مورينيو: الفريق الذي سيضم ميسي لن يكون محترمًا لقواعد اللعب المالي النظيف

المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو تحدث لبعض مشجعي كرة القدم عبر تطبيق «توب إلفين»، وعبر عن رأيه في قضية ليونيل ميسي وبرشلونة وفوزه مع إنتر ميلان في كامب نو 2010.

0
%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%3A%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A%20%D8%B3%D9%8A%D8%B6%D9%85%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%84%D9%86%20%D9%8A%D9%83%D9%88%D9%86%20%D9%85%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D9%85%D9%8B%D8%A7%20%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81

تحدث المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الملقب بـ «سبيشيال وان» عن قضية النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع ناديه برشلونة الإسباني ورغبته في الرحيل هذا الصيف عقب إرساله بوروفاكس إلى مكاتب كامب نو، كاشفًا عما يمكن أن يتسبب خروجه إلى نادي أخر.

وخلال مقابلة قام بها مع برنامج «جي أوه إي» الذي نظمته أحد رعاة شركة «توب إليفين»، قال جوزيه مورينيو، مدرب فريق توتنهام الإنجليزي، حول امكانية قدوم ميسي إلى فريقه الحالي: «في توتنهام، نحترم اللعب المالي النظيف. يمكنه فقط الذهاب إلى فريق لا يحترمه، لذا فمن المؤكد أنه ليس توتنهام».



بالإضافة إلى ذلك، تحدث مدرب ريال مدريد السابق عن الفيلم الوثائقي الذي تبثه شركة «أمازون» عن الموسم الماضي 2019-2020 لفريقه توتنهام هوتسبير، قائلا: «إذا سألتني إن كنت قد استمتعت به (فيلم أمازون الوثائقي)، الإجابة هي لا. أنا أفضل الخصوصية وأن منزلنا مغلق أمام الأشخاص الذين لا ينتمون إلى منزلنا، لكن الأشخاص الذين يحبون كرة القدم والرياضة سيعجبهم (الفيلم الوثائقي) لأنه يظهر لك واقع أحد أندية كرة القدم».

وتابع حول هذا الصدد: «معظم الكاميرات مخفية: في المكاتب، في غرف الاجتماعات، في ساحة المران. المرة الوحيدة التي نرى فيها الكاميرات هي أثناء السفر أو عندما نذهب إلى المباريات خارج منزلنا».

أقرأ أيضًا: جاري لينيكر ساخرًا من قميص برشلونة الجديد: الآن نعرف لماذا أراد ميسي الرحيل

أخيرًا، عبر محادثة من تطبيق «Top Eleven»، تواصل مورينيو مع العديد من مشجعي كرة القدم، وذكره أحدهم بفوزه مع إنتر ميلان الإيطالي في كامب نو عام 2010، وأجاب المدرب البرتغالي عليه: «لم أستطع أن أتخيل أنني سأقوم بتشغيل الرشاشات (إشارة إلى الاحتفال الصاخب) لم أحتفل بالقدر الذي كنت أتمناه، لم يتركوني أقوم بذلك».

.