ميسي يؤثر بالسلب على حسابات التواصل الاجتماعي لبرشلونة

سيبقي يوم الخميس 1 يوليو 2021 خالدًا في تاريخ برشلونة، لأنه أول يوم بدون ليونيل ميسي، كلاعب في النادي الكتالوني بعد مسيرة دامت لـ 20 سنة، وانتهاء عقده في 30 يونيو الماضي.

0
اخر تحديث:
%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%8A%D8%A4%D8%AB%D8%B1%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A8%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AD%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%20%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

سيبقي يوم الخميس 1 يوليو 2021 خالدًا في تاريخ برشلونة، لأنه أول يوم بدون ليونيل ميسي، كلاعب مسجل رسميا في سجلات النادي الكتالوني بعد مسيرة دامت لـ 20 سنة، وانتهاء عقده في 30 يونيو الماضي.

بقاء ميسي بدون عقد وعدم ارتباطه بالبارسا، كان له توابع، أبرزها عدم إمكانية برشلونة استخدام صورة ميسي في مواقع التواصل الاجتماعي، وعليهم الانتظار حتى تجديد عقد البرغوث.

وفي الواقع، بعد مرور 24 ساعة من بقاء برشلونة بدون ميسي، تأثرت الحسابات الرسمية للنادي الكتالوني مقارنة بأرقام 24 يونيو الماضي، يوم عيد ميلاد أفضل لاعب في العالم، وكل هذا يتضح في تفاعلات المتابعين على حساب البارسا، والتي تشهد انهيارًا واضحًا.

وعلى الرغم من أن ريال مدريد هو أكثر نادي متابعة على شبكات التواصل الاجتماعي عالميًا، إلا أن برشلونة يعرف جيدًا طريقة تحسين مجتمعه، حيث يعتمد النادي الملكي على أكثر من 250 مليون متابع عبر شبكاته المختلفة.

تأخر إعلان تجديد عقد ميسي، يمكنه التأثير على أرقام حساب البارسا، وبالعودة إلى يوم عيد ميلاد البرغوث، نجد أن المنشور تجاوز مليون تفاعل على فيسبوك، و7 مليون على إنستجرام، ليسجل ثالث أفضل إحصائية في كلتا الشبكتين في آخر 30 يومًا.

وحصدت تهنئة برشلونة لنجمه على أكثر من 35 ألف إعجاب في فيسبوك وأكثر من 2.5 مليون إعجاب على إنستجرام، وكل هذا لا يقارن بالأرقام التي سُجلت في آخر 24 ساعة، بإجمالي 247.500 تفاعل على فيس بوك، و1.78 مليون في إنستجرام لتسجل ثان أسوأ إحصائية في الموقعين، وفقًا لإحصائيات موقع «CrowdTangle».

وبالطبع عدم وجود منافسات رياضية الآن بالنسبة لبرشلونة وكل الأمور مسلطة تجاه يورو 2020، توثر على حسابات البارسا، ولكن علينا الانتظار لمعرفة ما ستسفر عنه الأيام المقبلة، تحديدًا إذا استمر ميسي في تأجيل تجديد عقده حتى بعد كوبا أمريكا.

ولكن المؤكد الآن أن حسابات التواصل الاجتماعي لنادي برشلونة شهدت انهيارًا بسبب البرغوث، وتفوق عليها الريال، حيث سجلت الأرقام يوم أمس إجمالي 1.9 مقابل 1.7 مليون تفاعل على إنستجرام، ويوم 30 يونيو وصلت لـ 3.2 مقابل 1.6 مليون، وهذا أمر غير شائع بين العملاقين وحدث 9 مرات فقط في الثلاثين يومًا الماضية، ليؤكد على وجود مباراة كلاسيكو أيضًا على الشبكات الاجتماعية وليس فقط داخل المستطيل الأخضر، وهي معركة سيكون فيها برشلونة أقل بكثير بدون ميسي.


.