Web Analytics Made
Easy - StatCounter
نيمار وبرشلونة.. هل يصمد مثل كرويف أم يختار الطريق السهل لمدريد؟

نيمار وبرشلونة.. هل يصمد مثل كرويف أم يختار الطريق السهل لمدريد؟

منذ 46 عاما كانت علاقة برشلونة بأياكس سيئة للغاية حيث كانوا يفضلون انتقال يوهان كرويف إلى نادي ريال مدريد، والآن يريد باريس سان جيرمان تكرار ذلك مع نيمار.

حسام نور
حسام نور
تم النشر

شهدت الفترة الماضية انتشار عدة أنباء تُفيد بأن البرازيلي نيمار دا سيلفا يود الرحيل عن ناديه باريس سان جيرمان الفرنسي خلال هذا الصيف، وبعضها كشف أن رغبته هي العودة مرة أخرى إلى فريقه السابق برشلونة والبعض الآخر ربط اسمه بالانتقال إلى نادي ريال مدريد.

ومن الواضح خلال السنوات الأخيرة الماضية أن علاقة النادي الباريسي بالنادي الكتالوني ليست جيدة على الإطلاق وظهر هذا في رفض برشلونة انتقال لاعبه الكرواتي إيفان راكيتيتش الصيف الماضي، وكذلك في خطف باريس سان جيرمان صفقة نيمار ودفع الشرط الجزائي بقيمة 222 مليون يورو، والحصول على داني ألفيش وكذلك رفض النادي الفرنسي التخلي من قبل عن أدريان رابيو وماركو فيراتي.

وعلى العكس تماما، تعتبر علاقة إدارة باريس سان جيرمان جيدة مع إدارة نادي ريال مدريد، وفي ظل رغبة الـ«بي إس جي» بيع نيمار إلى ريال مدريد وقطع الطريق على برشلونة.

ووفقا لتقرير صحيفة «موندو ديبورتيفو»، رحب نادي أياكس أمستردام الهولندي، العدو القديم لبرشلونة، بانتقال لاعبه دي يونج إلى كامب نو وقام بتهنئة برشلونة عبر إطلاق حافلة تمر بشوارع هولندا تحمل اسم دي يونج وبرشلونة.

يمكنك أيضا قراءة: 3/5/2 تبعد داني ألفيش عن إنتر ميلان.. هل يعود إلى برشلونة؟

وفي الحقيقة، قديما في الماضي كانت العلاقات سيئة للغاية بين برشلونة وأياكس، بعكس ما يحدث في الوقت الحالي، حيث كان يرفض أياكس رحيل لاعبه الأسطورة يوهان كرويف إلى برشلونة وكان يفضل أن تتم الصفقة مع ريال مدريد، وهذا على غرار ما تفعله إدارة باريس سان جيرمان بشأن نيمار.

ففي عام 1973، أراد النادي الهولندي أن ينتقل يوهان كرويف إلى صفوف ريال مدريد واقفا أمام رغبة اللاعب بالانضمام إلى برشلونة، بل وحاول التدخل عبر رئيسه وقتها جاب فان براج وتعطيل الإعلان الرسمي عن الصفقة مستخدما الاتحاد الهولندي لكرة القدم، وبالفعل نجح في ذلك حيث بالرغم من انضمام كرويف في شهر أغسطس اضطر للانتظار ولعب مباريات ودية فقط حتى شهر أكتوبر ولعب أول مباراة رسمية له في الليجا الإسبانية وكانت أمام غرناطة وتمكن من تسجيل هدفين.

ولولا إصرار اللاعب على الانتقال إلى برشلونة ورفضه ريال مدريد وخروجه علنا للتعبير عن ذلك وقتها مهددا: «أما الذهاب إلى برشلونة أو اعتزال لعب كرة القدم»، وأجبر إدارة أياكس على القبول بالانتقال إلى برشلونة في 13 أغسطس 1973 بعد تعنت كبير وتمت الصفقة مقابل 600 ألف يورو.

يمكنك أيضا قراءة: المعلم الروحي لفريق برشلونة ينتقد سياسة الإدارة.. ويوجه نصيحة لتشافي

وذكرت «موندو ديبورتيفو» في تقريرها أن ريال مدريد كعادته عندما يفشل في ضم صفقة كان يرغب بعقدها، يقوم بالتعبير عن عدم حاجته لهذا اللاعب.

وقام وقتها سانتياجو برنابيو، رئيس ريال مدريد في هذه الفترة، بالتعبير عن عدم إعجابه باللاعب والسخرية من القوة الاقتصادية لبرشلونة وقتها، قائلا: «عندما أشترى شيئا أقول لزوجتي ثمن ولأصدقائي سعر آخر».

ومرت 46 عامًا على هذه الأحداث، وأتى اليوم الذي تتحسن فيه العلاقات بين برشلونة وأياكس، وقيام النادي الهولندي بتهنئة برشلونة عبر وسائل الإعلام والدعاية على ضمه للاعبه الشاب فرينكي دي يونج.

بينما باريس سان جيرمان برئاسة رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي يلعب حاليا نفس الدور الذي لعبه رئيس أياكس السابق جاب فان براج، ويعرض خدمات نيمار على ريال مدريد، والآن يتبقى انتظار رد فعل اللاعب نفسه، فهل يفعل ما فعله كرويف أو يذهب لريال مدريد، الغريم التقليدي لفريقه السابق؟

اخبار ذات صلة