الأمس
اليوم
الغد
موقع فرنسي يكشف عن اسم النادي الذي سينضم له جريزمان هذا الصيف

موقع فرنسي يكشف عن اسم النادي الذي سينضم له جريزمان هذا الصيف

مازال مصير اللاعب الفرنسي الموهوب أنطوان جريزمان غامضا من حيث النادي الذي سينضم له في الصيف المقبل بعدما أعلن رحيله عن أتلتيكو مدريد مؤخراً

إيهاب الجنيدي
إيهاب الجنيدي

ربما سيكون النجم الفرنسي أنطوان جريزمان، هو صاحب الصفقة الأهم والأشهر في سوق الانتقالات الصيفية قبل انطلاق الموسم الجديد، في ظل ترقب الجميع للنادي الجديد الذي سينضم له المهاجم الموهوب بعد رحيله عن «الأثلتي» أتلتيكو مدريد.

وكان جريزمان قد أعلن عقب مباراة فريقه الأخيرة في الدوري الإسباني الدرجة الأولى للموسم المنتهي لتوه، رحيله عن أتلتيكو مدريد، من أجل بدء تحدٍ جديد في مسيرته الاحترافية مع أحد الأندية التي لم يعلن عنها حتى الآن، رغم تأكيده مؤخراً أنه يعرف جيداً وجهته المقبلة.

ويبدو أن جريزمان قد حدد بالفعل ناديه المقبل بعدما قال في حوار له ببرنامج «تيليفوت» الفرنسي الشهير أمس، إنه بالفعل استقر على ناديه الجديد، وأن عليه بذل المزيد من التضحيات من أجل ناديه المستقبلي.

ورجع البعض أن هذا النادي الجديد بما أنه مرتبط بتضحية فقد يكون برشلونة نظراً لأنه سيضطر حال انتقاله للبارسا إلى تخفيض راتبه السنوي من 23 مليون يورو إلى 16 مليونا.

اقرأ أيضاً: كل الطرق تقود جريزمان إلى برشلونة

موقع فرنسي يكشف عن نادي جريزمان الجديد

وقطع موقع «لو باريزيان» الفرنسي الشهير الشك باليقين حول وجهة اللاعب المستقبلية في تقرير له اليوم، قال فيه إن جريزمان، المتوج مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم 2018 في روسيا، أقرب إلى برشلونة عنه إلى باريس سان جيرمان الفرنسي الراغب في ضمه بدوره، وقدم للاعب عرضا مغريا، لم يتم الكشف عن تفاصيله للحصول على توقيعه.



وكان جريزمان قد طالب وسائل الإعلام، عقب مباراة منتخب بلاده أمام تركيا في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات يورو 2020، بالصبر بشأن ناديه المستقبلي وعدم تعجل الأمور، مؤكداً أنه سيكشف قريبا عن ناديه الجديد.

وينتظر جريزمان ووكيل اعماله حتى الأول من الشهر المقبل من أجل الإعلان عن ناديه الجديد، حيث سينخفض الشرط الجزائي في عقده مع أتلتيكو مدريد في الأول من يوليو إلى 120 مليون يورو فقط، بدلاً من 200 مليون.

يذكر أن جريزمان استقر على الرحيل عن أتلتيكو مدريد بحثاً عن نادٍ يكون قادراً على حصد البطولات محلياً وقارياً، بعدما فشل في ذلك مع «الأثلتي».

اخبار ذات صلة