نادٍ إسباني يبتكر طريقة جديدة لزيادة موارده

في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الأندية بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، نادي ريال مورسيا يبتكر طريقة جديدة تسمح له بزيادة موارده المالية خاصة بعد نهاية موسمه.

0
%D9%86%D8%A7%D8%AF%D9%8D%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%8A%D8%A8%D8%AA%D9%83%D8%B1%20%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%87

تعيش أندية كرة القدم حول العالم في ظروف اقتصادية عاصفة جراء جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، وذلك إثر توقف المنافسات لمدة 3 أشهر بسبب إجراءات الحجر الصحي التي فرضتها العديد من بلدان العالم من أجل مواجهة الوباء.

وقرر نادي ريال مورسيا، الذي يلعب في دوري الدرجة الثالثة الإسباني، ابتكار طريقة جديدة، تسمح له بزيادة مداخيله وموارده خلال الفترة الحالية، خاصة مع انتهاء موسم الفريق.

ويقدم ريال مورسيا لمشجعيه والمواطنين بشكل عام، فرصة التدريب مع لاعبي الفريق الأول، والذي يشاهدونهم على ملعب إنريكي روكا معقل الفريق.

اقرأ أيضًا: رئيس نادي ريال مورسيا: جوتي سيكون مدرب ريال مدريد القادم

وبعد انتهاء الموسم بالنسبة لمورسيا، بعدما عجز عن الوصول للمراكز الأربعة الأوائل المؤهلة للصعود، ابتكر النادي مصدرا جديدا للدخل في فترة الوباء.

ونشر النادي بيانًا عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي، جاء فيه: «فرصة فريدة من نوعها للمشاركة في الفترة التحضيرية للموسم الجديد، مع أفضل المحترفين، في بيئة مثالية مثل استاد إنريكي روكا».

وسيجري تنفيذ هذه المبادرة الجديدة التي تهدف بالأساس للحصول على اللياقة والاستمتاع بالتمرين وبكرة القدم، في مجموعات صغيرة على يد محترفين مثل المتخصص في إعادة تأهيل أعضاء الفريق الأول، خابي سولا، والمعد البدني فران سوتو.

وستكون التدريبات في مجموعات مصغرة من خمس إلى 10 أشخاص في ملعب إنريكي روكا.

يذكر أن ريال مورسيا يغيب عن دوري الدرجة الأولى الإسباني منذ قرابة 12 عامًا، حيث كان آخر ظهور له في الليجا خلال موسم 2007-2008، واحتل في ذلك الموسم المركز التاسع عشر في جدول الترتيب، ولم يتمكن منذ ذلك الوقت في الصعود إلى الدرجة الأولى.

.