ميسي يضرب رقما قياسيًا 9 مرات في 10 أعوام

كعادته يعود الأرجنتيني الدولي ليونيل ميسي أيقونة فريق برشلونة الإسباني إلى تسجيل الأرقام القياسية بعدما أحرز الهدف الخمسين في مباراة فريقه اليوم أمام ألافيس في الدوري.

0
%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%8A%D8%B6%D8%B1%D8%A8%20%D8%B1%D9%82%D9%85%D8%A7%20%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%8B%D8%A7%209%20%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D9%81%D9%8A%2010%20%D8%A3%D8%B9%D9%88%D8%A7%D9%85

ربما يكون الأرجنتيني الداهية ليونيل ميسي أيقونة فريق برشلونة الإسباني قد أتم عامه الثاني والثلاثين في 2019، لكنه لا يزال يحتفظ برونقه في الملاعب وكأنه شاب في العشرينات.

وأحرز ميسي الحاصل مؤخرا على جائزة الكرة الذهبية «البالون دور»، هدفه الخمسين في شباك ألافيس في المباراة التي جمعتهما اليوم على ملعب «الكامب نو» بأربعة أهداف مقابل هدف، ضمن منافسات الجولة الـ 18 من بطولة الدوري الإسباني الممتاز «الليجا»، والتي فاز فيها العملاق الكتالوني بأربعة أهداف مقابل هدف.

أحرز الفرنسي الدولي أنطوان جريزمان مهاجم برشلونة أول أهداف فريقه في الدقيقة 14، قبل أن يضيف التشيلي الدولي أرتورو فيدال الهدف الثاني في الدقيقة 45، لينتهي الشوط الأول بثنائية نظيفة للبارسا.

وفي الشوط الثاني قلص بيري بونس الفارق لصالح ألافيس بهدف في الدقيقة 56، ثم جاء الهدف الثالث الرائع لبرشلونة في الدقيقة 63 عن طريق ميسي، قبل أن يضيف الأوروجواياني لويس سواريز الهدف الرابع في الدقيقة 75.

أما عن هدف ميسي فكعادته دائما في تسجيل أهدافه التي تنتزع آهات المشجعين في المدرجات، حيث التقط الكرة من على بُعد 20 باردة، وبرغم أنه كان محاطا بستة من لاعبي المنافس، فقد نجح في تصويب الكرة التي دخلت مرمى فيرناندو باتشيكو بسلاسة.

وليست تلك هي المرة الأولى التي يحرز فيها ميسي أكثر من 50 هدفًا في عام واحد.

اقرأ أيضا: جريزمان: عندما يحتاج برشلونة إلى دعم يكون ميسي حاضرًا



وفي واقع الأمر تعتبر تلك هي المرة التاسعة التي يحقق فيها ميسي هذا الرقم الذي سبق وأن وصل إليه في أعوام 2010 (60 هدفا)، و2011 (59 هدفا) و2012 (91 هدفا) و2013 (45 هدفا)، و2014 (58 هدفا) و2015 ( 52 هدفا) و 2016 (59 هدفا) و2017 (54 هدفا) و 2018 (51 هدفا) وأخيرا في 2019 ( 50 هدفا).

كما منح ميسي أيضا زميله سواريز فرصة إحراز هدف حينما سمح له بتسديد ركلة الجزاء التي أحرز منها الأخير هدف برشلونة الرابع من ركلة جزاء في مباراة اليوم، وفي المقابل صنع سواريز ثلاثة «أسيستات».

ولعل هذا ينم عن سخاء ميسي الكروي داخل المستطيل الأخضر، وهو ما كشف عنه مواطنه لوتارو مارتينيز مهاجم فريق إنتر ميلان الإيطالي، والذي قال: «بالنسبة لنا كأرجنتينيين، ليو لاعب مهم مثلما كان مارادونا».

وأضاف مارتينيز في تصريحات أدلى بها لصحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية: «هو شيء يتجاوز كرة القدم، هو أفضل لاعب في العالم، واللعب معه في المنتخب ميزة».

و
تابع: «هو لاعب سخي، ويُظهر لي تحركاته، ويعلمني كيف أخلق لنفسي مساحات لا توجد أساسا».

وواصل مارتينيز: «الفوز بكأس العالم مع ميسي سيكون رائعا، وكان قد اقترب منه، وكان قريبا أيضا من الفوز بـ كوبا أمريكا، ولعب ثلاثة نهائيات».

وأتم: «ميسي بطل عالمي، بجانب زملائه، وهذا شيء رائع للأرجنتين».

وبفوزه اليوم ينفرد برشلونة بصدارة «الليجا» برصيد 38 نقطة، بفارق 3 نقاط عن غريمه التقليدي ريال مدريد الذى سيواجه أتلتيكو بلباو غدا الأحد.

.