نجوم تستفيد من فيروس كورونا| ثلاثي ريال مدريد للتعافي واستعادة الثقة

تأثر العديد من اللاعبين خلال منافسات موسم 2019-2020، ومن بينهم عدد من بين نجوم ريال مدريد، لكن أزمة فيروس كورونا المستجد جاءت لتمنحهم فرصة جديدة.

0
%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85%20%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D9%81%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%86%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%7C%20%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%81%D9%8A%20%D9%88%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A9

مصائب قوم عند قوم فوائد، قد يكون هذا العنوان الأبرز لما يحدث في كرة القدم حول العالم، إثر توقف النشاط الرياضي بشكلٍ كامل بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19».

وخلال موسم 2019-2020، مر العديد من اللاعبين بلحظات حرجة، بسبب تراجع مستواهم بشكل ملحوظ، وبعضهم تعرض لإصابات كانت كفيلة بتعريض مسيرتهم للخطر.

ومنذ بدأ انتشار جائحة فيروس كورونا، والتي انطلقت من مدينة ووهان الصينية أواخر ديسمبر من العام الماضي، تعرض مليون و412 ألفًا و103 أشخاص حول العالم للعدوى، تعافي منهم 298389 حالة، فيما تسبب الفيروس في وفاة 81200 حالة، وهذه الأرقام حسب مركز علوم وهندسة النظم في جامعة جونز هوبكنز في الولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضًا: برشلونة يخطط لتوجيه صفعة لريال مدريد

ويعد نادي ريال مدريد واحدًا من الأندية التي من الممكن أن يستفيد لاعبوها من أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، خاصة وأن النادي الملكي تعرض لعدد من الأزمات بسبب الإصابات من ناحية، ومن ناحية أخرى تراجع مستوى عدد من اللاعبين في صفوفه، رغم تقديمهم لأداء مميز في انطلاق الموسم.

وعانى ريال مدريد من إصابتين جسيمتين خلال موسم 2019-2020، الأولى كانت ضربة موجعة لنجمه الشاب ماركو أسينسيو الذي أصيب خلال فترة التحضير للموسم الجديد بقطع في الرباط الصليبي، والثانية كانت بغياب أبرز صفقات صيف 2019، البلجيكي إيدين هازارد، الذي أجرى عملية جراحية في الكاحل، وكان من المنتظر أن يعود إلى الملاعب في النصف الثاني من مايو، إذا سارت الأمور بشكل طبيعي.

وفي السطور التالية نستعرض موقف المصابين في ريال مدريد، والموعد المنتظر لعودتهم، واللاعبين الذين يبحثون عن استعادة الثقة.

ماركو أسينسيو

تعرض ماركو أسينسيو للإصابة خلال فترة التحضير لموسم 2019-2020، وتحديدًا في مباراة النادي الملكي أمام آرسنال الإنجليزي، والتي أقيمت يوم 24 يوليو الماضي.

إصابة أسينسيو جاءت بقطع في الرباط الصليبي، والتي جعلته يغيب منذ انطلاق الموسم، وحتى فترة التوقف في مارس الماضي، حيث لم يخض أي مباراة مع فريق المدرب زين الدين زيدان.

ويبدو أن التوقف جاء في صالح الإسباني الشاب، والذي أنهى مؤخرًا المرحلة النهائية من التعافي، وأصبح جاهزًا للمشاركة في التدريبات، حيث قد يلعب مع ريال مدريد في حالة استئناف المنافسات خلال مايو المقبل.

اقرأ أيضًا: لماذا لا يمتلك ريال مدريد فريقًا للألعاب الإلكترونية؟

وصنع أسينسيو الحدث خلال فترة التوقف بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث تمكن من الفوز ببطولة خيرية في لعبة «فيفا 20» نظمها أحد المعلقين الإسبان، وشهدت تواجد لاعب من كل الأندية العشرين في الدوري الإسباني.

إيدين هازارد

إصابة أولى في الكاحل تعرض لها إيدين هازارد في نوفمبر الماضي، خلال مباراة ريال مدريد أمام باريس سان جيرمان في الجولة الخامسة من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا، وبعد عودة قصيرة، عاد البلجيكي للمشاركة في المباريات في فبراير، لكن إصابته تجددت.

وفي الخامس من مارس الماضي، توجه هازارد إلى الولايات المتحدة من أجل إجراء عملية جراحية لإصلاح الضرر في كاحله، وكان من المقرر غيابه حتى أوائل مايو المقبل.

ومع تأجيل المنافسات، واحتمالية العودة في أواخر مايو أو بدايات يونيو، فإن هازارد قد يشارك بشكل طبيعي مع ريال مدريد فيما تبقى من موسم 2019-2020، في حالة عودة البطولات.

رودريجو جويس

بعد بداية مذهلة لموسمه الأول مع ريال مدريد، وخوض العديد من المباريات، وتسجيل 7 أهداف في 18 مباراة مع الفريق الأول، وصناعة هدفين، غاب رودريجو جويس عن خطط زين الدين زيدان قبل توقف المنافسات.

ويستغل رودريجو جويس فترة الحجر الصحي بشكل مثالي، حيث يتدرب بصورة مكثفة، على أمل استعادة مكانته مرة أخرى في الفريق الأول، حيث يرى البرازيلي الشاب في فترة فيروس كورونا منحة جاءته في الوقت المناسب من أجل إعادة الحسابات، والتفكير في المستقبل.

.