هازارد «راسب» في أول موسم له مع ريال مدريد

النجم البلجيكي إيدين هازارد تعرض لموسم سيئ بسبب الإصابات الكثيرة التي وقع بها خلال الموسم الحالي، والبلجيكي نفسه اعترف بهذا الأمر، قائلاً: «خضت أسوأ موسم في مسيرتي».

0
%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%C2%AB%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A8%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85%20%D9%84%D9%87%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

أنهى إيدين هازارد موسمه الأول كلاعب في ريال مدريد داخل ملعب الاتحاد بمذاق لاذع، بعد إقصاء فريقه على يد مانشستر سيتي وتوديعه بطولة دوري أبطال أوروبا من دور ثمن النهائي، وبدون القدرة على فعل أي شيء لإنقاذ المرينجي.

وبهذه الطريقة يودع هازارد عامه الأول كمدريدي بعدم وصوله لمستوى وطموحات جماهير الريال، لاسيما أنهم وضعوا عليه الكثير من الأحمال واعتباره وريث كريستيانو رونالدو.

لا شك أن هازارد تعرض لموسم سيء بسبب الإصابات الكثيرة التي تعرض لها خلال الموسم الحالي، والبلجيكي نفسه اعترف بهذا الأمر عقب، قائلاً: «خضت أسوأ موسم في مسيرتي».

وكان هازارد ضحية للإصابات، والأولى كانت إصابة عضلية، قبل مواجهة سيلتا فيجو في الدوري الإسباني، وحينها غاب لمدة شهر أي حوالي 3 جولات، وعندما عاد للمستطيل الأخضر كلفه الأمر كثيرًا نظرًا لحالته البدنية.

وفي نوفمبر الماضي علق هازارد عن زيادة وزنه، قائلاً: «في يوم سيء وصلت لـ 77 كجم، ولكن هذا الصيف وصلت إلى 80 كجم، وبعدها فقدت وزني في 10 أيام».

اقرأ أيضًا: زيدان يتحدث عن.. أخطاء فاران وتأخر التبديلات ومستقبله مع ريال مدريد

وفي الوقت الذي بدأ فيه هازارد في التألق وإظهار مستواه مع ريال مدريد، تعرض لإصابة جديدة من مواطنه مونييه في مباراة فريقه أمام باريس سان جيرمان خلال منافسات التشامبيونزليج، وكانت هذه الإصابة في الساق اليمنى وفي المنطقة التي أجرى بها عملية جراحية من قبل، وبعدها غاب عن المشاركة في 16 مباراة، من بينهم بطولتي السوبر الإسباني وكأس ملك إسبانيا.

هازارد يصنع هدف كل 193 دقيقة

وعاد هازارد للمشاركة في فبراير، ولكنه تعرض لإصابة جديدة أمام ليفانتي واضطر لإجراء عملية جراحية، وحينها كان الأمر يبدو أنه سيغيب عن بقية الموسم، ولكن توقف المسابقات بسبب تفشي فيروس كورونا «كوفيد-19» ساعدته على اللحاق بالمرحلة الأخيرة في الموسم الحالي.

ولم يسلم هازارد في هذه المرحلة من الضربات والآلام العضلي خلال المباريات، بل كانت الآلام مستمرة في كاحله الأيمن، ولم يشعر بالراحة.

وكان يتبقى لهازارد رصاصة أخيرة هذا الموسم، متمثلة في بطولة دوري أبطال أوروبا أمام السيتي، وسط الشكوك في كيفية وصوله لهذه المباراة الهامة لان الآلام كانت مستمرة خلال هذا الأسبوع أيضًا، ولكن قبل المباراة أعلن زيدان عن جاهزيته ووجوده في حالة جيدة.

وأردف زيدان عقب الخسارة من مانشستر سيتي عن أداء هازارد، بعدما منحه فرصة المشاركة حتى الدقيقة 83، قائلاً: «في حالة جيدة، وقدمه مباراته، وكالعادة كل شخص يستطيع إبداء رأيه، واللاعب كان رائعًا من الناحية البدنية بدون آلام أو أي شيء، وفي النهاية هذا هو الأهم».

على أي حال، الموسم الأول لهازارد الصفقة الأغلى تاريخ ريال مدريد، ترك بعض الإحصائيات التالية: شارك في 22 مباراة (16 في الليجا و6 في دوري أبطال أوروبا) بمعدل مشاركة 1545 دقيقة، وبهدف وحيد أمام غرناطة وصنع 7 أهداف، أي أنه يصنع لزملائه أهداف كل 193.12 دقيقة.

.