هازارد في ثاني مواسمه مع ريال مدريد.. اقتربت لحظة الحقيقة

يُدرك إيدن هازارد أن موسمه الأول مع ريال مدريد كان مخيبًا للآمال، ولكنه يُراهن على موسمه الثاني (2020ـ2021)، ويستعد للانفجار في سانتياجو بيرنابيو.

0
%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B3%D9%85%D9%87%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D8%AA%20%D9%84%D8%AD%D8%B8%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9

هبط البلجيكي إيدن هازارد إلى الأراضي الإسبانية، وتحديدًا ملعب «سانتياجو بيرنابيو» للانضمام إلى ريال مدريد، في صيف العام الماضي قادمًا من تشيلسي الإنجليزي.

وأكد هازارد في أكثر من مناسبة أنه حقق حلمه بارتداء قميص ريال مدريد، ومع ذلك أشار إلى أن عامه الأول كان مخيبًا للآمال.

وجاء في إحدى تصريحاته: «موسمي الأول كان سيئًا، حتى وإن لم يكن جميعه سلبيًا، سيتم الحكم عليّ في الموسم الثاني».

وتعرض هازارد الموسم الماضي لأكثر من إصابة في كاحله الأيمن أجبرته على الخضوع لعملية جراحية في الولايات المتحدة الأمريكية خلال شهر مارس الماضي.

وتسببت تلك الإصابات في غيابه عن معظم أحداث الموسم، بالإضافة إلى مشاركاته الباهتة عند تعافيه منها.

وبعد تعرض هازارد لإصابة قوية في شهر فبراير الماضي كان من المتوقع غيابه حتى الجولات الأخيرة من الموسم، ولكن انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد ـ 19» وتسببها في توقف النشاط الكروي جعل هازارد يلحق بالركب والمشاركة في المرحلة الحاسمة من دوري الدرجة الأولى الإسباني.

اقرأ أيضًا: الإعارات سلاح ريال مدريد لتدوير لاعبيه وانتعاش الخزينة



ولم يظهر هازارد بصورة جيدة كما كان يأمل بسبب تداعيات إصابة كاحله، وغاب أيضًا عن عدد من المباريات كإجراءات احترازية.

وشارك الجناح البلجيكي أساسيًا في مباراة إيبار بعد استئناف النشاط، ولكن تضاءل دوره بمرور الوقت، إذ خاض فقط ما بين يونيو ويوليو 6 جولات من الـ 11 المتبقية في الموسم؛ بإجمالي 338 دقيقة.

وبلغ إجمالي مشاركات هازارد الموسم الماضي في الليجا 1086 دقيقة حصل خلالها على 50 خطأ، بمعدل خطأ كل 21.72 دقيقة.

وبعد انتهاء الموسم المحلي شارك هازارد أمام مانشستر سيتي في لقاء إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، وقدم إيدن أداءً غير مقنع بالمرة، ولكنه لعب بصورة طبيعية دون آلام في كاحله الأيمن.

وشارك هازارد الموسم الماضي في 16 مباراة بالدوري و6 في دوري أبطال أوروبا بإجمالي 1545 دقيقة، سجل خلالها هدفًا واحدًا ومرر كرة حاسمة واحدة.

ويعي هازارد أن موسمه الأول كان الأسوأ في مسيرته بكرة القدم، كما يُدرك أن الجمهور سيحكم على أدائه مع ريال مدريد بداية من الموسم المقبل، لذا من المتوقع عودته أكثر قوة، بعدما خسر الكثير من وزنه وعاد من عطلته في حالة بدنية وفنية جيدة.

.