نجم كريم بنزيما ينطفئ من جديد

كريم بنزيما يفشل في تقديم أي عرض إيجابي خلال الثلاث مباريات الأخيرة له مع ريال مدريد

0
%D9%86%D8%AC%D9%85%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%20%D8%A8%D9%86%D8%B2%D9%8A%D9%85%D8%A7%20%D9%8A%D9%86%D8%B7%D9%81%D8%A6%20%D9%85%D9%86%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF

بدأ كريم بنزيما الموسم الجديد كـ «سوبر مان» وبتألق كبير وغزارة تهديفية، ولكن سرعان ما هبط مستواه بشكل مفاجئ وتحول من لاعب خارق إلى «مهرج» داخل أرض الميدان خلال الثلاث مباريات الأخيرة التي لعبها مع ريال مدريد.

وشارك بنزيما في 211 دقيقة في آخر 3 مباريات له، لم يحرز خلالها أي هدف أو يصنع أهدافًا أو على الأقل يقوم بالتسديد على مرمى الخصوم.

في شهر أغسطس الماضي، قد لمع نجم المهاجم الفرنسي بشكل كبير وعاش من جديد أفضل فتراته خلال مسيرته كلاعب، بالإضافة إلى لحظات كبيرة أخرى عاشها قبل هذا الشهر وانطلاق الموسم الجديد مثل ليلة 26 مايو في كييف وتسجيله هدفًا في المباراة النهائية أمام ليفربول. ففي يوم 1 أغسطس أحرز هدف ريال مدريد الوحيد أمام مانشستر يونايتد في المباراة الودية لكأس الأبطال الدولية في الولايات المتحدة الأمريكية، وظهر أيضا في كأس السوبر الأوروبي أمام أتلتيكو مدريد وأحرز هدفًا لفريقه، بينما في الليجا فظهر بشكل رائع أمام خيتافي وأحرز ثنائيتين أمام جيرونا وليجانيس.

ويبدو أن مجهود بنزيما الذي بذله خلال فترة كأس العالم والتي لم يشارك فيه وتحضيره الجيد قبل انطلاق الموسم الجديد، سرعان ما بدأ يقل مفعوله وبدأ نجم بنزيما ينطفئ بعد توهج كبير بانطلاق الموسم حيث لم يتمكن من تقديم أي شيء يذكر أمام أتلتيك بيلباو وروما وإسبانيول (دون أهداف – دون صناعة تمريرات حاسمة على المرمى – دون تسديد بين الثلاث خشبات).

وهناك خطر آخر يهدد بنزيما ألا وهو شبح الدومينيكاني ماريانو دياس الذي أثبت قدراته التهديفية الكبيرة بإحرازه هدفا رائعا في المباراة الأولى التي شارك بها بقميص ريال مدريد منذ إقحامه من قبل المدرب جولين لوبيتيجي في الدقيقة 73 كبديل لجاريث بيل أمام روما، وبسبب تألق الأخير عادت الجماهير تثور من جديد على الفرنسي وترشح إعطاء الفرصة للدومينيكي.

.