيز كجناح أيمن.

وشهدت الفترة الماضية غياب 8 لاعبين عن الستة انتصارات المتتالية الذي حققها ريال مدريد، هؤلاء هم: أندري لونين ودييجو ألتوبي (الحارسان البديلان اللذان لم يشاركا إلى الآن لدقيقة واحدة)، ألفارو أودريوزولا، إيدر ميليتاو، مارسيلو، مارتين أوديجارد، إدين هازارد، لوكا يوفيتش وماريانو دياز.

ولم يشارك أي من هؤلاء اللاعبين ولو لدقيقة واحدة في آخر 6 انتصارات متتالية حققها ريال مدريد في الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، وهو ما يؤكد صعوبة الحصول على مركز بالتشكيلة الأساسية لحامل لقب الليجا.

ويعتاد زيدان على الدفاع عن جميع عناصر فريقه، ومع ذلك فإنه لا يقوم بالكثير من التغييرات في تشكيلته الأساسية.

وفي مباراة غرناطة دفع زيدان بنفس تشكيلة مباراة إيبار التي سبقتها، باستثناء تغيير واحد اضطراري، إذ دفع بلاعب الوسط الأوروجوياني فيديريكو فالفيردي بدلًا من الكرواتي لوكا مودريتش بعد إصابته بحمل عضلي زائد.

وخلال مباراة غرناطة دخل أسينسيو بدلًا من رودريجو جويس لإصابته، وفي الدقيقة 78 دفع زيدان بـ فينيسيوس بدلًا من لوكاس فاسيكز وبـ إيسكو بدلًا من فالفيردي.

وبعد مباراة إيبار أكد زيدان أنه يعول على جميع عناصر فريقه، ولكنه أمام غرناطة دفع بنفس العناصر باستثناء تغيير مودريتش بـ فالفيردي.

وأما بالنسبة إلى الثمانية لاعبين السابق ذكرهم، فلم يحظ أي منهم بفرصة المشاركة في الفترة الناجحة الذي يعيشها الفريق حاليًا.



هازارد

وكان من المتوقع حصول هازارد على عدة دقائق في مباراة غرناطة لمساعدته على الدخول في أجواء الفريق، ولكنه ظل على مقاعد البدلاء طوال اللقاء.

المقلق في مسألة هازارد هو كثرة إصابات اللاعب، والتي منعته من استكمال مباراة بقميص ريال مدريد منذ لقاء ريال سوسيداد الذي أُقيم في 23 نوفمبر 2019.

ومنذ ذلك الحين شارك الجناح البلجيكي في 14 مباراة لم يستكمل أي منها.

وبعد مباراة غرناطة أكد زيدان أنه رأى أنه ليس من المناسب مشاركة هازارد، وأنه يريد المضي خطوة بخطوة وعدم التسرع مع اللاعب.



إجمالي مشاركات لاعبي ريال مدريد في آخر 6 مباريات:

كورتوا (540 دقيقة)، داني كارفاخال (349 دقيقة)، سيرجيو راموس (450 دقيقة)، رافاييل فاران (540 دقيقة)، ناتشو هيرنانديز (90 دقيقة)، فيرلاند ميندي (540 دقيقة)، توني كروس (540 دقيقة)، لوكا مودريتش (430 دقيقة)، كاسيميرو (540 دقيقة)، فالفيردي (162 دقيقة)، إيسكو (38 دقيقة)، أريباس (16 دقيقة)، كريم بنزيما (540 دقيقة)، أسينسيو (148 دقيقة)، فاسكيز (513 دقيقة)، فينيسيوس (318 دقيقة)، رودريجو (276 دقيقة).



أوديجارد

وأما بالنسبة إلى مارتين أوديجارد فشارك أساسيًا في أول مباراتين في الموسم، ولكن منذ خسارة ريال مدريد أمام شاختار في كييف وهو لم يشارك تمامًا، والسبب الرئيسي في هذا هو إصابة النرويجي في أكثر من مناسبة.


.