هازارد ليس حلًا.. البلجيكي جزء من مشكلة ريال مدريد

تعاقد ريال مدريد مع إدين هازارد في صيف عام 2019، ومنذ ذلك الحين والبلجيكي جزء من مشكلة النادي وليس حلًا.

0
اخر تحديث:
%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%84%D9%8A%D8%B3%20%D8%AD%D9%84%D9%8B%D8%A7..%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%83%D9%8A%20%D8%AC%D8%B2%D8%A1%20%D9%85%D9%86%20%D9%85%D8%B4%D9%83%D9%84%D8%A9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

يمر فريق ريال مدريد الإسباني بأزمة كبيرة على مستوى أداء ونتائج الفريق، وكان من المنتظر أن يكون الجناح الأيمن البلجيكي إدين هازارد قائد مشروع المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، ولكنه يواصل تقديم أداءً سلبيًا مع الفريق.

ومر نحو عام ونصف على قدوم هازارد إلى ريال مدريد، ولكنه لم يُقدم أي شيء إيجابي مع الفريق حتى كتابة هذه السطور، وتكمن المشكلة في أن الكثيرين بدأوا يفقدون الأمل في إمكانية استعادة البلجيكي نسخته الأفضل.

واحتفظ زيدان بـ هازارد على دكة بدلاء مباراة ألكويانو التي أُقيمت الخميس الماضي في دور الـ 32 من كأس ملك إسبانيا، بالرغم من احتياج البلجيكي إلى مزيد من الدقائق للدخول أكثر في الأجواء.

ولم يكن يفكر زيدان في الدفع بـ هازارد إلى ملعب مباراة ألكويانو، ولكن دخول اللقاء إلى الأشواط الإضافية وأداء ريال مدريد السلبي أجبر المدرب الفرنسي على الدفع بـ إدين في الوقت الإضافي.

وفي الدقيقة 98 طلب ألفارو أودريوزولا من زيدان تبديله، فالظهير الإسباني غائب عن المشاركة منذ 112 يومًا، ودفع زيدان بـ هازارد بدلًا منه.

وكان هازارد جزءً من مشكلة ريال مدريد، فبالرغم من مشاركته في 22 دقيقة، لم يقدم أي شيء ولم يخلق أي لعبة خطيرة.

وعاش ريال مدريد وزيدان أمسية عصيبة أمام ألكويانو، وكان المدرب الفرنسي عازمًا على وضع هازارد على دكة البدلاء طوال المباراة إلا في حالة الطوارئ القصوى، وهو ما حدث بالفعل.

والآن سيوجه الجميع أنظارهم ناحية إدين هازارد لأنه بدء بالفعل في استنفاذ رصيده.

ويحتل ريال مدريد المركز الثاني في ترتيب جدول دوري الدرجة الأولى الإسباني بفارق 7 نقاط عن أتلتيكو مدريد، مع مباراة أقل للروخيبلانكوس، وبالتالي فمن الصعب للغاية على لوس بلانكوس المنافسة على لقب الليجا هذا الموسم.

وأما بالنسبة إلى دوري أبطال أوروبا، فأثار ريال مدريد شكوكًا كبيرة حول قدرته على التتويج باللقب الأوروبي خلال دور المجموعات، هذا بالإضافة إلى خروجه من كأس ملك إسبانيا أمام ألكويانو.

ومنذ تعاقد ريال مدريد مع هازارد، سجل البلجيكي 3 أهداف فقط (هدف الموسم الماضي وهدفين هذا الموسم)، وهي أرقام بعيدة تمامًا عما كان ينتظره النادي منه عندما تعاقد معه في صيف عام 2019 مقابل 100 مليون يورو بالإضافة إلى ما يقرب من 40 مليون يورو كمتغيرات.


.