مورينيو يتحدث عن عودته إلى ريال مدريد.. وكيف جعله ميسي أفضل

المدرب البرتغالي، جوزيه مورينيو، المدير الفني الأسبق لفريق ريال مدريد الإسباني تحدث عن عودته للفريق وعن رأيه في المنافسة في الدوري الإسباني.

0
%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D9%8A%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%AA%D9%87%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%88%D9%83%D9%8A%D9%81%20%D8%AC%D8%B9%D9%84%D9%87%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84

أكد المدرب البرتغالي، جوزيه مورينيو، خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية (إفي)، أنه مستعد ليس فقط للعودة لفريق ريال مدريد، بل لتدريب كل الأندية التي سبق وقادها طوال مشواره، مقرا بأن «موهبة ميسي أجبرته على إظهار أفضل ما لديه».. وأن النجم الأرجنتيني جعله مدربا أفضل.

وقال مورينيو (56 عاما) «أحن ليس فقط لإسبانيا والليجا ومدريد، بل لميلانو ولندن وبورتو، دائما عندما أعود، أعود وأنا سعيد، لقد استمتعت بعملي هناك، لاقيت معاملة جيدة، وكنت أرحل دائما بشكل جيد من الأندية، حتى عندما رحلت بقرارات من النادي مثلما حدث مع تشيلسي أو مانشستر يونايتد».

وأضاف: قضيت ثلاثة أعوام جيدة في مدريد، بالطبع كانت هناك صعوبات ومشكلات، لكنها جزء من الحياة المهنية، وهي ليست سهلة. لدي ذكريات رائعة، كما أن هذه السنوات شهدت رؤيتي لأبنائي وهم يتطورون ويتخطون مرحلة الطفولة إلى المراهقة ليصبحوا قادرين على التقدم خطوة إلى الأمام. كانت تجربة رائعة وأحب كثيرا العودة إلى مدريد، لا أفعل ذلك كثيرا لأني لا أريد أن يفسر الناس الأمر على أهوائهم، لكني أحب مدريد كثيرا.

اقرأ أيضًا: زيدان يؤكد جاهزية هازارد.. وثقته بفينيسيوس جونيور

وتابع بخصوص اهتمام الإعلام حول العالم بالليجا في هذه الفترة: الفترة التي قضيتها في مدريد كانت صعبة للفريق، لأن برشلونة كان المسيطر فيها، ليس فقط على مستوى النتائج ولكن كذلك على مستوى الرأي العام وكان يلعب بمستوى جميل للغاية، كان يمتلك لاعبين يتمتعون بالسحر والإبداع. كان علينا أن نكسر هذه السيطرة، كانت مرحلة صعبة وشديدة، لكنها جذبت الأنظار لأن الكل كان يتابع كريستيانو وميسي وهما في توقيت رائع وكلا الفريقين يمتلكان النجوم، أنا كنت قادما من إنتر وبرشلونة كان يمتلك جوارديولا، لكن الأهم بالنسبة لنا جميعا هو وجود ريال مدريد وبرشلونة والمشجعين وعشق الجماهير الإسبانية للكرة.

وحول رأيه في الصراع بين كريستيانو، المحترف الآن في يوفنتوس، وميسي، قال: بشكل شخصي دائما ما كنت ممتنا كثيرا للاعبين الذين تقاسمت معهم غرف خلع الملابس، وكذلك من لم يلعبوا تحت إمرتي وخلقوا لي المشكلات. على سبيل المثال، ميسي لم يلعب مطلقا في فريقي لكني لعبت ضده وجعلني مدربا أفضل في إعدادي للمباريات وفي تنظيم فريقي، عندما أقول ميسي أقول أيضا جميع اللاعبين الكبار الذين لعبت أمامهم.

وعما إذا كان أتلتيكو مدريد يعد مرشحا هذا الموسم للتتويج بلقب الليجا التي ينفرد حاليا بصدارتها بعيدا بأربع نقاط عن ريال مدريد وخمسة عن برشلونة حامل اللقب، قال: أرى أن أتلتيكو مدريد ليس فريقا ناشئا، إنه فريق توج بالليجا خلال العقد الأخير وتوج بكؤوس ودوريات أوروبا ووصل لنهائيين في التشامبيونز ليج، يقوم باستثمارات ضخمة، لديه ملعب جديد ومدهش رغم أننا جميعا سنشتاق للكالديرون (الملعب القديم). أتلتيكو بالنسبة لي مرشح قوي للفوز بالليجا الإسبانية.

وتابع: أتلتيكو فقد جريزمان لكنه تعاقد مع جواو فيليكس وهو لاعب يمتلك الشخصية رغم صغر عمره ولديه ثبات ويمتلك الحسم، يمتلك العديد من الصفات المدهشة، رغم التسليط الإعلامي والضغوط التي يواجهها. كما أعتقد أن سيميوني مثل السمك في المياه، أعتقد أن أتلتيكو هو النادي الأنسب بالنسبة له وهو المدرب الأمثل لأتلتيكو وكلاهما يثيران إعجابي حقيقة، الآن وأنا من بعيد أرى أتلتيكو مرشحا للفوز بالليجا، هو قادر على ذلك.

وبخصوص البريميير ليج، وعما إذا كان مانشستر سيتي بقيادة بيب جوارديولا مرشحا مرة أخرى للفوز بلقب الدوري للمرة الثالثة تواليا، قال: أنا قلت في بداية الموسم أن سيتي وليفربول وتوتنهام هي الأندية المرشحة للقب. الآن أستطيع أن أغير رأيي بعض الشيء وأقول إن توتنهام هو ثالث أفضل فريق في الدوري وأن سيتي وليفربول هما من سيتنافسان على اللقب. هما فريقان قويان وتوتنهام يأتي خلفهما بعض الشيء، وبعد ذلك يجيء تشيلسي ويونايتد وآرسنال، حيث سيتنافسون على المركز الرابع، بينما ستتنافس أندية مثل إيفرتون وليستر سيتي على البقاء في المراكز الستة الأولى.

وأضاف: البريمييرليج في السابق كان يتنافس عليه أربعة أو خمسة أو ستة أندية، لكن من الواضح هذا العام أن ناديين فقط سيتنافسان على اللقب.

.