ناتشو: ريال مدريد أعطاني كل شيء

عبر ناتشو فرنانيدز عن امتنانه لأسرة نادي ريال مدريد بعد مرور 10 سنوات على ظهوره للمرة الأولى بقميص الفريق الأول، مشيرًا إلى أن النادي أعطاه كل شيء.

0
اخر تحديث:
%D9%86%D8%A7%D8%AA%D8%B4%D9%88%3A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A3%D8%B9%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%83%D9%84%20%D8%B4%D9%8A%D8%A1

يعيش قلب الدفاع الإسباني ناتشو فرنانديز، لاعب فريق ريال مدريد، واحدة من أفضل لحظات مسيرته الكروية، فقد اكتسب هذا الموسم الثقة المطلقة لمدربه الفرنسي زين الدين زيدان وشارك أساسيًا في مباريات كثيرة.

وفي يوم كهذا منذ عشر سنوات ظهر ناتشو للمرة الأولى بقميص ريال مدريد، وكان المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أول من قدمه إلى جماهير ريال مدريد في ملعب ميستايا.

وأجرى ناتشو مقابلة مع تليفزيون ريال مدريد أدلى خلالها بالعديد من التصريحات المتعلقة بمرور 10 سنوات على أول ظهور له مع الفريق الأول، وغيرها من التصريحات نستعرضها لكم هنا:


ظهورك الأول بقميص ريال مدريد

أنا أحد كبار مشجعي كرة القدم، وأحتفظ بكافة الأشياء التي قد تكون لها قيمة بالنسبة لي في مستقبلي، أحتفظ بالحذاء الذي ارتديته في ظهوري الأول والكرة الموقعة من المدرب وجميع اللاعبين، أي لاعب صغير في السن يحلم بالظهور للمرة الأولى مع الفريق الأول، في ذلك اليوم تمر أشياء كثيرة في رأسك، أتذكر أنه مع تبقي خمس عشرة دقيقة على المباراة كنت أعاني من تشنجات في ساقيّ، وسألني المدرب إذا كنت أريد التغيير، وأنا لم أكن أريد الخروج، لقد تحملت حتى نهاية المباراة وكل شيء سار على ما يُرام، انتصرنا في تلك المباراة وقدمت أداءً كبيرًا.

وتابع ناتشو: لا أستطيع تخيل حياتي بدون ريال مدريد، أعتقد أنا وأسرتي أن النادي قدم لنا كل شيء منذ أن كنا صغارًا، تحقيق حلم اللعب مع الفريق الأول هو شيء لطالما أردته، الآن بما أنني هنا، أحقق حلمي في كل يوم يمر وكل مباراة ألعبها.


ماذا يمثل لك ريال مدريد؟

أعطاني ريال مدريد كل شيء، ريال مدريد هو عائلتي ولا أفكر في حياة بدونه، لقد علمني كل شيء: القيم والأخلاق وإدراك الفوز والخسارة، إنه ليس نادي كرة فقط، وإنما أسرة، أنا ممتن للغاية لأنني هنا ولأنني لا زلت أشكل جزءً من هذا الفريق العظيم، آمل أن أستمر هنا لسنوات كثيرة أخرى.


نهائي الحادية عشرة لدوري أبطال أوروبا

كان يومًا عصيبًا لأن قبل النهائي بيوم أخبرتني ماريا أنها ستلد، لقد تحدثت معها وأخبرتني أنها بخير وأنها تعتقد أن الولد سيولد بصحة جيدة، وقتها سافرت إلى ميلان وأنا أعلم أن نجلي سيولد ذلك اليوم، لذا كان يومي طويلًا، كان ذهني مشتتًا بين زوجتي ونجلي والنهائي، لقد بكيت مرات قليلة في عالم كرة القدم، ولكن أذكر أنني انهرت في ذلك اليوم عندما انتصرنا، لقد كان أمرًا مذهلًا، أخبر نجلي دائمًا أنه ولد يوم أن انتصرنا في نهائي دوري أبطال أوروبا، كان نهائيًا مميزًا بالنسبة لي لأنني حتى ذلك الوقت لم أكن قد شاركت في أي نهائي، كنت أريد انتزاع شوكة القدرة على المشاركة في مباراة نهائي علاوة على رغبتي في تحقيق الانتصار، وقد كان.


لقب الليجا الأول لك

أول دوري تُوجت به هو أحد الألقاب التي جعلتني أشعر بمزيد من الحماس، إنه يمثل العمل الجيد المنجز طوال العام والمعاناة طوال أشهر عديدة، علاوة على ذلك شعرت في تلك النسخة أنني عنصر مهم جدًا في الفريق لأنني لعبت تقريبًا جميع المباريات، كانت بطولة مميزة للغاية، وهو ما أخبر به أصدقائي وأسرتي بشكلٍ دائمٍ، لقب الليجا الـ 33 أحتفظ به بكثير من الحب.


تجاوز 200 مباراة مع ريال مدريد

الوصول إلى قميص الـ 200 مباراة والـ 100 مباراة والـ 50 مباراة زاد من حماسي، ترى أنك تتجاوز مراحل وأنك لا زلت في ريال مدريد، وهو المكان الذي أريد أن أكون فيه، ترى أنك تطور كلاعب كرة وكشخص، إنه شيء جميل ويضيف قيمة إلى العمل الذي تنجزه طوال سنوات عديدة، هذا يدفعك إلى الأمام برغبة أكبر في الوصول إلى أكبر قدر من المشاركات مع ريال مدريد.


منتخب إسبانيا

بالنسبة للاعب في ريال مدريد؛ إن اللعب بقميص فريقك الوطني لربما أقصى ما تصل إليه، علاوة على ذلك، في ظهوري الأول مع المنتخب في المونديال سجلت هدفًا، وما أحسست به وقتها قلما أحسست به على الإطلاق، قيادة منتخب بلدك وأنت تعرف أن هناك جمهور كبير خلفك والتحلي بمسؤولية الدفاع عن هذا القميص شيء جميل جدًا، وإحراز هدف يزيد من جمال هذا الأمر.   

.