مورينيو: لا أفضل الحديث عن ريال مدريد لأنه تحت قيادة مدير فني آخر

رفض مورينيو الحديث عن إمكانية تولي ريال مدريد في الفترة الحالية، مشيرا إلى أن زيدان هو مدرب الفريق في الفترة الحالية، وأن تاريخ المدير الفني الفرنسي جدير بالاحترام، معربا عن آماله في تحسن أوضاع الفريق الملكي.

0
%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%3A%20%D9%84%D8%A7%20%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%84%D8%A3%D9%86%D9%87%20%D8%AA%D8%AD%D8%AA%20%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%B1%20%D9%81%D9%86%D9%8A%20%D8%A2%D8%AE%D8%B1

رفض المدير الفني البرتغالي، جوزية مورينيو، الحديث عن إمكانية تولي قيادة ريال مدريد خلال الموسم المقبل، مشيرا إلى أن الفريق مازال تحت قيادة المدرب الفرنسي، زين الدين زيدان، وأضاف أن الفريق الملكي لا يعاني بشكل كبير كما تصور وسائل الإعلام مؤخرا.

وأوضح مورينيو في تصريحات صحفية لقناة «كواترو» الإسبانية قائلا: «يحتل (الريال) المركز الثاني أو الثالث في الدوري.. أليس كذلك؟ وهو ما يعني أنه ليس بعيدا عن الصدارة. وسيواجه الفريق إشبيلية الأسبوع المقبل، وإذا حقق الفوز سيتقدم في المراكز. وإذا نظرت للجدول ستجد أن برشلونة يتأخر عنه، بينما يتقدم أتلتيكو بفارق نقطة واحدة».

وعن شائعات توليه تدريب ريال مدريد الفترة المقبلة قال: «هناك نوعان من الشائعات، الأول هو ما يثار حول زيدان، وهو ما يحدث لنا جميعا عندما لا تسير الأمور على ما يرام، وهو ما يجب التعايش معه في الفترة الحالية، ويعرفه زيدان جيدا بعدما قضى معظم فترات حياته مرتبطا بكرة القدم. أما النوع الثاني هو إقحام اسمي في الأزمة، وهو ما لا يروقني. لأن الأمر يتعلق بالاحترام».

وتابع: «لا أريد الحديث عن إمكانية العودة لريال مدريد؛ لأن الفريق لديه مدرب في الوقت الحالي. أستطيع الحديث بكل احترام عن النادي، ولكن أيضا علي أن أفعل الأمر نفسه مع المدير الفني، خاصة عندما يكون بحجم زيدان. أنا لا أبيع الأوهام، في الفترة الحالية أنا خارج النادي، وأتمنى أن تسير الأمور على أفضل وجه، وأن يشعر الجميع بالسعادة».

اقرأ أيضا.. خاص آس|كارانكا يرد على عودة مورينو إلى مدريد ويشيد بزيدان



وعن الموسم الصعب منذ بدايته على العديد من الفرق قال المدرب البرتغالي: «بالنسبة لفرق بحجم الريال وبرشلونة وأتلتيكو ومانشستر يونايتد وتشيلسي.. عندما يكون سقف التوقعات والآمال مرتفعا، تكون الأمور صعبة منذ البداية، وهو ما يعقد الأمور على مدربين ولاعبين مميزين، لأن الأمر لا يتعلق فقط بالموهبة، ولكن بالشخصية المتفردة».

وتحدث «الاستثنائي» عن موعد عودته إلى مقاعد الإدارة الفنية، وأكد أنه لا يتعجل الأمور، وأنه يعمل في الفترة الحالية مع قناة سكاي سبورتس، لتحليل مباريات تشيلسي مرة شهريا. مشيرا إلى أنه يفضّل الظهور بشكل محدود في الفترة الحالية عن الحديث عن ناديه السابق. وأضاف المدير الفني أنه يتعلم الألمانية في الفترة الحالية تحسبا لقيادة فريق يتحدث تلك اللغة في المستقبل، أو للحديث بها مع الخصم خلال مباراة لفريقه القادم في دوري أبطال أوروبا أو أي بطولة قارية، ليضيف لغة سادسة إلى قائمة اللغات التي يتحدثها.

يذكر أن آخر فريق تولاه مورينيو كان مانشستر يونايتد الإنجليزي، وتمت إقالته الموسم الماضي، بسبب البداية المتواضعة للموسم. ولم يشفع للمدير الفني البرتغالي الفوز ببطولات بحجم الدوري الأوروبي والدرع الخيرية، بالرغم من الفترة الصعبة التي يمر بها حتى الآن، وعدم قدرته على العودة إلى القمة محليا وقاريا.

.